أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - هل يذوت حكام اسرائيل تصريحات اوباما ويتجهوا نحو فجر السلام














المزيد.....

هل يذوت حكام اسرائيل تصريحات اوباما ويتجهوا نحو فجر السلام


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6466 - 2020 / 1 / 16 - 17:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان التسامح مع مجرم وعدم معاقبته وعدم ايقافه عند حده سيشجعه على اقتراف المزيد من الجرائم, وعدم معاقبته امر سيء جدا وليس في صالح الجميع بشكل عام, والتلوث الفكري والنفسي بداء العنصرية الفتاك وما ينجم عن ذلك من نتائج سيئة اولها واخطرها فقدان المصاب بوباء العنصرية للصفة الانسانية الحقيقة التي تميز الانسان عن باقي الكائنات خاصة الوحشية, ومن هنا اهمية العمل المكثف لتجفيف منابع الرذيلة والجرائم الكامنة في العنصرية والاستعلاء القومي والمفاهيم الراسمالية حيث يهتم الفرد خاصة القائد بنفسه وعدم الورع عن ممارسة اي عمل يضمن زيادة ثروته وملكه الخاص ويجري تفضيل الدبابة والمدفع والرصاص والحديث الدائم بلغتهم على لقمة الخبز والدفتر ومكان السكن الامن والطمانينة والسلام, ويشكل الاحتلال الاسرائيلي المتواصل للمناطق الفلسطينية والسورية واللبنانية مستنقع التلوث الاخطر, تلوث النفوس والمشاعر والعقول والقلوب بادران ودمامل وتاليل لا تنز الا القيح ولا تبعث الا بالروائح الكريهة والنتنة والمناظر البشعة والماساوية, وهو دمل بشع في جسم جميل المطلوب اجتثاثه باسرع ما يمكن ليتعافى الجسم وليكون اجمل بدون بثور وقيح ودمامل خاصة ان سندكم الاول والاقوى ومشجعكم على ممارسة الشرور والسيئات, الويلات المتحدة الامريكية صرح رئيسها اوباما انه لا يمكن احتلال اراضي فلسطين الى الابد ولا بد وان ياتي اليوم الذي سيكون فيه مصير اي احتلال اخر في العالم, فالاحتلال التركي دام اربعمائة سنة, واين هو اليوم, والويلات المتحدة الامريكية نفسها والتي هي مصدر الحروب والشرور والعنصرية والاضطهاد في العالم, ماذا كان مصيرها في فيتنام الابية الانسانية وسجل التاريخ حافل بمصير الدول التي شنت الحروب واحتلت ثم تراجعت الى حدودها وحجمها وامكانياتها, فبريطانيا لم تكن تغرب الشمس عن مستعمراتها لكثرة ما احتلت واجرمت, فهل يعتبر حكام اسرائيل من مصير من سبقوهم وان يفكروا في اقوال اوباما وانه لا بد وان ياتي اليوم الذي تكف الويلات المتحدة عن دعمهم, وقد صرح عدد من القادة الاسرائيليين خلال الفترة الاخيرة انه تنتظرنا ساعات من الخوف والغموض والالم والدم والدموع والاحزان! والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا هذا ينتظرنا؟ فهل هذا امر حتمي ومنزل لا يمكن رفضه؟ ولماذا لا تنتظرنا يا ايها السادة عشاق العنصرية والاحتلال والتلذذ على مراى الدماء والبؤساء والجرحى والفقراء, ساعات ولحظات المحبة والفرح والحياه الجميلة والمرح واللعب مع الاطفال في الحدائق والساحات العامة والجنائن الزاهرة؟ وفي اعتقادي ان تلك التنبؤات لهؤلاء ناجمة عن اصرارهم على مواصلة تلوث الافكار والمشاعر وقلوب حكام اسرائيل بالعنصرية والاستعلاء القومي وبالتالي تلويث شعبهم بذلك الداء الخطير, حيث ان النتائج الحتمية لذلك ستكون المزيد من الاحقاد والكراهية وعدم الاستقرار والاضرار للطبيعة والبشر والمزيد من الايتام والارامل والالام والاحزان والحقيقة التي لا يمكن دحضها هي ان حكام اسرائيل ومن مختلف الاحزاب جربوا الحرب واقترفوا المجازر العديدة ولتلوثهم بوباء العنصرية وحب الدمار والتلوث والتلذذ على منظر الدماء والبيوت المدمرة وسيرفضون تجربة السلام الحقيقي والتعايش مع الجيران بحسن جوار وبمحبة وتعاون بناء من اجل العيش بسلام واطمئنان وراحة بال وتنفيذ كل ما من شانه خدمة ابناء الشعبين, وحقهم في العيش باحترام وكرامة ومكافحة وباء العنصرية ومن اعراض وباء العنصرية الملوثة لنفوس وافكار ومشاعر حكام اسرائيل انهم يصرون على تنفيذ سلام الفارس والفرس وان لا يرفض الفلسطيني اي طلب للفارس وعليه فقط ان يقول له امرك يا سيدي وان رفض فهو ارهابي ولا يستحق الحياة, لذلك يصرون على مواصلة تلويث الافكار والاستهتار بالاخر وعلى التحدث مع الفلسطيني بلغة الدبابة والمدفع والبندقية رغم خطورة ذلك, ويا ليتهم يذوتون معنى تصريحات اوباما حول مصير الاحتلال ويضعون حدا له ويسيرون في طريق حب السلام والتمسك به ودفع ثمنه فيضمنون المستقبل امنا وزاهرا وجميلا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,556,290
- الرعد في حنجرتي
- رفض السلام جريمة يصرون على اقترافها فالى متى؟
- للحب نكهة الامومة
- طالما رفضوا املاءات الاحتلال فهم مخربين
- هذي دياري عامره
- الاجنبي يتضامن معكم فماذا معكم ومع التشرذم؟
- في كنف السلام
- تبكي الغيوم في الشتاء
- طالما تواصل الالم الفلسطيني والفرح الاحتلالي لن ينجز السلام!
- الوحدة تقرع الباب الفلسطيني فمتى يستجاب لها!
- للحب روعة الندى
- يصرون على الاستهتار بحياة الناس فالى متى؟
- غنيت للجمال والمحبة
- تعجرف الجنرال الشيخ هو الخسه واللاانساني
- يفضلون الاحتقار لهم على الاحترام والتقدير!!
- قوتكم في الوحدة
- بسم براءة الطفولة
- الاحتلال يدمر الحاسة الخلقية الجميلة في الانسان!
- الواقع والموضوعية يحثان الجماهير على دعم المشتركة
- الشمس تبسم لي


المزيد.....




- السلطات المغربية تنفذ سلسلة توقيفات إثر أعمال شغب بعد مباراة ...
- ترامب يقود -وحشه- على حلبة دايتونا 500
- الصومال.. مقتل صحفي تلفزيوني على أيدي مسلحين
- غوتيريش يدعو لاتخاذ تدابير حاسمة من أجل التصدي للتغير المناخ ...
- السجن المشدد 20 عاما بتهمة تزوير شهادة وفاة في مصر
- الشيشان ترد على امتعاض التشيك من تشابه الأسماء
- في العلاقة بين السياسة والأخلاق
- تحذير أممي في ختام مؤتمر ميونيخ: الوضع الليبي -مقلق جدا-
- اشتيه عن -صفقة القرن-: ليست -خطة سلام-.. وهدفها مبادلة السيا ...
- -عصابة القناع-... جريمة احتيال على ملوك ورؤساء وشخصيات عامة ...


المزيد.....

- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - هل يذوت حكام اسرائيل تصريحات اوباما ويتجهوا نحو فجر السلام