أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي يضحي بکل شئ من أجل بقائه وإستمراره














المزيد.....

نظام الملالي يضحي بکل شئ من أجل بقائه وإستمراره


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6503 - 2020 / 3 / 1 - 15:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في بدايات تأسيس نظام ولاية الفقيه لطغمة الفاشية الدينية في إيران، سعى بکل مابوسعه من أجل إظهار نفسه نظاما مبدئيا له منطلقاته وأهدافه التي لايمکن أبدا أن يحيد عنها وحرص في نفس الوقت على إحاطة نفسه أيضا بمجوعة من الشعارات السياسية البراقة الطنانة التي لها وقعها الخاص في الشارعين العربي والاسلامي، وهذا ماجعل قطاعا عريضا من هذين الشارعين ينبهران بهذه الشعارات وتلك المنطلقات والاهداف التي صورته في نهاية المطاف على إنه نظام نموذجي جاء في مرحلة حساسة وإنتصر للقضايا العربي والاسلامية.
اليوم و بعد أکثر من 40 عاما على تأسيس هذا النظام، لو قمنا بعملية مقارنة ومطابقة بين أهداف ومنطلقات وشعارات هذا النظام في بدايات تأسيسه وبين الاعوام الاخيرة عموما والوقت الراهن خصوصا، نجد إن هناك فرقا شاسعا بينهما، وليس هناك من يمکنه القول بخلاف ذلك، ذلك إن هذا النظام الذي کان آخر إنجازاته مسرحية الانتخابات التي سخر العالم کله منها لأنها قد جاءت بعد مضي فترة قصيرة نسبيا على قتله لأکثر من 1500 متظاهر من الذين شارکوا في إنتفاضة 15 تشرين الثاني2019، فإن هذا النظام يجد نفسه في موقف هزيل ولاسيما وإن المطالب الدولية بشأن مطالبة نظام الملالي بکشف ملابسات قتله لذلك العدد من المتظاهرين وتشکيل لجنة دولية من أجل القيام بالتحقيق بشأن ذلك.
مراجعة مواقف نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام الاخيرة حيث تحفل بمزيج غريب من التناقضات والتضارب خصوصا بعد أن صارت أوضاعه صعبة ومحفوفة بالمخاطر، تبين بوضوح إنه على إستعداد لکي يقوم بأي شئ من أجل بقائه وإستمراره، وإن أهدافه ومنطلقاته وشعاراته تتبخر وتغدو مجرد سراب إذا ماوجد إن هناك خطرا يتهدده، والذي يجب أن نأخذه هنا بنظر الاعتبار هو إن هذا النظام قد قام بتقديم التنازلات تلو التنازلات والتراجع تلو التراجع لا لشئ إلا في سبيل أن يبقى مستمرا في مواجهة شعبه وقوى المعارضة الايرانية الفعالة المتواجدة في الساحة و المتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، وإن تفريطه بقسم کبير من حصة إيران في بحر قزوين واحدة من النماذج التي تصفع هذا النظام بقوة وتکشف مدى إسترخاصه لکل شئ من أجل بقائه وإستمراره.
هذا النظام الذي يفضل أن يلقي بنفسه ذليلا أمام الدول الاجنبية على أن يقدم أي تنازل أو تراجع أمام شعبه وينصاع لإرادته وطموحاته ومطالبه المشروعة التي مافتأت المقاومة الايرانية تطرحها ليل نهار، هذا النظام الذي سبق وإن عرفته المقاومة الايرانية على حقيقته منذ البداية فإن الشعب الايراني أيضا قد أصبح على قناعة کاملة بأنه لايمکن أبدا التعويل عليه وإنتظار أي خير منه وإن الاولوب الوحيد الذي يمکن من خلاله التعامل مع نظام الفاشية الدينية الخائنة لووطنها وشعبها هو إسقاطه ورميه في مزبلة التأريخ.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,821,158
- نظام الفقر والاوبئة والمرض والحرمان
- نظام الفضائح المستمرة
- الاخطر من کورونا فايروس الملالي الدجالين
- ذلك هو المستحيل بعينه
- لابد للملالي من إجتراع کأس السقوط
- الطريق والسبيل الوحيد الباقي لنظام الملالي
- نظام لاينفع معه أي إجراء سوى رفضه وإسقاطه
- الشعب الايراني لم يطالب بإسلام الملالي
- استراتيجية تصدير الارهاب والحرب للملالي تلقت ضربة لايمکن تعو ...
- الشعب الايراني لاينتخب الملالي الجزارين
- نظام الملالي وأکاذيبه التي لاتنتهي
- خلطة الملا خامنئي
- ليست ثورة الملالي أبدا
- إنتخبوا الارهاب والقمع!
- نعم يمکن إسقاط نظام الملالي
- مهزلة الصواريخ الفاشلة لنظام الملالي
- الانتخابات الحقيقية ستکون بعد إسقاط نظام الملالي
- عموم الشعب الإيراني عدو للملالي الحاكمين
- لن يدفع الشعب الايراني ثمن حماقات نظام الملالي
- الامن والطمأنينة يأتي بعد سقوط نظام الملالي


المزيد.....




- كيف أثرت الحروب والأوبئة على مناعة الإنسان عبر التاريخ؟ الصح ...
- روسيا تدعم أسطول بحر البلطيق بـ 6 سفن صاروخية جديدة
- لافروف: الولايات المتحدة تستخدم في صراعها مع الصين أساليب غي ...
- إيران تنفي حقيقة حدوث انفجار غربي طهران وسط أنباء عن حوادث غ ...
- حزن في شذى إف إم.. وفاة المدير العام محمد حياك
- شاهد: قرية إيطالية تريد الاستقلال لتصبح إحدى أصغر الدول في ا ...
- صديقة جيفري إبستين السابقة التي تخشى السلطات من انتحارها
- شاهد: قرية إيطالية تريد الاستقلال لتصبح إحدى أصغر الدول في ا ...
- على خلفية الانفجارات الإيرانية... خلافات بين نتنياهو والشابا ...
- الاتحاد الأوروبي يحث واشنطن على إعادة النظر في قرارها بإيجاز ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام الملالي يضحي بکل شئ من أجل بقائه وإستمراره