أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عزيز الحافظ - شهوق مؤلم لمظلومية المتقاعدين البصريين ...في بغداد














المزيد.....

شهوق مؤلم لمظلومية المتقاعدين البصريين ...في بغداد


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 6469 - 2020 / 1 / 20 - 10:21
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


قليل يعلم ان المتظاهرين من المتقاعدين العراقيين لهم نشاط يومي ضد قانون التقاعد الجائر الذي انتجته محلات مجلس النواب كالبيتزا المستعجلة في فرن حراري غير مناسب بسيناريو هوليوودي.. مع العلم هو من أرصن قوانين التقاعد في المنطقة وحصلت فيه تجميلات مالية متفاوتة... ولكن مجلس النواب الجائر التصرف، ذبح الالاف من عوائل المتقاعدين بحجة إمتصاص نقمة المتظاهرين ....ليكون المتقاعد والمتظاهر كلاهما كعملة معدنية.. ضحية الاختيار البدائي لذبح الآمال العراقية في عيش رغيد ترسمه التخيلات البرلمانية البائسة... ليكون قانون التقاعد الجديد..قمرا! خافتا!وبعيد بُعد زحل والمريخ عن تطلعات الشعب الصابر والمرتجي حياة كريمة.... بعد زوال نظام القمع والحديد الصدامي.... ولكن العجالة التي شرعوا بها قانون التقاعد الجديد ظلمت الالاف من المتقاعدين وأبقت الظلم الجائر على المتظاهرين!!! فمن منهم سجل أسمه ليعوّض متقاعدا...؟ نعم أقولها لاخائفا ولاوجلا...ويشهد دجلة القريب من أنفاس المتظاهرين...هناك تعيينات في الخفاء ولن تتكلم ايّ يد!!! أبدا!!! عن مسلسل خطوات التعيين! حتى تشهد الايادي يوم القيامة بالمفهوم الديني على هذه المخالفات!ولاأريد هنا أن ادخل النفق المظلم في قتامة ما أرى!
قام المتقاعدون البصريون النبلاء بقطع مسافة 600 كم بثلاث باصات وهم يتجاوزون ال150 بين رجال ونساء توجهت قلوبهم النقيةقبل أجسادهم.. لمشاركةأخوانهم المتظاهرين البغداديين في تفاعل كيمياوي عظيم أظهر لكل متابع كيف سرّب النواب العراقيون اليأس والألم والحزن لكل عوائل العراقيين عدا كوكب الأكراد لانهم خارج المنظومة الشمسية لوطن أسمه العراق.. ومجرتهم!! تتبسم على معاناة الوطن الذي ينظرون اليه فقط من باب جني المال فقط لاغير!
كنت أرى شهوق البصريين نساءا ورجالا وهتفاتهم وتفاهة من يعترض طريقهم السلمي للوصول الى مجلس النواب.. ليست الدموع فقط ترسم مشاهد مشقتهم...وخطورة طريقهم...ونقاء خطواتهم ولكن القلوب والحناجر سوية هتفت موحدّة ضد قانون التقاعد الجائر..ومع كل الاسف وبتعاون القوات الامنية التي تفهمت وجود هذه الجموع.. لم يبرز لهذه الجموع يوم امس 19/1/2020 نائبا واحدا او حتى لو شخصا يعمل في كافتريا مجلس النواب...ليرى كيف عانى هولاء الابطال بالوصول لبغداد لإسماع صوتهم وحتى النواب البصريون أيضا أمتنع اي منهم عن زيارة أبناء محافظته الشاهقون!
كنت أرى الالم يقتل الامل! كنت ارى الدموع في عيون البصريات وهنّ يتركن اولادهن وعوائلهن يرسمن على طول 600 كم... المسافة بين بغداد والبصرة لوحات سرور محتمل.. وفرح قد يكون سرابا..وأماني ... في الاحداق.. وتمنيات حتى لو كانت لفظية... ولكن مجلس النواب لم يكتمل النصاب! ولم يأبه لصرخات الجموع.. ولم يرسل نائبا واحدا او موظفا في مكاتب المجلس المليونية... ليسمع أو يستلم معاناة الجموع البشرية الغاضبة والكاتمة غيضها والصابرة على هضم حقوقها! وتذكرت وقارنت! كيف قطعت بلدية باريس شارع الشانزليزيه... لجموع متقاعديها.. واغلقت كل المحلات التي تمرّ يها التظاهرة.. لتصل الى قلوب سمعت وأنصتت وتفهمت... معاناتها...فهناك إنسانية وهنا نسناسية!
بينما لارحمة ولاقلوب ولاصدور ولاعقول... كان يحملها..ما نسميه أعضاء مجلس النواب العراقي...ليعود المتقاعدون البصريون يجرون أذيال الخيبة ممن انتخبوهم ولكنهم من باب آخر..كانوا جذلين فرحين بما شاهدوا إفتراش قلوب البغداديين جميعا لوجودهم فقد حملتهم الأحداق ومآقي العيون ورقرقة الدموع بين النساء البغداديات والبصريات....فمن يهتم لصرخة المتقاعد العراقي؟ من يهتم لمطالبه؟ من يأبه لذلك الظلم المستمر؟
أحيانا الصمت سيد البلغاء...فليس كل مانعلمه نكتبه... فالأنياب الذئبية والأسّدية والنمرية وكل الكواسر... اليوم في العراق جاهزة! لؤاد...وليس لإقتضام....مَن...يعبر الخطوط الحمراء المنتشرة في كل شارع في العراق!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,926,492
- قانون التقاعد العراقي...نصل ذبح الآف العوائل
- حتى في افراحهم... العراقيون يحزنون!
- لاعب عراقي يجلب الحزن للعراقيين!
- إقالة أورحيل مورينيو يصدم عشاق كرة القدم!
- سلموا إعمار البصرة للصين!
- الفساد في العراق يقتل الأمل المستقبلي
- للانسانية مدار هندسي متميز
- الفيفا يظلم كريستيانو رونالدو
- من جرائم البعث ضد الشيوعيين في العراق
- لن يهاجرالمسيحيون العراقيون ابدا
- فضيحة فساد الدواء داعش من لون جديد في العراق
- رؤساءاركان الجيوش العربية يجتمعون لتحرير القدس!
- ميركل تقطع أرزاق العراق بسبب الأكراد؟!!
- إكراما للبارازاني أمريكا تحتل كركوك!
- الخلود يحتضن جثمان الشهيدة العراقية.. رنا العجيلي
- الحشد الشعبي أبقى نخيل العراق باسقا!
- أقترب عيد الفطر..هل سينهض الشهداء لإطفالهم؟
- الموت والفخر لاينتهيان في العراق...
- إبتسم ياصديقي!! فنحن شهداء المستقبل!!!
- شاب عراقي يموت في مركز شرطة..


المزيد.....




- اقتصادات دول المغرب العربي في ظل كورونا- الجزء الثاني
- الأردن يكثف حملة واسعة على التهرب الضريبي لدعم الاقتصاد
- الأردن يكثف حملة واسعة على التهرب الضريبي لدعم الاقتصاد
- مناشدة واسعة لمجموعة العشرين بتمديد وتوسيع تجميد ديون الدول ...
- إسرائيل تقدم منحا للمتضررين اقتصاديا من أزمة كورونا
- -طالبوها بتجميد ديون الدول الفقيرة-... نداء إلى مجموعة العشر ...
- الأردن يشن -أكبر حملة لمكافحة التهرب الضريبي- منذ عقود لدعم ...
- مؤسسة النقد السعودي: قطاع التأمين نما 8 % عام 2019
- ليبيا.. المؤسسة الوطنية للنفط تعيد فرض -القوة القاهرة- على ج ...
- تظاهرات في إسرائيل ضد الوضع الاقتصادي


المزيد.....

- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عزيز الحافظ - شهوق مؤلم لمظلومية المتقاعدين البصريين ...في بغداد