أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد كشكار - تاريخ انهيار الشيوعية: تاريخ نقابة -تضامن- البولونية؟














المزيد.....

تاريخ انهيار الشيوعية: تاريخ نقابة -تضامن- البولونية؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6509 - 2020 / 3 / 9 - 09:09
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عام بعد تأسيسها، أي أوت 1981، نقابة "تضامن" البولونية كانت تَعُدُّ عشرة ملايين عضو منهم مليونَين أعضاء في الحزب الشيوعي في نفس الوقت. في البداية، كان مشروعها متجذرًا في الاشتراكية والتسيير الذاتي، وكان مستشارها وناطقها الرسمي مفكرًا شيوعيًّا واسمه كارول مودزيلويسكي.
في ديسمبر 1981، صدر قانون الأحكام العرفية، فغادرها 80% من أعضائها، فهبطت معنوياتها واضطرت للسرية.

كارول مودزيلويسكي يميز بين نسختين من نقابة "تضامن":
- النقابة "الكبرى" المبنية على التضامن والأخوّة، سليلة الاشتراكية القادرة على جعل التاريخ يركض كالحصان الحر.
- النسخة الثانية، التي وُلِدت مشوهةً من رحم المرحلة السرية، لم تعد حركة جماهيرية، بل أصبحت حركة تآمرية ضيقة ضد الشيوعية.

عام 1989، عَوْدَتُها للعلنية بمناسبة اتفاقية "المائدة المستديرة" أحدثت "صدمة قِيم": تخلت نقابة "تضامن" عن تطلعاتها التعاونية-التضامنية وتبنّت نوعًا هجينًا من "الحرية الخالية من المساواة والأخوّة، إذنْ هشة" المشهودُ لها من قِبل المثقفين الليبراليين الموالين للغرب، مكّتُهم، ووقع الطلاق بالثلاث بين نخبة 1989 والعمّال، كما يقول مودزيلويسكي. صحيح أن الاثنين ذاقا حلاوة النصر، لكن البروليتاريا بدأت تخسر: خسرت جزءً من مرتباتها، خسرت أماكن شغلها، خسرت تجذرها في المصانع المخوصصة، خسرت اطمئنانها لمستقبل أفضل، خسرت كرامتها الاجتماعية، خسرت حلمها في "جمهورية بولونية مسيّرة ذاتيًّا"، حلمٌ يتناقض مع عودة الكابوس الرأسمالي.

Source : Le Monde diplomatique, mars 2020, extrait de l`article « Des mouvements oblitérés par les discours de l’après-1989. Quand les peuples de l’Est luttaient au nom de l’idéal communiste », par Catherine Samary, économiste et auteure, p. 22 & 23

إمضائي (لوموند ديبلوماتيك، ترجمة مواطن العالَم الفلسطيني): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence verbale

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 9 مارس 2020.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,763,283
- -صفقة القرن-: هل هي اتفاقية سلام أم اتفاقية كراهية؟
- -بلاغ رقم 1- للأحزاب اليسارية الماركسية التونسية بعد الهزيمة ...
- فيروس كورونا واسمه الرسمي (Covid-19)، وباءٌ انبثق من جشع الإ ...
- محمد كشكار، شاكِرُ نفسِه يُحيّيكُم!
- الأوبئة المحدثة: اعتدينا على الحيوانات البرية ودمرنا مجالها ...
- زلاّت المفكرين الكبار: هل نغفرها لهم أم لا نغفرها؟
- تَحَدٍّ تربويٌّ موجّهٌ إلى وزارة التربية وجيشها العرمرم من ا ...
- ثلاثة إجراءات ضد السائد قد تساهم في إصلاح النظام التربوي الت ...
- مقولات مأثورة في فلسفة التعليم بقلم أندري جيوردان، عالِم الب ...
- ماذا فعلتُ عندما سألوني سؤالاً تربويًّا ولم أجدْ الجوابَ الج ...
- ما هي المجالات المعرفية المَنسِية في تكوين المدرسين؟
- كُفرُ الناسِ أو إيمانُهم، شيءٌ يَعْنِيهِم ولا يَعْنِينِي!
- أفضلُ وأبلغُ وأعمقُ وأعقلُ تدخّلٍ (مِن العقلانية)، سمعتُه في ...
- ندوة ثقافية لأوّل مرة في -مقهى الشيحي التعيسة التي لم تَعُدْ ...
- الدولة، من حقها أن تحتكر العنف.. معقول.. لكن من غير المعقول ...
- اليسار الستاليني يتهم واليسار غير الستاليني يُرافعُ دِفاعًا ...
- تلميذ السنة أولى ابتدائي مخاطِبًا معلّمَه: إرثي الجيني وحده ...
- -يجبُ إعادةُ أنسَنَةِ الإنسانيةِ-، قالها الفيلسوف الفرنسي ال ...
- لماذا لا نشرّك صحفيينا النزهاء في تربية تلامذة الثانوي على ت ...
- ثلاثة إجراءات تربوية تبدو إصلاحية لكن أثرها الإيجابي على الم ...


المزيد.....




- -جاسوس مصري- في مكتب المستشارة الألمانية يثير موجة من السخري ...
- رغم تحريرها من داعش قبل 3 سنوات.. الموصل غارقة تحت الأنقاض
- المبعوث الاممي يسلم اطراف النزاع مسودة أممية معدلة لحل الأز ...
- الاتصالات النيابية تكشف هويات شركات النقال والديون المترتبة ...
- الكاظمي من ديالى: هناك نازحون في بعض مناطقها واجبنا حمايتهم ...
- لماذا لم تنجح إدارة ترامب في تحقيق المصالحة الخليجية مع قطر؟ ...
- وفيات كورونا في العراق تتخطى الـ3 آلاف حالة
- الحكم بسجن عميلين فرنسيين تجسسا لصالح الصين
- الكشف عن كنوز في جوف -الربع الخالي-.. فيديو
- ولي عهد دبي يعلن حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم


المزيد.....

- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد كشكار - تاريخ انهيار الشيوعية: تاريخ نقابة -تضامن- البولونية؟