أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن كم الماز - مقامة الحدود التركية اليونانية














المزيد.....

مقامة الحدود التركية اليونانية


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6502 - 2020 / 2 / 29 - 13:49
المحور: كتابات ساخرة
    


عن أبو البراء المهاجر عن أبو طافش الأنصاري أن أبو القعقاع حدثنا فقال : الله يعين العالم , عن جد يعني .. لما نقول الله يعين العالم يعني مو طالع شي باليد , حالة عجز , و مثلها كلمة وين العالم اللي عم يتفرج , هالكلمة العجيبة السحرية اللي بتخليك تحس إنك عملت شي خطير و مهم ما حدا عملو بالعالم و إنك عم تتفرج متلك متل الكل بس في نفس الوقت عم تنق و هدا بحد ذاته إنجاز إذا مو أهم إنجاز و إنتاج عربي إسلامي مشترك بعد النفط , الله يرحمك يا قصيمي لما اتهمتنا إننا مجرد ظاهرة صوتية .. إذا العالم عدوك يا عمي ما فيك تطلب منه يعمل شي ضد حاله .. عدنا إلى الله اللي بينصر عباده الصالحين على أساس منصورين طلع النصر بيحتاج سلاح مضاد للطيران .. حتى الصواريخ المضادة للدبابات أو التاو المبارك على قولة صاحب قصة الشعر المميزة جدا موسى العمر ما جاءت بالنصر , و اليوم طلع إنه إردوغان , الذي نصره الله على الانقلابيين , هو كمان بدو سلاح مضاد للطيران .. يا جماعة الله , اعملوها لله و اشتروا مصنع سلاح مضاد للطيران و سجلوه باسم رب العالمين , بيجوز الملاك المسؤول عن تطوير هذه الأسلحة مشغول , عم يتفرج على أفلام بورنو مثلا .. ما بقى إلا نقول الله يعين الله .. بعدين يا جماعة صاير صوتكم متل نعيق البوم , ما "بتدافعوا" عن حدا إلا بتنيكوا أخته .. الفلسطينيين و السوريين و أهل السنة و الجماعة و الرقة و الموصل و الليبيين و اليمنيين و الإيغور و أخرتها المسلمين الهنود .. خيو ميركل ما عندها مكان لمليار مجاهد صابر من ضحايا الإسلاموفوبيا و ما بعد الحداثة و الاستشراق و ما بعد الكولونيالية .. ضليتوا تقولوا النصر من الله و النصر جاي و ما جبتو إنتو و ربكم إلا الخراب و الهزائم و ما انتصرتوا إلا على ولد سب الله و محمد أو امرأة نامت مع حبيبها أو واحدة خطفتوها لإنها مو محجبة .. ما ضل كافر أو مرتد أو ضال أو مشرك في هذه الدنيا إلا و لعب فيكم و فينا , من تحت رأسكم , لعب .. خيو إذا كل اللي بدك تعملو هاشتاغ و بوست أو مقال تقبض عليه قرشين أو تتوضى و تدعوا ربك اللي ما عندو مضاد للطيران , حل عن رب هالعالم و خليها بهمها دخيل ربك ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,302,779
- سهيل عرابي السجين السياسي الأناركي يكتب من سجن إيفين سيء الس ...
- تمردنا و تمردهم
- المقامة الإدلبية
- في رثاء صعلوك فان
- نحن و القرن الحادي و العشرون
- إنه ليس زمن الثورة ضد الطائفية في سوريا بعد
- كلمة للشباب في الساحات
- حوار مع ثوار سوريين
- قراءة في الحتميات
- نصائح ثورية
- من مسرحية محمد لفولتير
- المسيحية – لويس ماسغويرير
- الخلاف حول المتعة الجنسية – إميل أرماند
- أقوال غير مأثورة
- باكونين عن النزعة السلافية
- استيقاظ الشعوب - ميخائيل باكونين
- عن الاقتصاد الريعي
- أجوبة على أسئلة الحوار المتمدن عن الحراك الجماهيري و الثوري ...
- الهوموفوبيا ( رهاب المثلية الجنسية ) كعنصرية
- الطائفية و العالم و نحن


المزيد.....




- ملتقى الرواية يجمع بين مخيمات غزة ودمشق ويناقش فلسطين في الس ...
-  وزيرة الثقافة تتابع عودة الجمهور لفعاليات المجلس الأعلى للث ...
- كاريكاتير العدد 4719
- وزارة الري المصرية: لا توافق بين الدول الثلاث في النقاط الفن ...
- تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 غشت المقبل
- غسان كنفاني مثقف ام مبتكر ثقافة
- شائعة روجها -فنان هارب- تثير الجدل في مصر... ونقابة الممثلين ...
- ” مصر”: لم يتحقق ثمة أى توافق في أى من النقاط الفنية أو القا ...
- بوريطة يستقبل السفير الجديد لسلطنة عمان أخبار سياسية
- -إريكا-، إمرأة روبوت تحصل على دور رئيسي في فيلم خيال علمي في ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن كم الماز - مقامة الحدود التركية اليونانية