أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - كحَبّةِ قمحٍ .. في فمِ نملة














المزيد.....

كحَبّةِ قمحٍ .. في فمِ نملة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6490 - 2020 / 2 / 12 - 23:54
المحور: الادب والفن
    


كحَبّةِ قمحٍ
في فمِ نملة
نهربُ معاً من الخوفِ
إلى مزيدٍ من الخوفِ ..
مُستَجيرينَ بالسُنبُلة.
هذا هوَ أنتَ
الذي لن يكون
رغيفَ خُبزٍ
لجوعي.
مع ذلك ..
سأكتبُ لكَ يوماً
عن كثيرٍ من الأسى الحُلْوِ
الذي فاتَ عنك
لأنّني لا أُجيدُ الحديثَ عن شؤونِ المسافاتِ
وعن الوجوهِ البعيداتِ
وعن هُراءِ الكُتُبِ والأفكارِ والأغاني
وعن كُلّ تلكَ الأشياءِ التي توجِعُ قلبي
وعن كُلِّ ذلك الوقتِ الذي ضاع
والذي سوف يضيع
في تاريخِ روحي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,716,155,375
- عاصفة قُطبيّة
- القلوبُ حمراء والدببةُ .. والدمُ أيضاً أحمرُ اللون
- الديموقراطيّةُ العراقيّةُ والتَسَتُّر على العار
- تُريدونَ تحريرَ فلسطين ؟ حرِّروا أدمغتكم أوّلاً
- رومانس قصير الأجل
- هناك هي القدس
- سيحدثُ شيء .. سيحدثُ شيء
- من تلقاءِ قلبي
- مطرُ الوحشةِ .. في الفراغِ الطَلِق
- المَلاك والتِنّين في إتّفاقاتِ العراقِ مع الصين
- أنا أُحِبُّكِ جدّاً.. وتوجِعُني روحي
- أتَعْرِفونَ متى .. يحدثُ هذا
- تاريخُ الأشياءِ اليابسةِ .. الآن
- كَمْ أحتاجُ إليك .. في هذهِ اللحظة
- كُلُّنا .. لسنا بخير
- في نهايةِ كُلّ عام
- ماذا كانَ العراقُ سيفعلُ بدون نفط .. في الأجَلِ القصير ؟
- توصيف المرحلة الإنتقاليّة في العراق الممنوعِ من الإنتقال
- تلكَ الأشياءُ الكافِرةُ.. تلكَ الأمكِنةُ الكافرة
- العُمدة والمُهَرِّج ومحنتنا الراهنة


المزيد.....




- أنطولوجيا -خريطة الغياب-.. عندما ترسم النكبة ملامح الأدب الف ...
- صاحب فيلم -لا يوجد شيطان-.. المخرج الإيراني رسولاف ممنوع من ...
- حيوان الوشق يهاجم مدربه أثناء تأديته عرضا في السيرك... فيدي ...
- الاعلان عن قائمة «الآداب والمؤلف الشاب وأدب الطفل والناشئة» ...
- بينما زخم الحراك يتواصل.. تبون يفشل في إلهاء شعبه بـ-العدو ا ...
- عبد الكريم السلوادي، الفلسطيني الذي برع في فنون القتال
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- -سونيك القنفذ- يواصل تصدر إيرادات السينما
- مصر.. الفنان والممثل محمد رمضان يرد على منتقديه بفيديو جديد ...
- من سونيك إلى حرب النجوم.. كيف بدأ المشاهدون التأثير في الأفل ...


المزيد.....

- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - كحَبّةِ قمحٍ .. في فمِ نملة