أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - هل يخرج العراق من عنق الزجاجة؟















المزيد.....

هل يخرج العراق من عنق الزجاجة؟


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6491 - 2020 / 2 / 13 - 15:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


و نحن في انتظار تشكيل الحكومة الجديدة على يد رئيس الوزراء المكلف محمد العلاوي المكبوس بين مطالبات الكتل السياسية و دعوات و اهداف المحتجين و تدخلات الاخرين خارجيا، هذا عدا ما يلعبه الاخرون من وراء الستار ايضا في هذا المسار و ما يريدون ان يفرضوه سواء على العلاويكي يقبله مرغما او تسقيطه في حال عدم تلبية ما ينووه فيما يهمهم في هذه اللحظات الحاسمة. المعادلات تعقدت بعدما ناور مقتدى الصدر كثيرا و فشل في العديد منها و اخرها فض الاحتجاجات ليمن على المكلف بتشكيل الحكومة و يتسنم هو وكالة السلطةو هو العمل بالوكالة وا ن لم يكن بشكل مباشر. بينما اعتبر البعض من التشكيلات الجاخلية المتصارعة انها فرصة سانحة ليتكسح الساحة و يهمش اعداء الامس و يبني لنفسه بطريقة ملائمة و عملية لولبية بين الوضع العراقي و ما يهمه اليوم و ما تامله ايران من العراق مابعد قاسم سليماني واحتمالية و امكانية احلال بديل عراقي لاداء المهمات القديمة الحديثة لما تتطلبه ايران.
امريكا تترقب و تترصد ما يجري و تتدخل في الوقت الحاسم في كل صغيرة و و كبيرة و ان كان سرا و تتحرك بين الموجات الوقتية في لحظتها فيما تربط ما يجري في العراق مع صراعها مع ايران و ما يحدث في سوريا و لبنان و اليمن بينما تنظر بمنظار اقتصادي و سياسي الى روسيا و الصين و ما يلمسها من تحركات هاتين الدولتين بسياساتهم المختلفة في المنطقة.
اما روسيا فلا تؤثر مواقفها كثيرا في العراق على الرغم من الاعتقاد بانها تهتم بسوريا قبل اي دولة اخرى و ما يُقال مرات كثيرة او في اكثر الاحيان بان تحالفها مع ايران و تكتيكاتها التي تعرضها على انها تحالفا مع تركيا هي من اجل تتسلم امر سوريا بالكامل بعدما صرفت كل جهدها و امكانياتها لتعيد لها النصاب و تكون ختاضعة لها مشتقبلا. وعليه فان امر العراق و ما يجري في مسار السياسة الداخلية هو موضوع ثانويلسوريا لو قورنت مع اهتماماتها و ما يهم مصالحها في سوريا ، بالاخص بعدما تاكدت بان هناك من يمثل اداء سياساتها في العراق و هي ايران، او تكون سياسات هذه الدولة اي ايران و نفوذها و سيطرتها الكبيرة على ما يجري في العراق هو لصالح سياسات روسيا اضافة للصين اقتصاديا ايضا.
اما الدول العربية التي باتت متاكدة بان العراق لا يمكن ان يعود الى حضنهم الا ان محاولتهم لتحييده هو الهدف المنشود لهم و بالاخص دول الخليج و معهم المصر و توجهاتهم الى منطقة الشرق الاوسط و ما تؤثر اوضاعهم الداخلية على تعاملهم مع ما يجري في العراق و التغييرات التي تحصل هناك كثيرا.
اما داخليا و المكونات التي تنظر الى ما يحصل منذ سقوط الدكاتورية بمنظار المصالح الذاتية الضيقة البعيدة عن مصالح الدولة الموحدة و كل لسببه الحق المقنع، فهناك ترقب و عمل سري و علني من قبل البعض لتحسين موقعه في قطار العملية السياسية بعد استمرار الاحتجاجات او ما يمكن ان نسميها الانتفاضة التي دامت كثيرا و لازالت مستمرة و متواترة و متغيرة المنحنيات قوة و تاثيرا. السنة في وضع لم يشهدوه منذ سقوط البعث في العراق و الكورد استعادوا ما فقدوه في مغامرتهم في الاستفتاء سياسيا عدا الاراضي المستقطعة و كلما طالت الانتفاضة وقعت لصالح القضية الكوردية المشتقدة دوما في نهاية المطاف و المرالح المنتظرة من الوصول الى الاستقلال التام بعد فشل عملية القفزة السياسية التي ارادت بها السلطة السياسية الكوردستانية لتحقيق الحلم الكوردي المقدس لديهم.
الامر الواضح على العيان ان الوضع السياسي العراقي تعقّد اكثر من المتوقع سياسيا و اجتماعيا و قانونيا منذ استمرار الانتفاضة الشيعية بكل صراحة و ما يدور فيها و من ورائها، الا ان فشل السلطة العراقية التي تديرها الشيعة منذ سبعة عشر عاما جعل العراق في المرحلة الثانية لمابعد السقوط و الاحتمالات لما يمكن يخرج به من هذه الحالة كثيرة جدا و وفق مواقف الدول و تحركات القوى و المكونات و مصالح الاطراف الكثيرة و في مقدمتها ايران و امريكا و الموالين للمحاور التي تؤثر على السياسة العراقية.
الحالة الاقتصادية المزرية و شروط المنظمات الاقتصادية العالمية التي و تغلل و تربط ايدي الملمين بالامر اضافة الى الفساد المستشري و عدم وجود شعب موحد بعيد عن العرقية و الطائفية مع انعدام الامل في بناء شعب متكامل يؤمن بالدولة في ظل سلطة موحدة، كل هذا يفرض على اي مراقب او متتبع ان لا يرى خروجا سهلا من عنق الزجاجة او القارورة الصغيرة المهلكة التي وقع فيها العراق، او يمكن ان نقول اوقع فيها دون ارادته او نتيجة ما فرضته الامور السياسية و التحركات الخاطئة عليه، او خفض مستوى الوعي و في مقدمة الاسباب هو عدم انسجام المكونات نتيجة ما تفرضه الاختلافات السياسية التاريخية و الجغرافية و محاولة تغطية ما جرى و يجري و تجسد بشكل مزيف او بعمل ورقي بعيدا عن تحقيق تطلعات كل مكون او تركيب الذي يختلف ما يحمله من الاهداف عن الاخر. وعليه فان اي تحرك عراقي سياسيا سيطفوا ما يخبئه التاريخ او ما فُرض عليهم بالقوة و التعنت دون قناعة ذاتية و يطفح السيل.
فهناك حلول جذرية نهائية و حلول تكتيكية مؤقتة مرحلية، و ان توصل الجميع الى قناعة بالحلول الممكنة و الجذرية دون اي مزايدات التي لا تحل و لا تربك اي شيء لما فيه العراق فانه يمكن ان ينتقل العراق الى مرحلة متقدمة من الوصول الى الاستقرار الدائمي المؤمل منه، الا ان الشعارات و الادييولوجيا و الانتماءات الغيبية و الاستناد على الثقافة و الكلتور الخاص لما يعرف بالشعب نظريا فقط و الذي لا يعلم اين مصلحته ان جاءت الامور العاطفية التي تفرض نفسها عليه و هي التي تغل عنقه و يدخل به في عالم الغيب دون ان يتعمق فيما هو الاصح و المفيد لاجياله المقبلة.
اننا لا نعتقد او نتصور خروجا نهائيا من عنق الزجاجة بهذه التشكيلة السياسية و نظرتهم الى البلد و الشعب و ما موجود بذاته بعيدا عن الخيال و الاستناد على الوضع القائم و العقلية التي تدير الدولة منذ تاسيسها او بناءا على الضغوطات المتعددة المختلفة الشكل عليه مع تقاطع المصالح الكثيرة التي ترى اصحابها موجودة في هذا البلد و لا يمكن ان يضمنها الا بالتدخلات الواضحة الفاضحة ايضا و ان انكروا ذلك ما يراه المتابع جهارا نهارا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,718,016,165
- بدات حرب الوكالة الان
- ان غدا لناظره قريب في العراق؟
- هل كل الثورات تاكل مبادئها؟
- ما تريده تركيا من الكورد؟
- هل يحقق اردوغان خارطة (العهد القومي)
- اثبت ترامب الشكوك التي حامت حول انتخابه
- ان لم تضمن انسانيتك لن ترسخ يساريتك
- استمعوا اليه فقط لتتاكدوا بانه ارهابي حقا
- اول رئيس امريكي من دون قيم
- هل يقرأ اردوغان التاريخ جيدا ؟
- لكي لا يسرقوا في السلام ما لم يتمكنوا منه في الحرب
- لماذا يصر اردوغان على فعلته
- هل يخرج اردوغان من المستنقع كما اوقع نفسه فيه
- لا يؤسسون دولة و لا يرضون بالتقسيم !!
- غياب النساء عن التظاهرات في العراق !!
- انها ضد الفساد أم جُهّزت من المطبخ السري ؟
- عاد الى انقرة خالي الوفاض
- هل كان على الساعدي ان يطيع الامر ؟
- ما اجبر اردوغان على التراجع عن تهديداته
- هل بقي من يترفع عن المصالح الضيقة ؟


المزيد.....




- وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن عمر يناهز 92 عامًا
- العراق يكتشف 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا.. وارتفاع وفيات إي ...
- هل تريد أن تفقد المزيد من الوزن؟ العلاج المكثف من أخصائيي ال ...
- في الإمارات.. أشجار نخيل تغني -بصوتها الخاص- لدى معانقتك لها ...
- بعد وفاته.. تسلسل زمني لأبرز المحطات في حياة حسني مبارك
- رئاسة الجمهورية المصرية تنعى حسني مبارك
- رويترز: تسجيل أول حالات إصابة بفيروس -كورونا- في النمسا وكرو ...
- كوكب الأرض تشكل بأسرع مما كان يعتقد سابقا
- مواد غذائية تسبب سوء النوم والأرق
- مصر.. جنازة عسكرية مرتقبة للرئيس الأسبق مبارك وقانون 73 يحسم ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - هل يخرج العراق من عنق الزجاجة؟