أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاضل غائب - غالب لازال يخاطب ج2














المزيد.....

غالب لازال يخاطب ج2


فاضل غائب

الحوار المتمدن-العدد: 6513 - 2020 / 3 / 13 - 15:36
المحور: الادب والفن
    


كتل إسمنتية مرصوفة بلا انتظام، هي البيوت التي بنيت على انقاض تلك البيوت الطينية الصديقة والودودة والرحيمة بالأرض والانسان، والتي اندثرت واخذت معها انفاس الارض اللذيذة في اول أمطار الخريف، لازال غالب يشم رائحتها. وامتدت مساحة البناء الظالم على مد البصر على جانبي الشارع الذي يمر بجوار القرية مفروشة بالاسفلت نحو القرى الأخرى . هذه الكتل المسماة بيوتا، ابتلعت الارض الزراعية ومزقتها بلا رحمة وحولت المنظر برمته الى لوحة قبيحة تنفر وتشمئز منها الوان الحياة، ولن تعود زراعية ابدا الا بمعجزة. الارض مثل انثى رقيقة تمنحك الحياة وتعشق الايدي الخشنة للمزارعين وكأنها الحرير، ومعاولهم وكأنها دغدغات حب وهيام. لازال يتذكر المنظر حين كان عمه يخدش الارض عميقا ويقلب تربتها بمحراثه، ويجهزها للزراعة، مخرجا تلك الديدان البيضاء السمينة التي كانت تجذب بغبطةٍ طيور الزرزور السوداء الممتلئة وعصافير الدوري الصغيرة لالتقاطها.
كان في سرّهِ يحادث جده ويقول؛ اه لو قمت من مرقدك ونظرت الى اراضيك المترامية لكنت آثرت الرجوع تحت التراب. لقد مزقوها مثل كعكة والتهموها شر التهام وجلسوا عليها كسالى وملئوها حفرا تحت بيوتهم ليضعوا اوساخهم. أنظر الى حافات الوادي المجاور للخرابة فقد استبدلت زهيرات النفل الوردية الفواحة بقمامتهم. تلك الخرابة التي كانت تفوح بعطر وانفاس اناس عاشوا هناك في زمن غابر وتركوا بعض وصاياهم. لا ترى حولك نعجة او بغلا او حمارا او حتى دجاجا ملونا، حتى هذه الكائنات لو عادت فلن تستطيع العيش هنا، ابق في مرقدك يا جدي ونم حزينَ العين.
لم يعد هناك لقالق ولا سنونو ولا قَطا. تابع بعينيه المتعبتين كل الارجاء علّه يجد شيئا عتيقا شاخصا فلم يجد غير التلة الحزينة برأس انخفض عما كان عليه وكأنه يريد الحفاظ على مكنوناته، والمقبرة المندثرة والمنجرفة، واثار ماكنة ضخ المياه المالحة من جوف الارض. بعيدا عن جوار القرية هناك حقول لم يطلها العبث بعد، ترتجف خوفا وتشتكي علها تسلم على حياتها وديمومتها. اه كم كان هذا العمر هشّاً وعبثيا وقد اقترب من نهايته وبدأت انذاراته تتوالى، وكم هو حزينٌ وخائر القوى ومحبط، يكاد غالب أن يجهش بالبكاء لذلك المشهد المدمر. طأطأ راسه الابيض محدقا في الارض التي تحت اقدامه لبرهة ورمى بنفسه في جوف سيارته، ومضى وحيدا حزينا متحسرا ومنكسرا. امه تنتظره هناك، كتلة سواد متكورة ومتعبة وأحاسيس صامتة، تسكن في واحدة من تلك الكتل الاسمنتية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,163,347
- غالب يخاطب مكان ولادته (مدخل رواية):


المزيد.....




- رئيس الحكومة: نشتغل لإنجاح مرحلة ما بعد 10 يونيو وتعبئة الجم ...
- الجزائر تستدعي سفيرها لدى باريس بسبب «فيلم وثائقي»
- المخرج الأمريكي داغ لايمن يتولى تصوير فيلم مغامرات فضائية
- عندما عرّف الغرابُ بنفسه
- الجزائر تستدعي سفيرها لدى باريس بسبب -فيلم وثائقي-
- شاهد.. هدف كوميدي يسجله حارس مرمى في نفسه
- إعتقال الممثل المغربي رفيق بوبكر بتهمة الإساءة للإسلام في من ...
- الممثلة آنياس ديموستير الفائزة بجائزة سيزار لعام 2020: أحاول ...
- انتظار. . فيلم تجريبي مشذّب مثل ومضة شعرية
- كلاكيت: سينما المرأة


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاضل غائب - غالب لازال يخاطب ج2