أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - مرثاة الآس.. إلى سلفادور دالي














المزيد.....

مرثاة الآس.. إلى سلفادور دالي


محمد الزهراوي أبو نوفله

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 15 - 01:39
المحور: الادب والفن
    


مرْثاة ُالآس

إلى الرّاحل..
سلفادور دالي

مَن لا يعْلمُ
أنك حيّ..
تحْدوك زَواجِلي.
تمْشي فارِعا..
بعيْنيْكََ الثّريدُ
ولِيَديْك َ
البنادِق الخُضر.
وجْهُك الكوْنِيّ
في أُفقي قِلاعٌ.
وألْوانُ أصْباغِك
جَحيمُ جنُوني في
قصَبات ِالجَمال.
كمْ مرّ عليْك
بيْنَنا فوْق الجِسْرِ..
تُغنّي وترْسُم المطر.
تخْدمُك..
ميلِشْياتُ المَرايا.
تسْقيكَ قُبّرةٌ..
وَترْثى لِحاليَ
الّلقيطَ اليَوْم.
الغابَةُ التي
غادَرْتَها..
طِفْلةٌ غاضِبَة!
صباحُ الخيْر..
هل حدّثْتَ
بيكاسو عَن..
إسْبانيا اليومَ
هذا الصّباح؟
هل حمَلْتَ إلى
لورْكا رَمادَ الحُبّ
مِن غرْناطة؟
وَما أخْبارُ
الجِنِرال..
كمْ يَعُدّ مِن
المشانِق وَهلْ
له ُصوْلَجانٌ..
مِن الجَماجِم
هُنالِك؟
عفْوا لمْ أعْلَمْ
أنّكَ مازِلْتَ
تجوبُ البَساتينَ
خَفيفَ الخُطا
وتُتَوِّجُك..
شَقائِقُ الوَطن!
إلى الآنَ..
لم ْتُغادِر
بقَراتِ الحُلم.
أنْت ماءٌ غزيرٌ
في أندَلُسٍ؟..
إذْ يُفْشيكَ
الاقْحُوانُ فينا.
أبدا يُذَكِّرُنا..
بِكَ قَطيعٌ مِن
الزّنابق والخِراف.
هذا البَحرُ..
ظِلُّك المُسْتَبِدّ.
خمْرَُتك المُعَتّقةُ
تُعَلِّلُني بِ بابِلَ..
وأنْت تتَعرّى
كغَجَرِيّ للوَرْدةِ.
فارْْحلْ أنْتَ
تُنادِمُني وَحيدا.
سَلام ٌعلى
الطّينِ البارِّ بِكَ.
سَلام ٌعلى
الياسَمين الجاثي
عِندَ رُكْبَتِيكَ..
أمام َالشّاهِدة.
العصافيرُ التي
احْتمَتْ بِك
ذات َحرْبٍ..
تسْقي تُرابَ
عِظامِكَ بِأصابِعي.
ها أنت..
غِبْتَ تدْلُفُ!
لكَ الهَذَيانُ..
ولا أدْري في أيِّ
غُرْفةٍ أوْ ْمَساء.
هلْ شاقتْكَ
القِبابُ هُنالِك
في أعْراسِها أمْ..
هجّرتْك المراثي
وَالأعْيُن الزّواجِل؟
دثِّري الحُلمَ
أيّتُها الرّياحينُ..
نُيْلهُ كان ظِلّا
كثيفا لِلْخيْل والعُشْب
وإذا تكلّمَ..
كان يَسيلُ عِنَبا.
يا المُسافِرُ دوني
فلْتَمْضِ..
إذْ ما زِلتَ
تُحِبّ الجُموحَ.
وَداعا منارُك
فوْق َرأْسي
وَ تراكَمَتْ في
أصْدافِك الفاكِهَة.
يَرْحمُك الماء ُأيّها
المُدْلِج ُفي القصَب.
هل أوْصَيْتَ
لنا بِشيْء مِن
طُهْرِكَ الفَذِّ..
وفَيْئِك الموْروث ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,050,685
- القصيدة.. امرأة أبثها صهيلي
- أعرف من أنت..
- امرأة المدارات.. إلى روزا لوكسمبورغ
- امرأتي.. شعر!
- مرثاة الآس.. إلى سلفادور دالي
- لقائي.. مع باريس
- ِإنسان
- هو أنا.. في المنفى
- رؤيا طائري
- الجسر..
- الى البصرة / مدينة السياب..
- الحلاج
- المعدن..
- الحقيقة
- مناجاة طيف
- عاشق..
- كان هذا.. ذات حلم؟!
- أعرف من أنت..
- أنا.. وشفتاك
- جُنونُ الحُبّ


المزيد.....




- لفتيت: الإعلان عن بعض القرارات مؤخرا لا يعني رفع حالة الطوار ...
- الشاعر عودة عمارنة يفوز بجائزة عالمية للشعر في إيطاليا
- احتفالا بمئوية ميلاد ملك الترسو.. مهرجان الإسكندرية السينمائ ...
- صدر حديثا قصة -هادي يَستَكشِفُ الفَضاءَ- للأطفال
- 22 عضوا يقدمون استقالتهم من جماعة الساحل أولاد احريز ببرشيد ...
- فنانان سوريان يتضامنان مع المتظاهرين في اميركا بطريقتهم الخا ...
- وجهة نظر: وزيرُ أهلِ الثقافة
- تقريــر ... بغداد - باريس فيلم عن حياة شاعر عراقي
- كاريكاتير العدد 4687
- فنان مصري يبدأ -عزلا صحيا- بعد مشاركة زوجته في برنامج تلفزي ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - مرثاة الآس.. إلى سلفادور دالي