أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لينا ابو بكر - نعي ..!














المزيد.....

نعي ..!


لينا ابو بكر

الحوار المتمدن-العدد: 6522 - 2020 / 3 / 24 - 18:27
المحور: الادب والفن
    


" بوكردوس " يشق طريقه إلى السماء
لينا أبو بكر
صحفية وشاعرة فلسطينية – محررة أسرانا الالكترونية – لندن

كل إنجاز عظيم يحتاج دائما إلى بداية بحجم بذرة ، ليتحول إلى حقل أو ربما جنة ، هكذا بدأ مشروع ملف الأسرى الفلسطينيين في الصحافة الجزائرية ، مع ملحق خاص يحمل صوت الأسير الفلسطيني ، ضمن صفحات جريدة الشعب منذ عام 2011 ، مع حامل لواء الفكرة والتنفيذ المدير العام للصحيفة الإعلامي الكبير " عز الدين بوكردوس " ، الذي كان يحلم بمجلة تعنى بشؤون أبطال فلسطين وعائلاتهم ، مبلورا شرارة الانطلاق إلى شعلة يتخلل شعاعها العنقودي جميع الصحف الجزائرية ، من بعد .
ليس غريبا على الجزائر ، التي تضيء في سماواتها ، أقمارُ مليونٍ ونصفِ مليون جنة ، أن تحس بقلب أبطال فلسطين وأوجاعهم ، و ترصد رحلة صمودهم في أرض الظلام ، التي يحرسها لقطاء بني صهيون ، ضمن حراك صحافي ووطني عام ، تلقف الشرارة الأولى ، ليوقد بزيتها فتيل الصحف الجزائرية ، في حشد موحد وشامل ، يتقاطع بنهجه الصحافي مع القيم البطولية للحقيقة ، و الوعي الإعلامي الرفيع ، و الضمير النضالي الشريف ...
هكذا بدأ مشوار صحافي عريق مثل " بوكردوس " يشق طريقه إلى السماء ، وهو مدرك أن أقصر الطرق إلى فلسطين الجنة ، تبدأ من الجزائر ، بهمة مهنية عالية ، ونبيلة ، وبعزم وطني نزيه ، و وازع إنساني حي ، لا يغفل عن القضايا العادلة ، في زمن الخذلان الذي لا يقهره سوى من لا يتواطؤون معه ، ولا ينهزمون إليه !
اليوم وصلني خبر رحيل هذا الرجل المنار ، عبر الأستاذ خالد عز الدين ، مسؤول ملف الأسرى الفلسطينين في الجزائر ، الذي أرفق مع الخبر زوادة وثاقية حول مسيرة الإعلامي الذي رحل ، لا لكي يغيب ، إنما ليقهر الغياب ، فهذه هي أقدار الكنوز : إما الآفاق وإما الأعماق ، والرجال القامات التي يصغر الزمن أمامها ويضمحل ، ليضيق بها ، تتسع لها السماوات ، و أحضان وطنها ، فهل ننعى الراحلين ، أم نزفهم إلى خالقهم ، تسير في أثرهم أعمالهم ، و تشهد عليهم كلماتهم ، و أقلامهم ، وكتب حسناتهم ؟
أن يؤمن الراحل " بوكردوس " بالكلمة ، وقيمتها الأخلاقية والتوثيقية والنضالية ، وهو صحفي صاحب مراس ، يعلم أن ثمن الكلمة يعادل الروح - وما الكلمة إلا روح – فهذا يعني أنه وضع قلمه على جذوة الحكاية ، وأطلق نافورة الجمرات من فوهة محكمة الإغلاق ، في فضاء عولمي يتخذ من الصحافة مشروعا للدعاية ، أو للتكسب ، أو لشراء الذمم ، أو للإيتيكيت الإعلامي ، فراهن على الجزائر ، وعلى فلسطين ، بحجر النرد الأخير : الكلمة الحرية .

هذا عهدنا ، بهؤلاء الرجال ، رجال الجزائر ، الذين لم يكلوا ولم يملوا من مساندة فلسطين وأحرارها ، فالأبطال هم فقط من يناصرون الأبطال ، ولا يعيبون على الرجال ما يُشَرِّفُ الرجال ، فالفرسان لا تضرهم الأثمان ، ولا تضيرهم المشقات ، ولا تثبط عزائمهم الأزمة الكسولة ، ولا تهز إرادتهم الطوابير الخلفية في معركة الحرية ، التي لا قيامة لها سوى القيامة ، وما القيامة سوى الكلمة !

امض إلى طريقك السماء يا عز الدين بوكردوس ، فلهذه السماء ملك الغيب ، الذي عرفناه بلغته ، وهو الذي أقسم بالقلم وما يسطرون ، جل جلاله ، نسأله أن يتغمد روحك الكلمة بواسع رحمته ، و أن يجعل لك في جنته سكنا ...إنا لله وإنا إليه راجعون .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,751,559,850
- الأمومة في زمن الكورونا : من الجزائر أمنا إلى فلسطين أم السم ...
- جلالة الميكروب و نَمارِدَةٌ العصر


المزيد.....




- قناة الثقافة المصرية تحقق التريند الاول على اليوتيوب وتويتر ...
- الجميلة والوحش وبحيرة البجع على قناة الثقافة باليوتيوب
- كاريكاتير القدس- الأحد
- الصحة العالمية تطلق خدمة -واتسآب- باللغة العربية
- الشاعر عبد الله عيسى ضيف -طلات ثقافية- من روسيا
- الشاعر عبد الله عيسى ضيف -طلات ثقافية- من روسيا
- مديرية أمن بعقوبة ويوم المسرح العالمي / ثامر الزيدي
- الأوبئة في عيون الشعر العربي.. كيف ألهمت الشعراء العرب؟
- المسرح الجوال
- عمر عسر يكتب: “زيارة أخيرة لأم كلثوم” لـ علي عطا.. جدلية الو ...


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لينا ابو بكر - نعي ..!