أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - الصفقة .!














المزيد.....

الصفقة .!


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 6476 - 2020 / 1 / 29 - 21:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصفقة .!!
كيف يتسنّى لصفقة القرن بتسميتها صفقة بينما يرفضها الجانب الفلسطيني الرسمي والمعارض " حماس " رفضاً كلياً , وهل لأيِّ صفقةٍ أن تنعقد وتُسمى هكذا من طرفٍ واحد .؟
وقد اطلقوا عليها " صفقة القرن " وكأنه ادراك سيكولوجي – سياسي مسبق بأنها لن تتمّ حتى بأنتهاء هذا القرن الجديد وقدوم القرن 2022 .!
الرئيس ترامب وطاقمه الذي هندسوا هذه الصفقة المفترضة واعلنوا وبشّروا عنها كعنوانٍ او موضوعٍ منذ سنتين وقاموا بتأجيل الإعلان عن تفاصيلها لأكثر من مرة دونما اعلان التأجيل في الإعلام ! , ثمّ قاموا بتسريبِ بعضٍ من موادها وفقراتها في محاولةٍ عابثة لإختبار ردّ الفعل الفلسطيني وبعض الدول العربية المعنيّة " تحت اغراءاتٍ ماليّة " , بينما كانت ادارة ترامب على يقينٍ بأنّ صفقتهم سوف لن تحظى بقبول القيادة الفلسطينية ولا على الصعيد القومي العربي " جماهيرياً " واحزاباً وحركاتٍ وطنية , لكنّ مهندسي الصفقة قد صمّموا فحواها وابعادها ليوكلوها الى بعض الى بعض الملوك والأمراء والرؤساء العرب لممارسة نفوذهم المالي والنفطي والسياسي على الجانب الفلسطيني وبعض الأقطار العربية ذات العلاقة , وقد فضح الأمريكان هؤلاء الزعماء العرب المكلفين بآلية التنفيذ إمّا لسذاجةٍ سياسية مما قد يعرضهم لحرجٍ أمام شعوبهم واحزابهم او لأجل ادامة الفتنة العربية – العربية .
وهذه الصفقة التي غدت تسمى في الإعلام بأنها مثيرة للجدل , بينما لا تتطلب ايّ جدل .! فانها صفقة تتجاهل التأريخ والعمق التأريخي للصراع العربي – الصهيوني منذ نحو ثلاثة ارباع قرنٍ من الزمن , بينما تتلاعب بعناصر الجغرافيا وثوابتها بطريقةٍ غير قابلةٍ للهضم ولا للمضغ , وهي صفقةٌ تنمّ عن قُصر النظر السياسي , واولى افرازات ذلك انها ادخلت قوى الأسلام السياسي العربية وغير العربية وبما فيها حركات ارهابية " المرفوضة في المجتمعات والأنظمة الوطنية العربية " في خانةٍ واحدة مع القيادة الفلسطينية والأقطار العربية الأخرى الرافضة للصفقة ومعها القوى القومية العربية .
إذ لم تمضِ 24 ساعة عن خطاب الرئيس الأمريكي واعلانه عن تفاصيل " خطة السلام في الشرق الأوسط " كتسمية مرادفة لصفقة القرن , حتى بات كشوفاً وعلى نطاقٍ واسعٍ أنّ توقيت الإعلان يرتبط ومن اكثر من زاوية بانتخابات الرئاسة الأمريكية في تشرين 2 – نوفمبر المقبل ومحاولة حيوية لكسب اصوات اليهود , وذلك أنّ الصفقة تخدم الوضع الأنتخابي لرئيس الوزراء الأسرائيلي نتنياهو حيث تجري الأنتخابات لديهم في مارس – آذار القادم , وخصوصاً بعدَ فشل نتنياهو لمرتين في الحصول على اغلبية في الكنيست بعد جولتي انتخابات السنة الماضية , ولعلّه من المناسب في هذا الصدد تسمية صفقة القرن بصفقة " ترامب – نتنياهو " .! , الى ذلك فتصاعد وسخونة محاولات عزل ترامب من الكونغرس الأمريكي عبر الحزب الديمقراطي " رغم عدم بلوغها الوضع القانوني المطلوب واحتمالات فشلها الواردة " فلعلّها عجّلت من اعلان " طبخة القرن " قبل نضوجها او في بداية تسخينها على نارٍ غير هادئة .!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,212,085
- وجهة نظرٍ جديرة بالنظر , وللفتِ نظر .!
- حذاري ..!
- عقابٌ مخمليٌ .!
- بغداد - بيروت : الشارع والدولة .!
- ( علامةُ إستفهامٍ عسكرية ) .؟
- من أبعاد الضربة الصاروخية.!
- مجرّدُ رأيٍ تجريديٍّ .!
- نحن والدموع والغاز .!
- إثارة لغوية في تغطية الأخبار .!
- احدث حوادث الأحداث في بيروت .!
- أشياء من الإعلام العراقي
- مرارة الواقع العراقي مع الطفل العراقي .!
- ( الإستفادة الإقتصادية من التظاهرات ) .!!
- نقاط الإلتقاء والإفتراق بين بغداد وبيروت
- هل ورّطنا غوغل بِ ( جبل اُحد ) .!؟
- السلوك الحكومي والتظاهرات .!
- توك توك .!!
- بعيداً جداً عن فحوى خطاب عبد المهدي .!!
- خطاب عبد المهدي من زاويةٍ لغوية .!!
- إعدام لم تسبقهُ سابقة .!


المزيد.....




- الأردنيون يودّعون آخر أيام الحظر الشامل بالعودة إلى دور العب ...
- رواية -أولاد الناس- لريم بسيوني…ثلاثية تروي عصر المماليك ووج ...
- المفاوضات متعثرة.. لكن لندن وجيرانها في الاتحاد الأوروبي متم ...
- الصحة المصرية: نجاح حقن حالات كورونا الحرجة ببلازما المتعافي ...
- 5 طرق -يؤثر- فيها نقص فيتامين B12 على الجسم!
- حاكم نيويورك: وفيات كورونا في الولاية بلغت أدنى مستوياتها من ...
- مصرع أنثى فيل وجنينها بعد وجبة مفرقعات نارية يثير غضب المدون ...
- نائبة: المطالبة بالجلوس في المنزل أمر غير واقعي
- الكاظمي ووعوده إلى المحتجين حصيلة على الورق
- بعد هزيمة حفتر في طرابلس .. هدوء ما قبل العاصفة في ليبيا؟


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - الصفقة .!