أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبد الرافع كمال - عبد الرافع كمال ..كاتب بلا قراء .














المزيد.....

عبد الرافع كمال ..كاتب بلا قراء .


عبد الرافع كمال

الحوار المتمدن-العدد: 6515 - 2020 / 3 / 16 - 11:04
المحور: سيرة ذاتية
    


تصدر كتاباتي بصورة يومية علي جريدة ألحوار المتمدن و بالرغم من عمقها في تحليل و تناول ظواهر منتهي الاهمية علي المستويات الفكرية و السياسية و الاجتماعية الا ان ما الحظه هو انعدام التعليقات كنتاج لانعدام القراء .
مما امكنني القول عن نفسي بأنني كاتب بلا قراء .
الكتابة بالنسبة الي حالة مخاض عقلي و ذهني تعقبه حالة ولادة لمفاهيم و مثل تفضي الي احداث تغييرات ثورية في الواقع الاجتماعي .
فبالرغم من حالة اليأس و الاحباط التي تنتابني اذاء واقع اللامبالاة الذي تقابل به كتاباتي من قبل قراء الحوار المتمدن الا ان ذلك لا يذيدني الا عزما علي مواصلة مشروعي و كتاباتي .
فأنني حينما اكتب ما اكتبه لا يكون ذلك بغرض الشهرة و تسليط الاضواء كلا .
و انما يجئ ذلك بدافع داخلي يدفعني للكتابة اذ اشعر بأنني اقوم بتبليغ رسالة عظيمة و هبتني اياها الايام .
فالمبلغ لا يهمه سوي ان يؤدي رسالته علي اتم وجه . فلا يهمه سواء أأتبعه الناس ام لا .
لذا سوف أعمل علي تشييد البناء الفلسفي الطوباوي الذي قمت بأختياره من بين المذاهب و الفلسفات . سوف اشيده تشييدا نظري حتي اخر طوبة .
عندها سيرتاح ضميري بعد احساسي بأكتمال رسالتي فأجلس حينئذ ﻷنتظار امرا كان مفعولا .
فأن مت بعدها فلا ضير . طالما انني اكملت رسالتي في الحياة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,821,362,810
- ما بين الفلسفتين النيتشوية و الطوباوية
- القول الفصل في الهوية السودانية
- نموذج للنقد الفني الطوباوي ..مسلسل سكة خطر .
- ما هي علامات الجمال لدي الجنسين
- الشخصية العربية من منظور طوباوي
- خمس مشكلات في دين الاسلام
- ابادة الشعوب الافريفية في اقليم دارفور . جريمة غير مبررة .
- مفهوم القبيلة من منظور طوباوي
- الامبريالية العربية الجديدة
- نقد الماركسية من منظور طوباوي
- بين التوراة و القران
- قصة حزينة
- الفن بين الواقع و الطوبي
- اشكاليات الفن في عالم الواقع
- المثلية من منظور اسلامي
- عندما يصبح الدين احدي مهددات الاتزان النفسي
- ثقافة غذائية
- حقوق المثليين من منظور طوباوي
- الحلول الطوبوية للمشكل المعرفي
- الدين و تهديد الصحة النفسية


المزيد.....




- السودان يحتج رسميا ضد -الاعتداء الآثم- من -ميليشيات وجيش- إث ...
- لا يجب أن تكون العزلة مملة.. إليكم 9 وجهات نائية لتجربة سياح ...
- إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 6 ملايين.. والوفيات نحو 370 ...
- الولايات المتحدة: الاحتجاجات ضد مقتل جورج فلويد تزداد توسعا ...
- رئيسة بوليفيا تقيل وزيرا بسبب تصريحات -عنصرية-
- الولايات المتحدة: اتساع رقعة الاحتجاجات العنيفة ضد مقتل جورج ...
- الولايات المتحدة: اتساع رقعة الاحتجاجات العنيفة ضد مقتل جورج ...
- رئيس البرلماني الإيراني الجديد يحدد مصير المفاوضات مع الولاي ...
- إردوغان وخامنئي يحاولان استغلال الاحتجاجات في أميركا ويهاجما ...
- لبنان يحكم بالتلاعب والتورية والبروباغندا


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبد الرافع كمال - عبد الرافع كمال ..كاتب بلا قراء .