أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نور الدخيل - نفحات في زمن الغروب















المزيد.....

نفحات في زمن الغروب


نور الدخيل

الحوار المتمدن-العدد: 1573 - 2006 / 6 / 6 - 00:47
المحور: الادب والفن
    


نفحات في زمن الغروب
........1.......
لعنة الزمان
ألا لعنة الله قد حلّت
على زمن ..
قدرنا .. أننا فيه
ليله عار
وسوءات الرجال .. تلمع
يا ويلهم !!
ماذا تركوا للعاهرات
وبنات السبيل ..؟!
اتــ..ـفـ..ـو..ه..
ألا لعنة الله على لقمة الخبز
تُلاط من أجلها .. نساء .. بنات
في زمن .. ليله عار
وسوءات الرجال ..!!
يا ويلهم عصر العبودية أرحم ..
والله أرحم
لم تكن فيه ... تؤجر !!
و من أجل كسرة خبز
العبد لم يكن فيه يؤمر
يا ويلهم !!
عصر السادات تكسّر..
وعصرهم !!
فإن لعنة الله قد حلت
والشعب فاسق..
خانع
ويقولون ...
تعسّر ..!!
.........2........
حضارة
بتّ من الصوم لا عبادة
مومياء أشقتها التجارة
بين المتاحف .. والمعارض ..
وبيوت الدعارة
يأخذها من يدفع زيادة
بالأخضر .. تشرى الطهارة
وتشرى النفوس .. والعفاف ..
وتشرى السيادة
بالأخضر .. تشرى القوانين ..
والحاكم .. وكرسي الصدارة
بالأخضر .. تُمسك مطرقة القاضي
ويُحكم بالبراءة ...
فالناس عبيد ...والحكم عبادة
بتّ من الصوم لا عبادة
شاهداً ...
أجبرته الأيام على الشهادة
شاهداً ...
لما يجري في مستنقع القذارة
بات البغاء فيه شطارة
فأين شريعة الغاب ؟
ونازية هتلر ؟
من خنازير التجارة
فشريعة الغاب ..
أفضل ألف مرة ..
من حكم سلاطين الدعارة
شريعة الغاب ..
أشرف ألف مرة ..
من حكام ..
وهبوا أثداء نسائهم ..
وأعراض بناتهم ..
لوليمة سلطان القذارة
وليمة الإفطار ..
في دور العبادة
إمامهم قوّاد
وأمه خلعت إزارها ..
ليضعه على رأسه ... عمامه
وتبقى هي :
كما خلقتني يا ربّ
نديمة للصائمين ...
في بار العبادة
أليست هكذا تكون الحضارة ؟
.........3 ..........
جراثيم
جراثيم تكاثرت
وغطت المكان
في رحم ..
أكلت مشيمة الجنين
تركته يختنق ..تركته يغرق
في جحيم إعصار
حطم السفينة ..
لم يبق زورق
جراثيم أكلت مشيمة الجنين
وفي زورها ..تعلق
لا هي ابتلعتها ....
ولا على تقيوئها تجرأ
والجنين بين النارين
يتخبّط .. يتخبّط..
...........4 .........
زاهدة
زاهدة إلى ربها تتضرع
ناسكة وفي يدها السبحة تلمع
ترتدي الحجاب والقفاز ...
وفي الحي تلبس البرقع
يا إلهي .. هل في هذا الزمان ..
نساء لا تزال تصلي .. وتسجد .. وتركع ...
سخروا .. وقالوا :
عصر العبادات ولىّ وانقشع
من تراها في النهار راهبة تتضرع
تمضي ليلها في المرابع ...
كما خلقتني يا ربّ .. تخلع
غزالة تتمايل ..
تهز بخصرها ..
وعن ساقيها ترفع
يتخاطفها الحاضرون ..
ومن كؤوسهم تكرع
فيأتي حضرة الوالي ..
ويحملها إلى المخدع
وفي أحضانه ..
تتلوى .. تتأوه .... ثم تتوجع .
وعند بزوغ الفجر ..
إلى بيتها ترجع
أما في شهر الصيام ..
فتبقى حتى يضرب المدفع
تتوضأ .. ولا تنسى أن تصلي
الشفع .. والوتر .. والصبح ..
تسجد وتركع
وتلبس القفازين والبرقع
وإلى ربها تخشع
فهل فهمت يا ابن المقفع ؟
اللهم اسمع !.
.......5 ......
قصيدة
في هذا الزمن الصعب ..
طلبت مهرها قصيدة
لم تدر أن الكلمة ....
باتت مستحيلة
فالشعب أصم .. أبكم ..
أعمته شيوخ الطريقة
أعمته الخرافات ..
أعمته الكرامات ..
غابت عنه الحقيقة
أعمته حكايات ألف وليلة ..
وما ستقوله شهرزاد
أعمته تغريبة بني هلال ..
وسيرة عنترة بن شداد
أعمته المسلسلات
أعمته أفلام الجنس ..
والمشاهد الخلاعية ..
والراقصات
أعمته أفلام الرعب ..
فلم يسمع بغزو الفضاء
ولم يسمع بحرب النجوم ..
والحاسبات
ينتظر كل يوم ما تقول له الأبراج ..
وما تكتبه العرافات
طلبت مهرها قصيدة ..
ولم تدر أنها تطلب المعجزات
فهل بربكم ؟
من غير طحين تخبز فطيرة
هل بربّكم ؟
من غير خيوط تنسج أثواب
ومن غير معادن تصنع سبيكة
أخبروها ..
كيف بربكم أكتب قصيدة ؟
ولم يبق لدينا حرفاً واحداً ...
من الحروف الأبجدية
أخبروها ..
كيف بربكم أكتب قصيدة ؟
ونحن فقدنا كل حواسنا ..
حتى العقل .. والنطق ..
والآدمية
سأقول لها الحقيقة ..
أن المستحيل أهون ألف مرة ..
من كتابة قصيدة !!
سأقول لها :
إني نسيت الكتابة ..
نسيت الحروف الأبجدية
سأقول لها :
إن ديوان العرب تمزق ..
مسخوا قصائده ..
مثّلوا بها ..
مسحوا بها الأقدام ..
على عتبات الملوك والحكام
أحرقوا كتب التاريخ ..
أحرقوها ..
لأنها تكشف عوراتهم
لأنها تفضح أسرارهم
لأنها تلعن زمناً ...
تسلطوا فيه على الرقاب
سلبوا العذراء بكارتها ..
حرموا الأم وليدها ..
حرموا الطفل من حنانها ..
قتلوا كل من قال : لا ..
ولم يتورعوا عن القول
أنهم أرباب !!
أحرقوها..
لأن التاريخ لا يرحم
ومن لا يحسب لا يسلم
لكنّ الشعب
مهما استكان
ومهما خنع ..
ومهما استهان
لا بد له من صحوة ..
يسحق فيها الأخضر ..
واليابس ..
وحتى العظام
يمحوا فيها العار
يصنع التاريخ من جديد ..
بالنار والحديد
ومن دم الشهيد ..
تنبت حروف أبجدية
ويكتب كل عاشق
لحبيبته قصيدة
عنوانها الحرية .
........6 .......
الوداع الصعب
نودع القرن العشرين
وما زلنا نتحسر .. بلوعة وأنين
على أيام أجدادنا ..
حكموا العالم ..
بالسيف .. بالعلم ..
بالإيمان .. والدين
مازلنا نتحسر ..
وجعبتنا فارغة ..
وعقولنا متحجرة
مسختها فتاوى الأئمة..
من أزلام السلاطين
ما نفع الحسرة ...
ما نفع أجدادنا ..
إذا لم نعترف أن الإنسان ...
عقل .. وفكر ..
وإبداع .. وحرية
إذا لم نعترف أن الإنسان ..
محور الكون .. والتاريخ .. والزمان
إذا لم نعترف أن الإنسان ..
صورة عن الذات الإلهية .
ما نفع أجدادنا ..
إذا لم نرفع راية الحق ..
ونحيد عن طريق الضلالة
إذا لم نلغ الأنا من قاموسنا ..
ونطلق الأنانية
ما نفع أجدادنا ..
إذا لم نتجاوز الزمن ..
ونخترق جدار الصمت ..
جدار التزمت والأصولية
ما نفع أجدادنا ..
إذا لم نعترف أن التاريخ ..
حديقة على أطرافها
أكوام المزابل
إن قطفنا ورودها ..
انعشتنا رائحة الأريج ..
وفي ظل نخيلها ..
سرنا مع القوافل
وإن بقينا على أطرافها ..
رتعت بنا الرميات ..
وقذفتنا في المستنقعات .. هياكل .
......7 ......
لا ترحل
عزمت على الرحيل
عزمت على السفر ؟
بالله عليك لا ترحل
لا تتركني وحيدة ..
أصارع الضجر
هل تراك مللت مني ؟
أم أضناك حبي ؟
حتى عزمت على السفر
بالله عليك لا ترحل
لا تدع الليل بدون قمر
لا تتركني وحيدة ..
أسبح في بحر العيون
أغرق في ماء المقل
لا ترحل ..
لا ترحل ..
أحبك رغم عني
لا تلمني
ليس في وسع الأماني
أن تردّ القدر
حبك قدر
حبك قدر.
......8 ......
سامحتك
مددت لي يدا ..
وحجبت عني يدا ..
أذقتني في هواك
طعم الردى
تنام ملء جفونك ...
والنوم إلى عيني
ما اهتدى
مددت لي يدا ..
وحجبت عني يدا
تركتني أغوص
في بحر الهوى
ما كدت أنعم بدفئه ..
حتى غرقت ..
وغاب عني الصدى
تعلقت بقشة ..
شعّ منها فرقدا
كشعاع النور ..
للظلام بددا
سلمت يداك أهديتني ..
لولاك ما كان قلبي ...اهتدى
سامحتك يا خائناً ..
لا تعود لمثلها ..
فالخائن ....
لا سلمت له يدا .
......9 ......
إلى أمي
أمي الوطن ...
وأنا أم مالي
عايش عَ الكفاف...
وكسرة الخبز بحسرة عيالي
ارجعي يا أمي ..
بدربك يرخص الغالي
شو نفع الدني
تركتيني يا أمي لحالي
غريب بوطن ...
أقزاموا صارت بالعلالي
شربوا النهر ....
جف النبع ...
اتجهوا يا أمي
ع الخوابي
ارجعي يا أمي ...
أنت الوطن ..
وفيك الخير
عيشتنا صارت بين الضواري
تعالي يا أمي ..
تعالي خديني ....
والله يا أمي
لحد مالي
..........10..........
قبعة الإخفاء
امسح دموعك ولا تبالي
فالحب قبعة تلبسها الغواني
يفتخرن بها .. ينزعنها ..
يضعنها جانباً ..
يبدلنها خلسةً ...
يرجعن إليها إن لم يعجبهن ..
البديل التالي
فلا تبالي
النساء .. كالقميص البالي
يزنين بروحهن .. بعيونهن ..
على عدد الساعات .. والثواني
دموعهن ...
كذب وخداع .. ورياء
لا يعرفن معنى الحب ..
ولا العواطف .. ولا التفاني
لا تبالي ..
وكن قبعة ...
من النوع الثمين الغالي
أو قبعة الإخفاء ..
تحجب من تلبسها ..
عن أعين الأنس والجان
فتحفظ دموعك .....
ولا تبالي
..........11.........
هاربة
ألقت برأسها فوق صدري
هاربة من حكم ...
العدا ... لة
غرقت في بحر دموعها ...
وبدأت تروي الحكاية !!
لم تكن فتاة غجرية
لم تكن امرأة عادية
وقفت في وجه الطاغوت
قالت له : لا ....
قالت له : ألف لا ...
لن تنال مني شعرة
لن تمس قدمي ...
ولو بقبلة
لن أخون رفاقي ..
ولو بكلمة
لن أخون .. مهما كان ..
ومهما سيكون ..
لن أخون ..
نفذ صبرهم ..
انتابهم الجنون
شمروا عن سواعدهم
انقضوا على فريستهم
بكل وحشية ..
بكل همجية
اتهموها بالعمالة
استخدموا كل أنواع القذارة
مزقوا ثيابها ....
هشّموا أثداءها ..
اقتلعوا أظافرها ..
ليس لديهم رأفه
ليس في قلوبهم رحمة
مجردون من الإنسانية
بريئون من الآدمية
عقولهم متحجرة بهيميّة
يشهدون بالزّور ..
يمارسون كل أنواع الفجور
آلة في يد السلطان
لا يأمن جانبهم إنسان
لا يتورعون .. لا يرحمون ..
لا يصدقون ..
لا يقولون كلمة حق ..
ولا ينطقون الصدق
جبابرة .. أكاسرة ....
أوغاد
الويل لهم يوم الحساب
يوم لا تزر وازرة..
والعيون شاخصة
يوم تجني كل يد ما زرعت ..
وكل نفس ما اقترفت
يوم تنحني فيه الرقاب ..
ويقول الكافر ..
ياليتني كنت تراب
.........12........
حبٌّ عصري
أحبّك لا تقوليها
فالحب ليس دمية تشتريها
أو فستاناً أعجبك
ولا جزمة ترميها
الحب ليس مكياجاً ... ولا عطراً ...
ولا تسريحةً تبدّليها
أحبك لا تقوليها
فالحب ليس كلمة تزيّن الشفاه
كقلم حمرة ...مختلف الألوان
أو صبغة شعر ...
تزيلها الأيام
أحبك لا تنطقيها
فالحب ليس كلمة تكتب ....
بين السطور
ولا عبارات .. تضمها الدفاتر
الحب ... أين أنت من الحب ؟!
أين أنت من التيم والهيام ؟
أين أنت من العشق والهوى
أين أنت ....
فقلبك مخلوق من حجر ...
لا يشعر بدفء الربيع
ولا بثلج الشتاء
عيناك من البلور مخلوقتان ..
ليس لهما في قاموس الحب
مكان ... مكان
.........13........
الشــــهيدة
ســـناء ...يا ســـناء
إنّا نخجل ....ماذا نقول للتاريخ
ماذا سيُكتب ؟!
تاجرنا بأكفانك ...
بعنا اسمك
ألقينا الخطب
تلاعبنا بالألفاظ الحماسية
إنّا نخجل ...يا سناء
اقتحمت وحدك حصون الأعداء
تفجّرت من عينيك .. ألف شظيّة
ومن عظامك .. ألف بندقية
رويت تراب الوطن بالدماء...
فديت تراب الوطن ....
بروحك الطاهرة الزكية
ماذا نقول للتاريخ ؟!
ماذا نقول يا سناء
إنّا نخجل ..!!
من تاريخنا ..من وطننا ..
من أنفسنا ...من الأجيال
ماذا نقول لهؤلاء ؟!!
حملت وحدك عبء القضية
وقفنا عاجزين ... وقفنا خائفين ..
وقفنا نردد الهتافات ..
ونرفع الشعارات ...الخلّبية !!
وقفنا نتفرج كالبلهاء ...كالجبناء !!
ماذا سنقول لهؤلاء ؟!!
ماذا سنقول يا سناء ؟
أين الرجال ؟؟
أين الأبطال ؟؟
أين أحفاد الزباء ؟ !
أين أحفاد خولة والخنساء ؟؟
بل أين النساء..؟؟!!
جميعهم نائمون ...
جميعهم تائهون...
الحكام منشغلون...!!!!
يكتنزون الذهب والفضة ...
يســـــــرقون !!
يزيدون حساباتهم السرية
في البنوك الأجنبية ..
يهرّبون !!
يشدون الأحزمة على البطون
متخمون !!!
يبنون القلاع والحصون ...
خائفون !!
يشيدون الأسوار ..
يكرسون الحدود ..
ويقولون أنهم قوميون !!
ينادون بالوحدة ...
وحدة الذئاب ... في وجه الغنم
وحدة الوحوش ...لافتراس القطيع ..
وحدة الحكام ..من أجل التطبيع ..!!
ماذا سنقول يا سناء ؟!
ماذا سنقول .. ولم يبق لنا رجاء ؟!
لم تبق لنا آمال !!
جسدك الطاهر ...
تخاطف حباته الأنذال ..
على طاولات القمار
تخاطف ذراته ...
السماسرة والنخاسون ..
سماسرة الحكم في سوق البغاء !!
ســـامحينا يا سناء ...
ســــامحينا ...أسأنا إليك ...
أسأنا إلى كل الشـــــهداء .
...........14...........
غيبوبة الضمير
كم طفل وفتاة
ينادون .. وامعتصماه !
تصرخ الأمهات ..
وامعتصماه !
فلا مُغيث .. ولا مُجير
غابت النخوة من الضمائر
تتبدد الأصوات ...
تموت في الحناجر
تتقطع الأوصال ..
تُسبى النساء .. تُغتصب
تُقطع رؤوس الشيوخ والأطفال
ورؤوس الرجال .. بالمئات
تُبقر البطون بالخناجر
تُرتكب كل يوم .. على مرأى ومسمع ..
كل العالم .. مئات المجازر
ولا معتصم .. ولا معتصماه
فالحكام في غيبوبة أطماعهم
أعمتهم كراسي السلطنة ..
أدهشتهم المظاهر
أبهرتهم زخارف القصور
أسكرتهم الغرائز البهيمية ..
على بطون السرائر
أسكرتهم شهواتهم ..
بين أفخاذ الحرائر
فقدوا الرجولة ..
والكرامة .. والشهامة
فقدوا النخوة العربية
فقدوا الإحساس بالمسؤولية
فقدوا كل الصفات الإنسانية
فقدوا المشاعر ..
فقدوا الضمائر ..
والشعب المبتلي بهم .. حائر
لا يدري .. أهذا من غضب الله ؟!
أم من حظه العاثر ؟!
الحدائق .. الغابات .. الساحات ..
كلها صارت مقابر
العيون غارت .. في المحاجر
والحكام في غيبوبة مجونهم ..
يضربون بالمزاهر ..
يتنطحون في المؤتمرات ..
ومن أعلى المنابر ..
أنهم الحماة .. والهداة ..
والمشاعل
وبأعلى أصواتهم يصيحون ..
أنهم بأمر الله يحكمون ..
ومن جحورهم ..
عند وقوع الكارثة ..
يدينون المجازر
والمخالف لأمرهم ..
فإنه خائن .. فاجر.. متآمر
وفي الحالين خاسر
فهذا من غضب الله ؟
أم حظنا العاثر ؟!
..........16.........
أغار
أغار عليها من ضوء القمر
أغار عليها من الصبح ....
من الفجر .... من البدر .... من الزهر
أغار عليها من شعرها ....
إذا داعبت أطرافه خديها
أغار عليها من القميص ....
من الأزرار ... من الألوان ...
من الفستان
أغار عليها من عطر
سكبته بين نهديها
أغار عليها ... من أنامل رضيع
حملته بين ذراعيها
أغار عليها ...
من النسيم
أغار عليها ...
من كأس رحيق ....
لامس شفتيها
أغار عليها ... من أختها
ومن أخويها
أغار عليها....من الجمال
وجمالها ..منها ..عليها .... يغار
أغار عليها ....مني ...
ومن عينيها ...
ومن أحلامنا معاً
أغار ... أغار .
..........15.........
حساب
تبّت يدا من نظر
إلى عينيك ...
ولم يخشى الوزر
الحسن فيهما... قد اكتمل
والإله أجّل الحساب ...
إلى يوم الحشر
فلا تحرم النفس ..
من نظرة ... من قبلة
فحتى يأتي يوم الله ...
يكون ربّنا .. قد غفر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,952,489
- الفساد ... هل يعني أن أموال الدولة مستباحة
- المرأة


المزيد.....




- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة
- أدوار رفضها نجوم السينما.. أحدها تسبب بخسارة صاحبه 250 مليون ...
- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نور الدخيل - نفحات في زمن الغروب