أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - انا وسلمى














المزيد.....

انا وسلمى


محمد حسين علي المعاضيدي

الحوار المتمدن-العدد: 1573 - 2006 / 6 / 6 - 00:47
المحور: الادب والفن
    


انا وسلمى
لمن تبثّ سوى عينيك آهاتي
وتستجير ثقالا فيك علاّتي
يادارة الحبّ مزهوا على رئتي
أني تلوت بحسن الخدّ آياتي
جفناك في خافقي مسحورة نقشت
فبات كل صداها في مسّراتي
سلماي ليلي طويل كم يعذبني
فيورق الحزن في قلبي وفي ذاتي
تبقين في دنيتي يا سلوتي قمرا
تزهو بأفق مداها في مجرّاتي
هل تعرفيني فشعري فيك أكمله
ضاق السبيل وماتت كلّ غاياتي
راياتنا زينت في وصلكم زمنا
ياليتها لم تزل في الأفق راياتي
أبيات شعري تناغت في محبتكم
ضيّعتها بين أوراقي وأبياتي
أيه على زمن ولى وأحسبه
باق على الطول مغمورا بآهاتي
أوراق حبك في قلبي مبعثرة
تاهت بعيني ونامت بين طياتي
أنغام عوديّ قد مزقتها أسفا
لما تناهت إلى الأسماع حالاتي
مذ أمطرت عيناك في دنياي احسبها
جميلة كنت يا أحلام غيماتي
خانت سطوري برغم العلم في لغتي
في وصف حبك يا سلمى عباراتي
ياغنوة في شفاه الأرض أسمعها
وفي بحور هواها كنت مرساتي
******
دعني أحبك وأحملني على جهلي
فلست أقوى ولاتقوى حكاياتي
تزهين بين مداها خير عاشقة
تمارس الطهر في قلبي وفي ذاتي
لو تعلمين سبيلي كيف أدركه ؟
سيلا من الحزن يبدو فوق أناتي
أقص للروح في ليل الهوى سمرا
تغفو عليه بلا قصد رواياتي
أعالج الصمت محمولا على سفر
فيغرق النور في أولى بداياتي
سلمى أبين الهوى والروح مشتركا؟
أم إنها لجّة تخفي حماقاتي
*******
حبيبتي أين ذاك الود ياوطنا
ضم الأماني ولون الأمس والأتي
وأينع الصدق في انهاره وسمى
يعلو على الموج وردا بين جناتي
هيهات لو ترجع الأيام ما أخذت
مني وتحمل عني بعض آهاتي
تأبى الكؤوس التي كانت مندامة
غيبا وتبكي على ذكراك لذّاتي
ياحلوة المنتهى والبدء في شفتي
وغاية لم تزل أغلى حبيباتي
يامن لها في شغاف القلب متكئا
وأسمها كل سطر في رسالاتي
قالوا غويت وذاك الشيب تحمله
فقلت أهلا بها أحلى غواياتي

مرت سنين الهوى برقا تغادرني
وعاجلتني بلا وعد تفاهاتي
أيقظتها مذ غفت أحلام ذاكرتي
طوعا وسرت بها مابين راحاتي
أبلى نؤاها فؤادا كان ذا ترف
وأثخنت جرحه في البعد سلماتي
كل البراءة في العينين تحملها
وطهرها ماحوت كل البريئات
هذا الزمان يجارينا على قدر
فما صفا أفقه يوما وهيهات
******
مالي اقلّب الليل في جفني وأحمله
كرها أنام وهذي بعض هفواتي
أقول في العمر لمّا زال متسع
رغم البواقي من عمري قليلات
طافت على الكون تحكي ظلم أزمنتي
عادت بظلم إلى قلبي رسالاتي
فما هداها سبيل الوصل متعبة
تمضي إلى أذنيك في وجد نداءاتي

وبات فكري مشغولا بحسرته
وكل أشيائي عن عيني غريباتي
أبث فوق سراها لوعتي فبدت
أجلّ منها على قلبي مصيباتي
وضعت بين ثراها تائها ومشت
ثكلى تجر خطاها في عذاباتي
طافت على الكون تجري في أعنّتها
وعاود الصمت يشكو بعض غفلاتي

ما أثمرت في الهوى يوما وكان لها
شيئا يؤثر في الدنيا نبؤاتي
ولا دعتها على شيئا تلوح به
حتي تلوح عطاشا فيك صيحاتي
شاخت على القلب مدميا على زمن
يمضي فيقتل في عيني صباباتي
تلهو بأفق الهوى حينا فتحملني
جورا يمزّق أحلامي البريئات
سلمى احبك رغم ألاه تعصرني
هل لا تردي أيا سلمى نداءاتي
وعاوديني فقد مال الزمان وما
تعوّد القلب أن يخفي مناجاتي
أسامر الموت في كأسي واشربه
والناس تعرف عني كل أهاتي
عودي فديتك لوتدرين ماصنعت
أيام بعدك في قلبي وفي ذاتي
مذ هبت الريح في هجر تقلّبني
أطفئت عمدا لها ليلي وشمعاتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,827,836
- سلسلة قصصية - من سفر الطغاة
- حماقات شاعر
- التطرف والارهاب - اسباب ومعالجات
- التحالفات بين مؤسسات المجتمع المدني
- الى شهيد الحبال اخي احمد
- وحي الشعر
- مساواة المرأة بالر جل حقوق مؤجلة
- قصيدة جنون الحب
- من سفر الطغاة
- دولة العدل وعدالة الدولة
- قصيدة / اكبرت صبرك ياعراق
- ملامح انسانية الدستور
- التخلف السياسي .. آفة التقدم الاجتماعي
- الديمقراطية هدف ووسيلة
- الوطنية 00 والتوطين
- وسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني
- من سفر الطغاة
- الاعمال تقاس بنتائجها
- سلاما ياعراق
- مبادئ ومفاهيم في عمل منظمات المجتمع المدني


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - انا وسلمى