أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - تلامذة النموذجي الممتازون (Les “génies” des lycées pilotes)!














المزيد.....

تلامذة النموذجي الممتازون (Les “génies” des lycées pilotes)!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6478 - 2020 / 1 / 31 - 12:58
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تلامذة النموذجي الممتازون المتميزون المحظوظون، استفادوا من "مبدأ التضامن الوطني في القطاع العام"، ميّزناهم غصبًا عنا أفضل تمييز، نحن الموظفون العموميون دافعو الضرائب والممولون الأساسيون للقطاع العام، لكن قرار إنشاء المعاهد والإعداديات النموذجية ليس قرارنا بل هو قرار نظام تربوي انتقائي مسنَدٌ من قِبل نظام سياسي ديكتاتوري نسبيًّا (بورڤيبة وبن علي). صرفنا علي تنمية ذكائهم من جيوبنا: لم يرِثوا ذكاءهم عن آبائهم ولم يكن مكتوبًا في جيناتهم ولم ينزل عليهم وحيًا من السماء (L`intelligence est 100% héréditaire et 100% acquise. Albert Jacquard)،
وفّرنا لهم أفضل الأساتذة عوض أن نوفّرهم لمن هم في حاجة أكثر لهذه الكفاءات وهُم -Les élèves en difficulté d`apprentissage-، وفي المقابل ودون تعميمٍ، نراهم يتنكرون لمن ربّاهم وأكرمهم في شبابهم وهو القطاع العام، ويرتمون مهاجرين في أحضان القطاع الخاص الأجنبي طلبًا للكسب المادي الجشع، عوض أن يردّوا الجميل لصاحب الجميل وهو القطاع العام الوطني، ويوفّرون لتونس أكفأ الأساتذة والأطباء والمهندسين، وهذا هو الهدفُ الذي على أساسه فضّلناهم من أجل تحقيقه، فضّلناهم على فلذات أكبادنا التلامذة المتوسّطين، وهذا التفضيل هو التبرير الأخلاقي الوحيد الذي يسندهم، فأصبح مَثَلُهم كمَثَلِ الابن العاق. ألومهم على صنيعهم المتمثل في تنكّرهم للقطاع العام (لم يشتغلوا في مؤسساته معللين ذلك بهُزالِ المرتّب، ورُبّ عذرٍ أقبح من ذنبٍ)، لكنني وفي نفس الوقت أحب فيهم اجتهادهم ومثابرتهم وأطلب منهم بكل لطفٍ واحترامٍ أن يرجعوا إلى وطنهم حتى يردّا له الجميلَ ويسدّدوا للمجموعة الوطنية ما عليهم من دَينٍ نحوها، المجموعة الوطنية، أعني بها دافعي الضرائب مموّلي مؤسسات القطاع العام بما فيها المعاهد والإعداديات النموذجية.

إمضائي: "إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,529,370
- مفردات لغوية عربية نادرة الاستعمال، اعترضتني لأول مرة، وجدتُ ...
- التلميذُ عُكّازٌ لأخيه التلميذِ، لو درّبناهم على التعاون بدل ...
- الإصلاح التربوي: درِّبوا المدرسين (معلمين وأساتذة) وجازوهم ع ...
- العقد البيداغوجي بين الأستاذ والتلميذ: هذا ما كنتُ أقوله لتل ...
- فرحةٌ لا توصَفُ: بعدَ ثمانِ سنوات تقاعد، عدتُ اليومَ إلى متع ...
- عودة الروح!
- لماذا، في بلدي، تتكاثر الرداءة كما تتكاثر الجراثيم في جسم ضع ...
- أطرح عليكم للنقاش مشروع طريقة تقييم إشهادي في نهاية تربّص تك ...
- أي مدرسة أعددنا في تونس للأجيال القادمة سنة 2050؟ جزء 2
- ما الفرقُ بين الأساتذة الجامعيين الذين يدرّسون في الدول المت ...
- ويسألونكَ عن الديداكتيك.. قُلْ هي ليست عِلمًا بل هي أرقَى من ...
- تأويلات منصفة للمرأة في كتاب الشيخ راشد الغنوشي، -المرأة بين ...
- هل يحق للأستاذ أن يتباهَى بتلامذته المتفوّقين الذين تخرّجوا ...
- لماذا بالَغ أولياء التلامذة في شيطنة الأساتذة؟ (Pamphlet)
- سلوكيات بيداغوجية بسيطة ساعدتني كثيرا في التدريس
- نبذة مقتضبة حول حياة ماريا مونتيسوري، رائدة البيداغوجيا العل ...
- هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ م ...
- حَوَّاءُ هيَ الأصْلُ وليسَ آدَمُ!: تأويلٌ من تأويلات محمد عب ...
- العلم يقول: ممكن الآن تجنيب ابنك وراثة مرض وراثي، لكن الأغني ...
- مقارنة طريفة بين الأستاذ المباشر والأستاذ غير المباشر (الأست ...


المزيد.....




- الاحترار العالمي يغير نمط حياة -مهندس البيئة-
- فرنسا.. طلب منهم وضع كمامات فقتلوه!
- شاهد: تأجج مظاهرات الصرب احتجاجاً على سياسة الحكومة بشأن كور ...
- صيف 2020 زاخر بالمهمات الفضائية على طريق المريخ
- شاهد: تأجج مظاهرات الصرب احتجاجاً على سياسة الحكومة بشأن كور ...
- صيف 2020 زاخر بالمهمات الفضائية على طريق المريخ
- انطلاق عملية ابطال العراق المرحلة الرابعة
- فوضى في مالي.. اقتحام التليفزيون وإطلاق رصاص
- العراق يحتل المركز 143 عالميا على مستوى العالم بمؤشر الحكومة ...
- فرنسا- وفاة سائق حافلة تعرض للضرب بعد طلبه من ركاب وضع كماما ...


المزيد.....

- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - تلامذة النموذجي الممتازون (Les “génies” des lycées pilotes)!