أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - البوهيمي














المزيد.....

البوهيمي


بديع الآلوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6500 - 2020 / 2 / 27 - 02:40
المحور: الادب والفن
    


بي من مرضى الحنين المزاج الازرق ، وعقل يحتسي احلامه مع قليل من القهوة ، انا البوهيمي الاخرق ، افتح عيني على الاغتراب البربري ، ولا اتحدث عن رغباتي النرجسية ، انا لا احب تاريخي الذي تطفلت عليه الطحالب ، سأموت ولم انجز مجدا ً يليق بي ، أجدادي يقدسون الكسل الصوفي ، ورثت عنهم أن لا احب نفسي ، يرشدني الحنين ويذكرني أن الشرق جنسا ً عاقر .
بعد رحلة في رحم الوطن ، في تلك المناظر العذراء وجدت نفسي ابتسم للشجر والحجر ، ، انا البوهيمي اليتيم الذي لم ينتفض ، اجد نفسي بعد منتصف الليل ، ملقا ً على رصيف مخيف . بلا رغبة في العيش في هذا الزمن المنحط ، مشغول بضياع يشبه العقاب الابدي .
وا أسفاه ، كل المدن موحشة ، وكل الشهداء بلا هوية ، اما انا البوهيمي المسالم ، فتسكنني الشراهة ، كمجنون فظ انفصل عن الواقع باحتساء خمور قوية ، كي انسى الوطن المجروح ، او كي اهرب من هذا العالم المسكون بالأشمئزاز .
قلبي محكوم بعبادات ذاتية ، تقهرني الاغراءات ، لكني اضحك مثل سنجاب ، مثل طفل لا يعرف الخطيئة . انا البوهيمي سادفن مع البؤساء والحقراء، في مقبرة تحيط بها اشجار الجوز والكستناء . اصدقائي المنفيون يجترون الغراميات القديمة ، لا يريدون ان يموتوا ، يتضاهرون بالفرح ، يخيل لي انهم وجدوا خلاصهم . اما انا البوهيمي المسكون بالحنين ، فاشعر اني مثل طائر غريب ميت فوق رمال ساحل مليء بالقواقع ، لا احد يعزيه ولا تبكي عليه النوارس ، سيبتلعني المد ، سيعيدني الى الراحة السماوية ، ساواجه الرب بهلوسات لا حصر لها ، بقلب بلا مباديء ، وبروح بلا بدهيات ، لكن بصوت يبجل الحكمة المستترة ، وبلسان يحكي ويحكي عن ارض مجهولة خالية من الاسلحة ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,438,054
- عاشقان
- احلم يا ولدي
- نداء وطن وهدير التغيير
- اللامنتمي والأبواب الخمس
- اليوم المحتفي بنفسه
- قصة قصيرة : القَبْرُ القرمُزيُ
- كريم كطافة وحصار العنكبوت
- قصة قصيرة جدا ً : الشبح
- نحن موتى أذن !
- ثلاث جرعات من الترياق
- إيماءات رأس السنة
- شجرة الأعياد
- إدمان … و 6 تحت الصفر
- نص : ال عْ ج و ز ي
- قصة قصيرة : أين ذهبت يا جعفر ؟
- الميتافيزيقي
- قصة قصيرة : (… كقصيدة رعويّة )
- ثلج يحلم بالدفء
- المساء الصوفي
- قصة قصيرة : لينافا أرملة الرب


المزيد.....




- تطورات جديدة في قضية هيفاء وهبي ومدير أعمالها
- صدر حديثا : سر البطيخ المكعب للكاتبة فهيمة عثمان ابو الهيج ...
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- الانتخابات الأمريكية 2020: لماذا الفائز في الانتخابات ليس با ...
- الفنانة اللبنانية ليلى إسكندر تحسم الجدل بشأن عودتها لزوجها ...
- العراق.. ضابط فقد البصر خلال الحرب يحصل على شهادة الماجستير ...
- فيديو.. رئيس نقابة الفنانين اللبنانيين: سننظم مظاهرات للخروج ...
- الفنانة نادين نجيم تقرر الهجرة من لبنان بعد إصابتها بانفجار ...
- المشهد السياسي بخريبكة يتعزز بميلاد حزب الديمقراطيين الجدد
- سوريا.. وفاة أحد ممثلي -باب الحارة- الفنان طوني موسى


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - البوهيمي