أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - المنزل المنحوس



المنزل المنحوس


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6488 - 2020 / 2 / 10 - 09:39
المحور: الادب والفن
    


ما الذي كان يدفعني يومياً للمرور على الجسر الهائل، الفاصل بين جزئي المدينة الصغيرة، أين أقيم منذ أحد عشر عاماً، لولا أن شخصيتي نفسها منقسمة إلى جزأين؛ أحدهما جسدها في بلد الصقيع هذا، والآخر روحها في موطن الأطلس الدافئ؟
الجسر نفسه، فظ المنظر بحديده واسمنته المسلح. لكن إطلالته لا بأس بها؛ إن كان على خطوط سكك الحديد المتشابكة، حيث القطارات الأنيقة تعبرُ بشكل دائب يوحي بأهمية موقع المدينة برغم صغرها نسبياً، أو ما يظهر من الأبنية الأثرية وبالأخص الكنيستين، اللتين تتمتعان كل منهما ببرج سامق. وهو ذا منزلٌ قديم، يلفت نظري مع أنني أمر به يومياً لدى الذهاب والإياب. كان يقوم قبل نهاية الجسر، فينخفض سقفه المدبب، الخالي من القرميد، إلى مستوى الطريق تقريباً، تنفتح من جملونه نحو ثمانية عيون، تحدق في الفراغ كونها هيَ أيضاً فارغة. وكان ثمة نوافذٌ مربعة الشكل، أسدل عليها الأباجور بشكل دائم، ما يزيد من إيحائية قفر المنزل من ساكنيه منذ مدة غير معلومة. بيد أنها معلومةٌ، بالنسبة لي على الأقل، تلك الليلة التي رأيتني فيها في مواجهة مع ما لاحَ، للوهلة الأولى، أنهم أشباحُ ذلك المنزل.
عادةً، عندما أخلد إلى قيلولة عند حلول العتمة، أكون قد عاقرتُ النبيذ مع العشاء، المعوّض دائماً تقريباً وجبةَ الغداء. ثم أفيق كيفما اتفق، لأنني لا أملك منبهاً ولا موبايلاً حديثاً؛ أفيق، غالباً، كي أسهر على الكتابة إلى ساعة متأخرة من الليل. في الليلة تلك، الفاصلة بين القيلولة واليقظة، رأيتني أرتدي ملابسي ومن ثم أسير كالمنوّم مغناطيسياً؛ مثلما يُقال. أحياناً في الأيام الحارة، أتوجه دفعاً للضجر، ورغبةً في رياضة المشي في آنٍ معاً، إلى ناحية محطة القطارات أو إلى ما يقابلها من مبنى غراند أوتيل الفخم. حين كنتُ أجلس في ساحة هذا المبنى الأخير، حيث نافورة مزينة بحورية تمسك في يدها سمكة ذهبية، تنتابني الرغبة في كتابة رواية ذات شكلٍ بوليسيّ، تقع أحداثها الرئيسة في الأوتيل. وهيَ فكرة، غير معزولة عن متابعتي أسبوعياً لسلسلة أفلام " مسيو بوارو "، المستلهمة قصص أجاثا كريستي. لكنني تفطنت في خلال سيري، شبه الرياضيّ، إلى أن وجهتي ليست أياً من ذينك المكانين، الموسومين. لقد كنتُ الآنَ استهل بقطع الجسر الكبير، بينما طريقي المعتاد أثناء رياضة المشي الليليّ، كان مختلفاً، ولو أنه يقع تحت هذا الجسر. ثمة، عند اقترابي من المنزل القديم ذي الأعين الفارغة، كان الضبابُ يخفيه قليلاً ولعله كان سبباً في اختفاء أثر السيارات العابرة علاوة على المشاة. على حين فجأة، مثلما يقال في الروايات البوليسية ( مع أنني أروي قصة واقعية )، ظهرَ أولئك الأشباح خِلَل الضباب. ثم ما لبثوا أن أمروني باللغة العربية أن أنضم لمجموعة بشرية ما. كانت لغة الأشباح أقرب للهجة بدو المدن الوسطى، السورية.
" أمامكم هذا المنزلق، المصفّح بالفولاذ الصقيل، وكل من وصل سالماً إلى القاع ثم عاد إلينا، يُقبل في التنظيم السماويّ "، هكذا كان ينادي أحدهم عبرَ مكبر صوت يحمله بيده. عندئذٍ تمكنت من تمييز وجوه المجموعة، ولم يكن بينها ما يدل على أنه سويديّ. بل كانوا يتكلمون همساً باللهجة الشامية، خالطين كالعادة إرادةَ الإله بتصرفات عباده. أطللتُ على المنزلق، لأرى أنه شبيهٌ بجدار منحن قليلاً وبشكل تدريجيّ، وكان على كل من جانبيه سلمّ حجري ضيّق يتسع لشخص واحد. قلتُ في نفسي: " لعلهم دواعش، أولئك الأشباح، وهم يمثلّون دورَ حراس الصراط الإلهيّ؟ ". لكن عدمَ حملهم السلاح، أمرٌ محيّر؛ اللهم إلا أنهم أرادوا إظهار احترامهم لقوانين البلد أو ربما هم على ثقة من طواعية المجموعة البشرية الأشبه بالأسرى.
" أنتَ، يا هذا، استعد لأن دورك القادم "، هتفَ فيّ حامل مكبر الصوت. رهابي من الأماكن المرتفعة، عانيتُ منه طوال عمري. وها أنا ذا أمام تجربة معه؛ وأي تجربة! لكنهم دفعوني دفعاً حين انتبهوا لترددي. وجدتني أنزلق بنعومة إلى الهاوية، وكنتُ قد خططت سلفاً للاستعانة بحاجز السلم الأقرب لي كي أخفف من سرعة النزول. قلة قليلة، كانت تستعمل هذا السلم، وكانوا من الملتحين بصورة بشعة؛ يشجعونني بالقول: " أنتَ من الفرقة الناجية بإذن الله! ". لكن إذا بصبيّ في عمر الطفولة بعدُ، ينزلق بالقرب مني، وكان ينظر إليّ ضارعاً أن أساعده. يا إلهي! كم كانت في نظراته من الرعب والأمل معاً؟ فكرتُ بسرعة، أنني لو حاولت مساعدته فإنني على الأرجح سأفقد توازني وحياتي أيضاً. صحتُ فيه بإشفاق: " افعل مثلي، تمسك بحاجز السلّم "
" إنني لا أطوله، يا عم.. أرجوك، أمسك أنت بيدي "، رد عليّ قبل أن يبدأ بالتواري عن عينيّ مع انزلاقه السريع في الهاوية. صرختُ فيه، أنني لن أتركه. وكنتُ عند ذلك قد أطلقت يدي من الحاجز، لأنزلق بدَوري في سرعةٍ جنونية بحيث لم أعد أرى سوى الضباب ولم يعد يتناهى سوى صراخي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,358,939
- حديث عن عائشة: الفصل السابع
- حديث عن عائشة: بقية الفصل السادس
- حديث عن عائشة: مستهل الفصل السادس
- حديث عن عائشة: بقية الفصل الخامس
- حديث عن عائشة: الفصل الخامس/ 2
- حديث عن عائشة: الفصل الخامس/ 1
- حديث عن عائشة: الفصل الرابع/ 5
- حديث عن عائشة: الفصل الرابع/ 4
- حديث عن عائشة: مستهل الفصل الرابع
- حديث عن عائشة: بقية الفصل الثالث
- حديث عن عائشة: مستهل الفصل الثالث
- حديث عن عائشة: بقية الفصل الثاني
- حديث عن عائشة: مستهل الفصل الثاني
- حديث عن عائشة: بقية الفصل الأول
- حديث عن عائشة: مستهل الفصل الأول
- سارة في توراة السفح: الخاتمة
- سارة في توراة السفح: الفصل الرابع عشر/ 5
- سارة في توراة السفح: الفصل الرابع عشر/ 4
- سارة في توراة السفح: الفصل الرابع عشر/ 3
- سارة في توراة السفح: مستهل الفصل الرابع عشر


المزيد.....




- برلماني فرنسي من أصل مغربي يلجأ للقضاء بشأن عنصرية طبيبين ض ...
- أوبئة نفسية في الأساس.. كيف تغذي جائحة كورونا الكراهية بأمير ...
- فيلم -كونتيجن- يحظى بمشاهدة عالية مع تفشي كورونا... ما رأي م ...
- من -بيلا تشاو- إلى -بحبك يا لبنان-.. الموسيقى تخترق قيود الح ...
- الممثل الإيطالي لدى منظمة الصحة العالمية: عدد المصابين بكورو ...
- محمود دوير يكتب :على الحجار … القابض على جمر الغناء الجاد
- عالم الكتب: الأوبئة في التاريخ والأدب
- في ذكرى وفاته.. هل تنبأ العرّاب بجائحة كورونا؟
- النجمة الأمريكية ليندسي لوهان تطلق أول أغنية جديدة بعد شائعا ...
- “مناجاة”.. الفنان محمد ثروت وثلاثة من كبار المنشدين يحيون لي ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - المنزل المنحوس