أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راوند دلعو - قراءة التاريخ














المزيد.....

قراءة التاريخ


راوند دلعو
مفكر _ شاعر

(Rawand Dalao )


الحوار المتمدن-العدد: 6488 - 2020 / 2 / 10 - 23:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


( قراءة التاريخ )

ساذجٌ من يقرأ التاريخ قراءة البسطاء السطحيين الذين يُصدِّقون كل ما جاء فيه بتلقائية و عن طِيب قلب ... فصنعة تحليل التأريخ لا تجري كذلك !

و لْتعلم عزيزي القارئ أنك عندما تقرأ التاريخ ... تدخل حديقة حيوانات مفترسة متوحشة ... فالتاريخ يكتُبُه ذئابُ المنتصر و زبانِيَتَه من المؤرخين المأجورين ...

كما عليك أن تعلم جيداً قبل القراءة بأن المنتصر ذئبٌ التهم جميع معاصريه ، و دفع الغالي و الرخيص كي يهندس الروايات التاريخية وفق نزوته و مصلحته الشخصية ... يشيطن من يشاء و يُمَلْئِكُ من يشاء ... يُخفي ما يشاء و يُبدي ما يشاء ... يُعز من يشاء و يُذل من يشاء ... بيده الأقلام و الأوراق و المؤرخون و صفحات التاريخ ، و هو على كل شيء قدير ...

يكتب سيرته الذاتية بأحرف من نور ، و نصاعة من نقاء و بياض و حبور .... فيخفي مذابحه و مجازره و أفعاله السوداء !

لذلك إياك يا أخي أن تقرأ التاريخ قراءة ( الخواريف و الأرانب ) ... بل عليك أن تقرأه قراءة الثعالب و الضباع ، أي بمكر و عقلانية و تحليل نقدي ...

فالأصل في التاريخ الكذب ... حتى يثبت العكس بدليل علمي ... و الأصل في المؤرخ أن يكون ثعلباً مأجوراً للسلطان المنتصر حتى يثبت العكس ... و الأصل في الخبر أنه مفبرك زائف يُلمِّع الحاكم المنتصر و يشيطن المهزوم حتى يثبت العكس بدليل علمي.

#الحق_الحق_أقول_لكم ....

إن الباحث العلمي بُومٌ حكيم فطن يجلس في غرفته بهدوء و يدخن الغليون واضعاً نظارة الحكمة و الحنكة و الدهاء على عينيه ، يقرأ بهدوء و تمعن ما بين سطور التاريخ التي كتبها ذئاب المنتصر و ثعالبه من المؤرخين المرتزقة ، ليستنتج الحقيقة التي حاول الذئب المنتصر جاهداً أن يخفيها ... فيمرر بهذه الطريقة القِرَائِيّة الحكيمة جميع سارقي و مُزيفي التاريخ من تحت جناحه الحكيم و إبطه الحنون ... فينخلهم نخلاً و يفضحهم فضحاً ... ثم يضع النقاط على حروفها ...

فيعبُرُ التاريخ بقراءته الحصيفة قهقريّا ، ليعيد للمظلوم حقه و يفضح الظالم السادي الذي زور التاريخ ...

إذ كما أنه لا بد للمجرم من أن يترك وراءه أدلة تكشف جريمتة التي اقترفها ، فكذلك المؤرخ المأجور لا بد أن يترك بين سطور تأريخه المزور معالم التاريخ الحقيقي و آثار دماء الضعفاء الذين ماتوا قهراً و ظلماً ...

و أخيراً أقول ....

إن أكثر حقول التأريخ تزويراً و تلاعباً من قِبل المؤرخين المرتزقة هو تأريخ الأديان ... و هنا تتعدد دوافع تزوير التاريخ الديني ما بين قمع زبانية صاحبة الديانة المنتصر و تعاطف الأجيال اللاحقة التي توارثت تقديسه بفعل القمع و نحت الوعي الجمعي للآباء.

فمحمدٌ مثلاً انتصر على معاصريه بالسيف و القهر و الحصار و الإرهاب ، فكتب نفسه ( رسول الله) في حين قام مؤرخوه بشيطنة مَسْلَمَة الحنفي المهزوم و سموه مُسَيْلَمة الكذاب تصغيراً و تحقيراً له.

و لو انتصر مَسْلَمة ، لكان مَسْلَمَةٌ ( رسول الله ) و مُذَمَّمٌ الكذاب !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,508,912
- الديانة الإسلامية أم الديانة المحمدية ؟
- صباح الميم و الياء
- القرآنيون ما بين علمنة الخرافة و عقلنة الوهم
- القلب النزيف
- ياسمينة على ضريح الله _ قيثاريّة النسرين
- إنه لمن الظلم بمكان !
- نظام اتصالات رديء بين الله و أنبيائه
- أكذوبة العروبة ... أكذوبة ملعوبة !
- مصطلحات قرآنية أهانت المرأة _ الإعجاز الإشمئزازي في القرآن
- بالغتُ باسمِكِ ( شعر عمودي )
- اعتناق الديانة المحمدية على أسس علمية
- الإبهام المُطلق للخطاب في النص الديني
- هذا الموت من هذا الجمال !
- وظيفة الكهنة و الشيوخ المحمديين ، تحت المجهر
- الشمودوغمائية أخطر أمراض الفكر البشري
- المخابرات الناعمة
- مُعضِلة الدين س
- انتحار
- الواقعيّة على مذبح العقل
- وهكذا


المزيد.....




- مصر تقيم أول صلاة جمعة منذ إغلاق المساجد
- الجمهورية الإسلامية تتمتع بحكمة وشجاعة واخلاق سياسية
- استشهاد 3 من حرس الحدود في الجمهورية الإسلامية إثر اشتباكهم ...
- استشهاد 3 من حرس الحدود في الجمهورية الإسلامية إثر اشتباكهم ...
- هل للعرب واليهود أصول واحدة؟.. رصد علاقة مباشرة بالعصور القد ...
- الأردن يعلن عودة صلوات الجمعة والأحد في المساجد والكنائس الش ...
- تجمع العلماء المسلمين في لبنان يرفض العفو عن العملاء الصهاين ...
- تركيا تفتح المساجد يوم الجمعة وتوزع لحوم مئات الأضاحي على ال ...
- وزير خارجية الفاتيكان يقر بالدور الإيراني البارز في لبنان
- الأردن... ثمانية إصابات جديدة بكورونا وفتح المساجد اعتبارا م ...


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راوند دلعو - قراءة التاريخ