أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الياس ديلمي - توظيف الخُرافَة والأسطُورَة (1- خُرافة لم يَكنْ في ذلك اليوم مُخرِّفًا)














المزيد.....

توظيف الخُرافَة والأسطُورَة (1- خُرافة لم يَكنْ في ذلك اليوم مُخرِّفًا)


الياس ديلمي

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 19:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خُرافَة لم يَكُن مُخرِّفًا فِي ذلك اليَومْ، والأُسطُورَة لم تَكُن يَومًا تَخريفًا، فرُبما كان خُرافة كذابًا أو ربما كان صادقًا، لكنَه لم يَكُن مُخرِفًا في ذلك اليوم عندما سَرد لقومِه أساطيرًا رَأوها عجيبَة وغريبَة، فمَن هو خُرافَة؟
تُخبرنا الميثولوجيا العربية التِي يَعتبرُها كهنَة التاريخ –زُورًا وبُهتانًا- أحداثًا حقيقيَةً وقعَت ذات لحظَةٍ زمنيةٍ، بأنّ خُرافَة هو رجُل مِن قبيلَة عذرَة حسب الزبيدي في كتابِه تاج العروس ، ذات يوم غاب خُرافة عن قومِه واختفَى عن أنظارهم مُدّةً مِن الزمن، فلمّا عاد مِن غَيبَته أخبرَهم بأنّ الجِنّ استَهوَته فاختطَفتهُ، وأخذ يَحكي لهم ما رآه في عالمهم المُدهش، فعجِب النّاس وتعجّبوا مِن أحاديثِه الغريبَة، لهذا جرى على ألسنتهم مقُولة (حديثُ خُرافة)، ليتطوَّر الأمر بعد ذلك الَى وصفِ كلِّ حديثٍ لا يقبلُه عقلُ انسانٍ بعبارَة (أكذبُ مِن خرافة) الى أن صارَ مَثلًا يُضربُ به، واشتقَّ بعد ذلك فُقهاء اللغة مفاهيم الخُرافَة، الخَرَف والتخريف مِن تلك الميثولوجيا العربية الشّهيرة، حيث في كتابه لسان العرب يقُول ابنُ منظُور: [الخَرَف بالتحريك هو فساد العقل مِن الكبر، والخرافة هي الحديث المُستملح من الكذب، أما المسعودي في كتابه (مروج الذهب) فيربط حكايات ألف ليلة وليلة بالخُرافات اعتمادًا على تلك الميثولوجيا لأنّه يراها صَنيعَة سردية مُختلقَة مِن مادّة الخيال لتمرير أفكارٍ معيّنة.
مع ذلك عرفنا هوية خُرافَة ولم نعرفْ معنى الخُرافَة، عرفنا أسطُورة خُرافَة ولم نُفرّق بين الأسطورة والخُرافة، لذلك ظلَمنا الأسطُورَة عندما وصفناها بالخُرافة، وظلمنا كلّ مَن حدَّثنا أحاديثًا كأحاديثِ خُرافَة فوصَفناه بالكذِب، فصارَ كلَّ ساردٍ لأساطير الأسطُورَة مُخرِّفًا، دون أن نَنتبه الى أنّ مرضَ الخَرَفَ (Dementia) لا علاقَة لهُ بالأساطير والأدب الروائي، وكذلك دُون أن نتقصَّى أثَر مَن يُوظّفُ خُرافةَ لتأسيس الخرافَة، ويسطُر ما أسَّسَه مِن أساطيرٍ وخرافَاتٍ في كُتبٍ، ينشُرُها على أنّها حقائقَ تاريخية يَقينيّةٍ لا تقبلُ النِّقاش.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,570,936
- دولة السُؤال وَدولة اليَقينْ
- عمليّة تفكِيرية داخل باص
- التعددية المَذهبية في الجزائر ، مِن التقييد الى الحظر !
- « مأمُورة و مُنتنَة و كذلك نائمة ، فدعُوها !! »
- صلاة العقُول « الصّالون الفِكري » (1)
- لقَاء العقُول
- « تراجِديا الحضَارة »
- « داعِش تظهَر مِن جديد ! »
- الأُنثى المَفقُودة (2) : « العلاقة بين الذكر و الأنثى ، شَرا ...
- الأُنثى المَفقُودة (1) : « الإنسَان و الإنسَانيّة »
- يُوسف زيدَان و غَوغاء التّارِيخ يتشاجَرون !
- وزير يزُور أبى هريرة
- أُسطُورة دَاروِين المُسلِمين : عمرُو بن مَيمُون
- أسطُورة الإنسَان والتّاء المربُوطة
- رزَان و الإخوان في بِلاد طَرزان
- حفلَة تنكُرية
- خُطبة ابليس في يوم عَرفة
- جُمهورية التناقُضات (3)
- جُمهورية التناقُضات (1)
- جُمهورية التناقُضات (2)


المزيد.....




- بعد هجوم السلفيين على “طبيب القلوب” .. علماء دين: الهدف ضرب ...
- خلال مؤتمر بالدوحة.. دعوة لإنشاء سوق إسلامية للسلع والمعادن ...
- التحقيق مع إعلامية لبنانية بتهمة إثارة النعرات الطائفية
- الجهاد الاسلامي: بأس الصادقين صفعة على وجه صفقة القرن والمطب ...
- الحكومة المصرية وشيخ الأزهر يصدران بيانا بعد وفاة مبارك
- حياة بالنهار وأخرى بالليل.. لقاءات في حانة تحت الأرض تكشف وا ...
- شيخ الأزهر يجري اتصالا هاتفيا بمجدي يعقوب
- الرئاسة المصرية تنعي مبارك -لما قدمه كأحد أبطال حرب أكتوبر- ...
- لبنان توقف الرحلات الدينية مع البلدان التي تشهد تفشيا لـ«كور ...
- إعدام ثمانية أدينوا في قضية "تفجير الكنائس" في مصر ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الياس ديلمي - توظيف الخُرافَة والأسطُورَة (1- خُرافة لم يَكنْ في ذلك اليوم مُخرِّفًا)