أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال الموسوي - سمسمه نخلة لم يمر بها التاتو














المزيد.....

سمسمه نخلة لم يمر بها التاتو


كمال الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 7 - 17:26
المحور: الادب والفن
    


بعد التغيير الذي طرأ على عموم العراق مابعد سنة 2003 ، شهدنا الكثير من التحولات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية والنفسية حتى، اذ اصبح الفرد العراقي متقلب المزاج والرؤية والفكر خاصة بعد دخول منصات السوشيل ميديا على الجميع وما أخذته من مساحة وحيز كبيرين تمكنت خلال من شغل كل الفراغات التي خلفتها الأنظمة السابقة على المجتمع العراقي ككل.. الا ان ما يثير الدهشة والاستغراب هو عملية تحويل النسوة بشكل ملفت للنظر ، خاصة بعد تطور تكنلوجيا عالم الجمال والعناية بالبشرة، فقد تصدرت المرأة العراقية كل نساء المنطقة في عمليات تعديل الأنف وتسريح الشعر ونفخ الشفتين والأرداف والضرب على النهدين والخدين بالفولر والبوتكس، وهذا الأمر جاء نتيجة لعدم توعية اغلب العراقيات على أنهن الأجمل بين نساء العالم، وان طبيعتها التي جعلت من انفها يأخذ مساحة الثلث من وجهها لم يعد جريمة في حقوق الأنوثة. بل هو رمز للجودة وخاصية للجمال الذي قد لا نجده عند بقية نساء الكرة الأرضية ، انا لست بالضد من التعديلات التي تجريها النساء على مكامن جمالهن ، والتي قد تكون ضرورة قصوى في مواضع عدة، الا انني انصح بالحفاظ على بقاء التفاصيل كما هي لانها الاستدلال الحقيقي لتلك العراقية التي لن تختلف في مضامينها وان تغير انحدارها او منطقتها الجغرافية،
وخير دليل على طبيعة الجمال هو ما تحمله تلك الأنثى الرقيقة " سمسمه" والتي عادة ما ترغب بأن أناديها صغيرتي ، فبالرغم من سحرها الطاغي على تلك مفاتنها فهي لم تفكر يوما بإجراء اي تعديل على تلك المفاتن ، لانها تعتقد انها حتمًا ستكون جميلة جدا جدا في عيني رجل واحد ، وهذه العين تكفيها عن كل عيون الأرض. وأنها تؤمن بإن جميع النساء جميلات في عيون عشاقهن وهذا الأمر يكفي لان لا تكون عرضة لأيدي سماسرة البوتكس وعرابي الفولر.
سمسمه العراقية التي تكاد ملامحها تلامس عطر النخيل وتنحني ثمراتها لتعانق الغيوم أنوثة وجمال، حتى انها حين تمطر مفردات من شفتيها تشعرك بدفء غير مسبوق يكاد يسلب الروح منك ويغزو المسامع وهي تقف حائرة بين رنين المفردات وطرب صوتها الذي لم يخضع يوما لمقاص أطباء التجميل ولم تلمس أوتاره أيديهم .
سمسمه النخلة العراقية التي ابت ان لا تكون الا هي رغم كل المتغيرات




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,140,563
- ثقافة الفوضى وأقلام مأجورة
- هيامي مصرية وهرم سابع
- العراق ضحية السياسات الأمريكية والعقيدة الإيرانية
- يا كليم الموت أتعبتنا


المزيد.....




- فنانة ماكياج تحول ملامحها إلى عبدالمجيد عبدالله.. وهكذا رد ع ...
- في زمن وهبي نفتقد إلياس العماري
- لفتيت: الإعلان عن بعض القرارات مؤخرا لا يعني رفع حالة الطوار ...
- الشاعر عودة عمارنة يفوز بجائزة عالمية للشعر في إيطاليا
- احتفالا بمئوية ميلاد ملك الترسو.. مهرجان الإسكندرية السينمائ ...
- صدر حديثا قصة -هادي يَستَكشِفُ الفَضاءَ- للأطفال
- 22 عضوا يقدمون استقالتهم من جماعة الساحل أولاد احريز ببرشيد ...
- فنانان سوريان يتضامنان مع المتظاهرين في اميركا بطريقتهم الخا ...
- وجهة نظر: وزيرُ أهلِ الثقافة
- تقريــر ... بغداد - باريس فيلم عن حياة شاعر عراقي


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال الموسوي - سمسمه نخلة لم يمر بها التاتو