أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن ابراهيمي - هموم وطن بقصص الكاتبة فاتن أنوار تحث عنوان لأنك لم تعد














المزيد.....

هموم وطن بقصص الكاتبة فاتن أنوار تحث عنوان لأنك لم تعد


حسن ابراهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6504 - 2020 / 3 / 2 - 21:17
المحور: الادب والفن
    


مما لاشك فيه أن الهاجس الذي سيطر على السارد ,لبناء الأحداث بالقصص تحت عنوان لأنك لم تعد للكاتبة فاتن أنوار هو التطرق للصراع العربي الفلسطيني الإسرائيلي .
ومن ثم كان المراد هو سرد مجموعة من الأحداث ذات الصلة بنتائج السياسات التي تمارسها الآلة الصهيونية بفلسطين ,ولعل الهدف هو التطرق للصراع حول الأرض التي يتم السطو عليها من قبل الكيان الصهيوني ,وما يترتب على ذلك من قمع يتعرض له الشعب الفلسطيني بسبب الدفاع عليها ,من اجل بناء مشروع وطني فلسطيني .
من هذا المنطلق أتت مجموعة من الأحداث تصور لنا الذاكرة الفلسطينية بالتطرق لمجموعة من الأمكنة ,وبالتركيز على التاريخ لمجموعة من الوقائع ,من أجل الذاكرة الفلسطينية ,وبالتالي دفع الأجيال اللاحقة إلى التشبث بالأرض ,والاستمرار في النضال بدون هوادة من اجل إيقاف طمس حقيقة هذا الاستعمار ,أقصد استعمار الكيان الصهيوني لفلسطين ,وما يترتب عن ذلك من العمل لطمس هوية الشعب الفلسطيني ,والعمل على تهويد مجموعة من الأماكن العربية الفلسطينية .
فبعد الانتهاء من قراءة هذه القصص تبادر إلى ذهني سؤال مفاده ما الحرب التي تحدثت عنها هذه القصص ؟ ,سبب ورود الكلمة بشكل مباشر ,وسبب ورودها بشكل غير مباشر أحيانا كثيرة .
إذ لم يتضح ما الحرب المقصودة ضمن هذه القصص ؟ هل يتعلق الأمر بحرب 1948 ؟ أم بحرب 1967 ؟ أم يتعلق الأمر بالحرب المعلنة ,والغير المعلنة التي يمارسها الصهاينة بشكل يومي ضد الشعب الفلسطيني من خلال المواجهات بين الطرفين بعد كل انتهاك لحقوق الشعب الفلسطيني كما جاء بهذه القصص .
ومن هنا نطرح سؤالا أخر ,ويتعلق الأمر بما الهدف من هذا الغموض الذي يكتنف هذا المعطى ,وعدم توضيح الحرب المراد الحديث عنها ضمن هذه القصص ؟
وللإجابة عن هذا السؤال نرشح المعطى الثالث والأخير, ويتعلق الأمر بالحرب المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني والتي تتخذ مستويات ,وأشكالا مختلفة ,حيث تنتهك حقوقه الاقتصادية ,الاجتماعية ,الثقافية ,وغيرها ويتجلى ذلك في المعاناة التي يعانيها هذا الشعب بسبب ذلك ,بمختلف شرائحه الاجتماعية ,وممارسة الضغط النفسي على الأطفال داخل المدارس
بعد كل قصف لمجموعة من الأماكن ,حيث لايتم التمييز بين أماكن المقاومة ,وغيرها , إذ كثيرا ما يكون الأطفال ,النساء ,والشيوخ ضحايا هذا القصف الهمجي البربري .
وبالتالي فالهدف هو الهجوم الممنهج في حقوق الشعب الفلسطيني بهدف تركيعه ,من اجل ضرب المقاومة الشعبية بفلسطين ,وبالتالي من اجل ضمان الاستمرار في تنفيذ سياسات
الصهاينة ,والتوسع بالاستيلاء على المزيد من الأرض لبناء مستوطنات جديدة ,وضمان المزيد من هجرة اليهود إلى فلسطين ,وتوفير الأجواء للصهاينة من اجل أن يعيشوا حياة كريمة على حساب حقوق الشعب الفلسطيني التي تنتهك باستمرار .
من هذا المنطلق فان القمع الذي يمارس ضد الشعب الفلسطيني لا يميز بين الأطفال
,الشيوخ ,النساء , وغيرهم ذلك أن الشعب كله مستهدف ما دامت الصهيونية حركة استعمارية توسعية هدفها التوسع في ارض ليست لها ,وبالمقابل يسجل التاريخ العربي الفلسطيني توسع المقاومة من أجل التحرر سبب هذا الصراع الذي استشهد بسببه العديد من الشهداء , وهاجرت العديد من الأسر,والعائلات الفلسطينية إلى خارج ارض الوطن ,كما كان مصير البعض السجن حيث يقبع العديد من الشرفاء بسجون الاحتلال .
لقد أتت هذه القصص من اجل تصوير واقع هذا الصراع في قوالب فنية تثير الدهشة , إذ لا تخلو ا من جمال ,وتحتم على المتلقي الاستمرار في القراءة إلى النهاية .
انه بسبب القيمة الجمالية المهيمنة داخل هذه النصوص جاءت في جمل قصيرة أحيانا تفي بالغرض ,ما دام الهدف هو التأثير على المتلقي , وتمرير الموقف من الصهيونية له .
كل ذلك في إطار قوالب فنية تضفي الجمال على هذه القصص ,وتحدث وقعا في أفق انتظاره .
ومن هذا المنطلق نؤكد على نجاح هذه القصص في إضافة سؤال تاريخي إلى تاريخ الصراع العربي الفلسطيني الصهيوني ,ويتعلق الأمر بسؤال الحفاظ على الهوية ,والذاكرة الفلسطينيتين .
هكذا يتضح المراد من الحرب ,والصراع الدائر بين الصهاينة الذين يصادرون الأرض
الفلسطينية ,وما يترتب عن ذلك من قمع للشعب الفلسطيني , للتوسع ,والشعب الفلسطيني الذي يدافع عن حقه في التحرر ,والاستقلال .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,665,595
- رواية تحت عنوان سيرة العقرب الذي يتصبب عرقا للكاتب الفلسطيني ...
- رواية تحت عنوان صوت من وسط الظلام للدكتورة زهرة خد رج والمطا ...
- رواية تحت عنوان آخر نزيل والتأسيس للمقاومة الفلسطينية بربط ا ...
- رواية تحت عنوان الخنفشاري والعمل على نشر الوعي الوطني لاندلا ...
- إدانة الممارسات القمعية التي تمارس في حق المعتقلين السياسيين ...
- خيانة القضية الفلسطينية برواية تحت عنوان عتبة ثقيلة الروح لم ...
- رواية تحت عنوان لفح الغربة لعبد الله دعيس وتتبع واقع الاستعم ...
- رواية تحت عنوان عيوش للكاتب الفلسطيني سامي عيساوي وكتابة الم ...
- الاقتضاب والإشارة للموقف السياسي من القضية الفلسطينية من خلا ...
- رواية تحت عنوان الدلال حسن للدكتور احمد عرفات الضاوي والتعبئ ...
- سيريلانكا والسياق التاريخي للإرهاب الأمريكي
- علاقة الأدب بالفلسفة وعلاقتهما بالواقع المادي .
- رواية تحت عنوان ستي مد لله للكاتب الفلسطيني مصطفى عبد الفتاح ...
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية
- من منظور الاتفاقيات الدولية الحق في التعليم
- دق ناقوس الخطر من اجل فك الحصار على الشعب الفلسطيني من خلال ...
- المجموعة القصصية تحت عنوان إبحار في الذاكرة الفلسطينية للكات ...
- رواية تحت عنوان -راكب الريح-والبحث عن قيادة مسئولة لقيادة ال ...
- رواية تحت عنوان الصعود إلى المئذنة لصاحبها احمد حرب والتعبير ...
- رواية تحت عنوان الخيط الأبيض لصاحبتها خالدة غوشة والتنبيه لل ...


المزيد.....




- في فيلم عن الصحة العقلية.. دوق كامبريدج يكشف -طريقته- لاحتوا ...
- الفنان الصيني المعارض آي ويوي يحول أعماله إلى أقنعة وجه
- مناضل بدرجة رجل دولة
- المعارضة تتهم وزارة الأوقاف بسوء التواصل في جائحة كورونا
- الخمليشي: اليوسفي مارس السياسة بالحكمة وليس بالمناورة واغتنا ...
- عن حكاية مغربية إسمها السي عبد الرحمان...
- بالصور.. الاستعدادات جارية لاستقبال جثمان الراحل الكبير اليو ...
- بالصور.. مقبرة الشهداء تستعد لاستقبال جثمان المجاهد الكبير ا ...
- يسرا: أول حاجة هعملها بعد ما تنتهي أزمة الكورونا -هبوس كل أص ...
- هدية -صباح الأحمد- لحليمة بولند تثير استياء بعض الكويتيين (ف ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن ابراهيمي - هموم وطن بقصص الكاتبة فاتن أنوار تحث عنوان لأنك لم تعد