أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (3 )















المزيد.....

حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (3 )


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 18 - 23:42
المحور: الادب والفن
    


انى ارى ما لاترون ، واسمع ما لاتسمعون ، والله لو تسمعون ما اعلم لضحكتم قليلا ، ولبكيتم كثيرا ، ولما تلذذتم بالنساء على الفراش ، ولخرجتم الى الصعدات تأجرون الى الله ، والله لوددت انى شجرة تعضد
محمد بن عبد الله

هكذا يبدا صلاح عبد الصبور هذا الفصل من كتابه ،ويقول يصفنى نقادى باننى حزين ، ويديننى بعضهم بحزنى ، طلبا لابعادى عن مدينة المستقبل السعيدة بدعوى اننى افسد احلامها وامانيها ، بما ابدوه ، من بذور الشك فى قدرتها على تجاوز واقعها المزدهر فى رأيهم الى مستقبل ازهر

وقد ينسى هذا الكاتب ان الفنانين والفئران هم اكثر الكائنات استشعار للخطر ، ولكن الفئران حين تستشعر الخطر تعدو لتلقى بنفسها فى البحر هربا من السفينة الغارقة ، اما الفنانون فانهم يظلون يقرعون الاجراس ، ويصرخون بملء الفم ، حتى ينقذوا السفينة ، او يغرقوا معا

الانسان يعرف ان لكل شيىء غاية ، لانه الحيوان الوحيد الذى يستطيع ان يربط بين المقدمات والنتائج وهو حين يعاين الموت يلح هذا السؤال عليه الحاحا ممضا ، فمما لاشك فيه ان الموت نفى للحياة ، والموت العام مثل موت الحضارات نفى عام للحياة ، وحين يدرك الانسان ان كل شيىء محكوم عليه بالموت ، وانه ينتظر الموت وان كان لايتوقعه كما يقول سارتر ، يدرك ان الوجود والعدم وجهان لكون واحد
ولكن فى رحلة الحياة الحافلة بالالم الوانا من الابداع فقد يتحقق فيها خلق للجمال والقيم ، وقد تتحقق فيها مسرات الحب والضحك والصحبة

ولكن هل هذا تبرير كاف للحياة ، ما غايتها اذن ؟ ان السؤال يلح حين يوهب الانسان نظرة تاريخية ، تضع فى حسبانها حياة التجربة البشرية باكملها

ان هناك ثلاثة طرق من الاجتهاد تحاول مساعدة الانسان لتجاوز ذاته كى يستطيع ان يعطى لحياته معنى هى الدين والفلسفة والفن

ان النبى والفيلسوف والفنان اذن اصوات شرعية ، وشرعيته تشمل كل الوان الحياة الانسانية بغية تنظيمها ، ومجال رؤيتهم هو الظاهرة الانسانية
ان معظم الفنانين حتى الملتزمين منهم كانت لرؤياهم هذا القدر من الاتساع والشمولية وهذا الحزن الغامر على الانسان وماضيه الطويل المخيب للامال


لنسمع برتولت بريخت يقول
حقا اننى اعيش فى زمن اسود
الكلمة الطيبة لاتجد من يسمعها
والجبهة الصافية تفضح الخيانة
والذى مازال يضحك
لم يسمع بعد بالنبأ الرهيب
اى زمن هذا ؟

ويمضى صلاح عبد الصبور فيقول لست شاعر حزين ولكنى شاعر متالم
وذلك لان الكون لايعجبنى ، ولانى احمل بين جوانحى ، كما قال شيللى شهوة لاصلاح العالم

وقد اعترف شيللى انه استقى هذا التعبير الجميل من احد الفلاسفة الاسكتلنديين ، ولعل فى ذلك اشارة الى المعنى الذى اشرت اليه من الصلة بين الدين والشعر والفلسفة

وقد يحمل الفلاسفة والانبياء رؤية مرتبة للكون ، وقد يصطنعون منهجا مرتبا فى النظر الى خصائصه ، ولكن الشعراء يعرفون ان سبيلهم هو الانفعال والوجدان وان خطابهم يتجه الى القلوب

وكثيرا ما ادرك الانبياء والفلاسفة ذلك فاصطنعوا منهج الشعراء ، ففى اثار كل نبى عظيم او فيلسوف كبير قبس من الشعر
ولدى الفلاسفة نظرة كاشفة للحياة وينتابهم الشك احيانا فى امكان الاصلاح وها هو محمد الرسول يستند الى جدار لكى يشكو بثه الى الله ( اللهم اليك اشكو ضعف قوتى ، وقلة حيلتى وهوانى على الناس يا ارحم الراحمين ـ انت ربى المستضعفين ، وانت ربى ، الى من تكلنى الى بعيد يتجهمنى ، ام الى عدو ملكته امرى )
وهو الذى قال فى احد احاديثه الحزن رفيقى

اما يسوع فقد ادرك فى عشاءه الاخير ان ما حققه دون ما أمل فيه، وانه لابد ان يبذل ثمنا جليلا لكلماته ، فصحب ثلاثة من من اخلص اصفائه ، وصعد الى الجبل ، وابتدأ يحزن ويكتئب ، فقال لهم نفسى حزينة جدا حتى الموت ، وخر على وجهه وكان يصلى قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عنى هذه الكائس

ويحدثنا باسكال العظيم قائلا ان من بلغ الاربيعين ولم يكره البشر فكانه لم يعرفهم بعد
اما نيتشه فيقول ( ليس هناك فنان يستطيع ان يحتمل الواقع ، لان من طبيعة الفنان ان يضيق ذرعا بالعالم )
ويقول فان جوخ فى مذكراته ( اننى لازداد اقتناعا يوم بعد يوم ، انه من الخطأ ان نتخذ من العالم معيارا للحكم على قدرته ، فما هذا العالم سوى صورة تخطيطية او دراسة سريعة اخفقت فى تحقيق ما كان يريده )
اننا نتالم لاننا نحس بمسؤليتنا ، ونعرف ان هذا الكون هو قدرنا ، لقد كنت مرة اقراء بيت المعرى العظيم ربما للمرة المائة :
وهل يأبق الانسان من ملك ربه
ويخرج من ارض له وسماء

ان الانسان عبد لا لان الله امره بعبادته ، بل لان الحياة ذاتها عبودية واسر واين يستطيع الانسان ان يهرب ، ان الانسان كما قال بريخت محكوم عليه بالحياة والاختيار المصيرى هو قبول الحكم او رفضه

والوسيلة الوحيدة كما قال كامى هى الانتحار

الانتحار المادى ، او الانتحار الادبى ، حين يلقى الانسان المسؤلية عن كاهله وينطلق فى ارجاء الارض خفيفا مرحا ، لايحمل هما او يضنيه شاغل
اما القبول بالحياة فيعنى تحمل المسؤلية، ويعتذر الينا شيللى حين يقول ( ان من وهب القدرة على تهذيب سواه ، وادخال البهجة على نفوسهم ، فرض عليه ان يفعل ذلك ، مهما يصغر حظه من الموهبة ، فان خاب جهده فلتكفه الخيبة عقابا ، ولايشغلن احد بتكديس التراب على ذكراه ، لان المكدس سيكون شاهدا على رميمه المدفون)
لا اعرف فى تاريخ الشعر العربى شاعرا فرحا بالحياة كابى نواس ، ولكن هذا الفرح لايفرحنى ، بل انى احس به شاعر دفع به الى مأزق ، لقد قرا ودرس وتفلسف ، ولكنه وجد ان كل قراءاته وفلسفته لاتساوى شيئا فى مقياس العصر
وان جلفا من اهل النسب والثروة ليستطيع ان يدرك فى عصره ما لم يدركه استاذه واصل بن عطاء ، فتبدل واستهتر ، كما انه لم ينجو من شكه الميتافيزيقى الذى لايستطيع التعبير عنه ، فاثر الانتحار الاخلاقى ، وظن انه اصبح بمنجاة من الفكر ، ولكن ظنه خاب ، فان المسؤلية كالضغينة المختفيه فى النفس ، وبخاصة عند الفنانين ، فما تزال حتى تجد لها سبيلا الى الظهور

ان الفنان يولد فى الفن ، ويعيش فيه ، ويتنفس من خلاله ، وكل فنان لايحس بانتمائه الى التراث العالمى ، ولا يحاول ان يقف على احدى مرتفعاته فنان ضال ، وكل فنان لايعرف ابائه الفنيين الى تاسع جد لايستطيع ان يكون جزء من التراث الانسانى ، وهو فى الوقت ذاته لا يستطيه ان يحقق دوره كأنسان مسؤل فى هذا الكون

والان اعود الى السؤال الاول الذى سالته نفسى حين استأنفت الشعر بعد مدة الانقطاع الاولى :
ما جدوى الحياة؟
وللحديث بقية فى مقال قادم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,430,586
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (2 )
- موت سندريلا اخرى
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور
- متى يخرج الدين ؟
- ثورة يوليو خير وشر
- الدكتور زكى مبارك امير البيان
- يوميات عادية جدا 5
- معونة الشتاء
- وكأنه شخص أخر
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصره جون رولز (2) نظرية فى العدل ...
- الكتابة ذلك العذاب
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة جون رولز (1) نظرية فى العدل ...
- مغامراتى فى العراق 1
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير ب بقلم أنطوني كوين ...
- موت شجرة
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير أ بقلم أنطوني كوين ...
- الولع بالانثى ابدى
- ليو شتراوس وصحوة الفلسفة السياسية ب بقلم يوجين ف ملر
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة 4 أ ليو شتراوس وصحوة الفلسفة ...
- اعلام الفلسفة السياسية 3 ف أ هايك الحرية من اجل التقدم


المزيد.....




- محكمة هندية تبطل قراراً بمنع المسنين من المشاركة بتصوير أفلا ...
- محكمة هندية تبطل قراراً بمنع المسنين من المشاركة بتصوير أفلا ...
- عرض مشروع مرسوم يتعلق بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية أ ...
- طرح فيلم -مولان- مباشرة عبر منصة -ديزني بلس-
- نقل الفنان المصري سناء شافع إلى العناية المركزة
- الدفاع الروسية: فرق موسيقية عسكرية أجنبية لن تشارك في مهرجان ...
- دعم قطري للصندوق الخاص بمواجهة فيروس كورونا
- أميركا والعبث بثقافة المجتمع البحريني
- المالكي لوهبي : المهمة الاستطلاعية حول الأطفال المغاربة بالع ...
- صدور كتاب -أيديولوجيا الإبادة العرقية في الشرق الأوسط-


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (3 )