أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - جدتي














المزيد.....

جدتي


محمد الدرقاوي
كاتب وباحث

(Derkaoui Mohamed )


الحوار المتمدن-العدد: 6477 - 2020 / 1 / 30 - 18:29
المحور: الادب والفن
    


يوم عطلتي ، هو يوم جدتي ، هكذا اسميه ..
فعن زيارتها لا أتأخر ، اقضي معها يومي من الصباح والى الزوال ،
اذا ما تأخرت مرة عن موعد الوصول اليها ،أجدها تترقبني بالباب الكبيرة لبيتها ، تتوكأ على عكازتها ،و تدير رأسها يمينا ويسارا ، تتلهف
على وصولي .. اعانقها ،واطبع قبلة على خدها ، ثم انط الى داخل المنزل العتيق كقطة تلهو ..
ادلف الى المائدة الصغيرة التي تعدها جدتي قبل وصولي :
حليب وألبان ،زبد بلدي ،عسل وزيت الزيتون والأركان ، رغائف ، ورقائق خبز محمر،جبن ،وزيتون اسود وأخضر، مملح بالحامض وقطع الليمون ، بيض مسلوق ، شاي بالنعناع ،تعبق رائحته المنزل ..
قبل ان تصل جدتي الى المائدة ،أكون قد التهمت بيضة مسلوقة وقطعة جبن .وزيتونة سوداء في فمي ...
تجلس بجانبي وهي تقول : تمهلي ، الاكل بسرعة ينفخ بطنك ..
منذ مات جدي ،وجدتي لا تغادر بيتها ،وحين أسالها : ألا تخافين ياجدتي وحدك ؟:
تضحك وتقول : من له آباء كآبائكم ، وأمهات كأمهاتكم، وأحفاد وحفيدات مثلكم، يحبونني ولا يتغيبون عني ،ابدا لن أخاف ..
لست وحدي من يداوم على زيارة جدتي ، فلجدتي ثلاث بنات وثلاثة أولاد، كلهم متزوجون ولهم أبناء ، وكلهم يزورونها حسب موعد مضبوط لا يتخلفون عنه ،منهم من يأتي صباحا ،ومنهم من يأتي بعد الزوال ، ومنهم من لا يأتي الا في العطل والاعياد ، فنحن وجدتي حب متبادل ، فهي عندنا خزينة توفيرنا ، وجديد لعبنا ، و صندوقة اسرارنا .. وأكثر من ذلك ، فهي حمايتنا اذا أخطأنا في بيوتنا ..جدتي هي بدلاتنا الجديدة في اعيادنا ، هي هدايانا في أعياد ميلادنا .. بل جدتي هي من علمتنا كيف نتهادى ،نحن احفادها وحفيداتها فيما بيننا ،هي من علمتنا أن حبها لنا مرهون بحبنا لبعضنا ولآبائنا وأمهاتنا ..
حين تمرض جدتي ، فكلنا نتحلق حولها ، لا نفارقها ، من يمسك بيدها ، ومن يدعو لها ، ومن يضع يده على جبهتها يتلو آيات من القرآن ، ومن يبادر لتقديم صندوقة ادويتها ، في صينية نحاسية ،ومعها كاس ماء خاص بها كما توصينا دائما ....
حين تفتح عينيها وتجد أحدنا يبكي ، تغضب وتقول بصوت متقطع :
لماذا البكاء ؟ ، لا تجزعوا عني ، أنا بخير ، اعرف أنكم اشتقتم الى مائدة الصباح ، وشهيوات المساء .. تفرقوا عني .. هاتوا حجرة تيممي ودعوني اصلي أولا ..
نوسع الدائرة عن جدتي ، ونحن سعداء بكلماتها ، نتابعها بعيوننا وهي تصلي ، فجدتي حين تبتسم وتضحك فمعناه أن السعادة قد عادت لحياتنا ، وأن جيوبنا ستمتلئ بكل ما لذ من شوكولاطة ومكسرات لذيذة ..
كثيرا ما كنا نتساءل نحن أحفادها :من أين تجلب جدتي المال الذي تنفقه علينا وعلى نفسها ؟
وحين يسألها أحدنا تقول : منكم واليكم .. الكل من آبائكم وأمهاتكم
ستكبرون ، وتشتغلون ،وتصيرون ملزمين بالبر بأمهاتكم وآبائكم ،
فابنائي اليوم يبرون بي لتبروا بهم حين يشيخون مثلي ، أليس كذلك يا أولاد؟ كنا نوافق على كلامها فمن بر آباءه بره أبناؤه ..
وكانت عبارتها التي تتكرر دوما :
غدا تكبرون يا أحفادي ، وتفهمون ،أن مشاغل آبائكم وأمهاتكم قد أبعدتهم عنكم قليلا ، لكنهم سلموا المهمة لجدتكم ،فأنتم " الكبدة المعاودة " كما يقال ، ولا أحد يمكن أن يكون أحن مني عليكم ، أمهاتكم وآباؤكم أغدقوا علي مما وهبهم الله ،وتركوكم في عهدتي ؛أليس أحسن بكثير من أن يضعوني في دار للعجزة ، كما يفعل بعض الناس بآبائهم وأمهاتهم حين يشيخون ؟ فأنتم أنسي وتجديد حركتي ، و نشاط جسمي ، أنتم شبابي الدائم ،اسعد بوجودكم وتسعدون برفقتي ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,754,922,207
- أهواك
- أرض خصبة لم تكن موعودة
- احزاب...ولكن
- لبيته لن أعود
- نملة
- جف في بيتكم زمزم
- العدة وقلة القبض
- قلب المحارة درة
- شوك صبار
- قهوتي
- ليلة ليلاء
- أعطيني نفسك
- تفاحة
- انزعي عنك غلالة فكر
- فجرت سوق الثرثرة
- وحيدة بين الوجوه
- غلالة ( الجزء الثاني من لهاة مكتوم )
- أحزابنا
- لهاة مكتوم
- المعنى هو الانسان


المزيد.....




- ما الذي تعنيه ردود الفعل الثقافية المختلفة في مواجهة كورونا؟ ...
- الممثلة الكويتية حياة الفهد تدعو لطرد الأجانب على خلفية فيرو ...
- الممثلة الكويتية حياة الفهد تدعو لطرد الأجانب على خلفية فيرو ...
- بعد دعوتها -لرمي الوافدين في الصحراء-.. الممثلة الكويتية حيا ...
- فنانة لبنانية ترفض معايدة المتحدث باسم جيش الاحتلال
- بلاغ عاجل ضد فنانة مصرية بسبب فيروس كورونا
- الخلق.. فيلم عن داروين الرجل وليس العالم .. قصة الصراع بين ا ...
- شاهد..الممثلة الكويتية حياة الفهد تدعو الى طرد الاجانب
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- شاهد... البقاء في المنزل يجبر الفنانين على احتراف مواهب أخرى ...


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الدرقاوي - جدتي