أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - دورات احتضار الفكر الغيبي............. لكن إلى ما دون الموت !!!؟؟؟














المزيد.....

دورات احتضار الفكر الغيبي............. لكن إلى ما دون الموت !!!؟؟؟


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 10:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نحن منذ سنوات نتابع القناة المسيحية التبشيرية (الحياة ) الداعية إلى هدم الإسلام كفكر أسطوري ليس من موقع النقد العلمي اللاديني لللإسلام ، بل من منبر نقد الإسلام والخلاص منه عن طريق الخلاص المسيحي والإيمان بأبوته الألوهية ، وهم يقدمون لنا نماذج عن شباب كانوا مسلمين وانتقلوا إلى المسيحية بوصفها الحقيقة الإلهية الوحيدة التي يجد فيها الإنسان خلاصه الروحي ...

وكانت آخر حلقة شاهدتها هي تناولهم للشيخ عدنان ابراهيم بعد أن كانت وكنا ننظر إلى تجربته بوصفها تجربة نقدية من داخل البيت الإسلامي ومنظومته نظرا لموسوعية الرجل وموهبته ، وهو فلسطيني الأصل جعلنا أصله نقارنه بدور الشافعي في علم الحديث حداثة ومعاصرة ، من حيث دوره في التأصيل لفقه إسلامي جديد أشبه بدور (اللوثرية بالنسبة للمسيحية ) حيث يعجب عنان ابراهيم بهذا اللقب والتسمية التي أطلقها عليه أحد أساتذته الغربيين من خلال منا قشته لأطروحة دكتوراه عن أم المؤمنين السيدة عائشة ، مما يبدو أنه إيذان سني بدخول الحرب الفتنة بين الشيعة الذين تمثل لهم عائشة شيطان الإسلام وتفعيل دورهم الطائفي دوليا، لتحويل لصراع في منطقة الشرق الأوسط من صراع مصالح إلى صراع عقائد، حرب بين الشيعة عبر قيادة يران التي استطاع المجنمع الدولي أن يوحي لها بأنه مع مذهبها الشيعي حتى حمل المسلمون السنة بالويل والثبورعلى أوباما بوصفه شيعي الأصل !!!

حتى أن أحد شيوخ الشيعة يؤلف أخيرا كتابا مؤلفا من حوالي ألف صفحة عن عائشة ليثبت أنها عاهرة ، رغم أن السنة برهنوا كونهم الأكثرية في أنهم مترفعون عن الرد الصاع صاعين على الشيعة بأن ينزلقوا إلى الىشتيمة للسيدة زينب بنت النبين رغم أن بعض الموروثات التراثية يمكن أن تفيده في حربهم الطائفية لو ارادوا أستغلالها، حيث تتحدث بعض الوثائق التراثية عن أن النبي دفن أبنته زينب وفق الطقوس النصرانية احتراما منه لحفاظ أبنته زينب على دين زوجها ابو العاص ........
لكن انحراف ايران عن الإسلام ليس أنحرافا شيعيا عربيا، بل هو انحراف باطني غنوصي عرفاني مزدكي فارسي هرمسي وفق المرحوم محمد عابد الجابري ..

ولذا أبى الشيعة العرب أن ينالوا من الصحابة، بينما ذهب الشيعة الفرس حد النيل المبتذل من شخص كعمر بن الخطاب الشخصية الثانية في الإسلام بعد النبي فاتهموه بالشذوذ الجنسي والميول الأنثوية المفعولية كموضوع (حيث أن استه كان يشتهي ماء الرجال )، على حد تعبيرهم الشيعي الطائفي الذي يدفعهم إلى اعتبار أن قاتله ابن الملجم قديس تسمى المساجد باسمه حسب الشيخ القرضاوي ...

لكن أغرب ما في الأمر أن قناة (الحياة ) النصرانية، التي يفترض بها أن تقدم لنا القراءة الغربية العقلانية الاستشراقية للتراث الإسلامي، لتغني مباحث الدراسات اسسلامية ، فإنها تقدم لنا قراءة غيبية بأن المسلمين الذين لا يحبون أهل البيت فهم أشبه بالمرأة (السلقلق ) التي تحيض من دبرها على حد تعبير الإمام علي بن أبي طالب ...حيث ستؤكدالمراة المعنية بصفة (السلقلق) صدق رؤية علي بأنها كانت فعلا تحيض من دبرها، دون أن تنتبه القناة النصرانية (الحياة ) أن المرأة التي يقبل غيبيا ويصدق أنها تولد من غير حمل من ذكر، فإنها لا تختلف بالمنظور الغيبي عن المراة التي تحيض من دبرها خارج قوانين الطبيعة ،فكلا الإمرأتين التي تحيض من دبرها والتي تولد من غير حمل أساطير غيبية تتناقض مع العقل والسليقة الإنسانية !!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,813,208
- قام الدب ليرقص قتل سبعة أنفس ....
- لاسلاموية التركية الأردوغانية ..تسييس أم تبئيس طائفي للاسلام ...
- عبد الرزاق عيد 6 min · أين المشكلة مع الشيخ متولي شعراوي ... ...
- مع الشيخ الشعراوي في استلهاماته القلبية الشفوية في صناعة الك ...
- قناة أورينت تعزز موقعها كقناة معبرة عن الضمير الشعبي الوطني ...
- العقل الإسلامي لا يزال (يحتضر) من خلال نموذج عودته مصريا إلى ...
- نعم لنزع الجنسية اللبنانية عن نصر اللله ........ونزع الجنسية ...
- بسم الله.. الله أكبر..بسم الله !!!!! من ان ...
- الدستورية السورية - الأسدية – الروسية ( الباطنية – البطونية ...
- شباب مصريجددون ثورة يناير ...فالثورةالسورية والجزائرية والسو ...
- الاسلام السياسي (السني الأخواني والشيعي الإيراني ) لا يزال ح ...
- هل معاوية هو ابن أبي سفيان أم أنه معاوية ابن عمر بن الخطاب . ...
- الاسلاميون المصريون ( الأخوان ذوي اللونية الداعشية ) يصطدمون ...
- مؤسس الدولة الوهابية ( الملك عبد العزيز)، يصطدم باالدولة ( ا ...
- هل يمكن استعادة ( الرحمانية الإسلامية) عبر استعادة التصوف فل ...
- تركيا التحديث الاسلامية (الأردوغانية ) تدفع ضريبة تحالفها مع ...
- ( عبد الباسط الساروت) شعلة الثورة السورية الدائمة التي لا تن ...
- هل من شبيه لأل الأسد في تاريخ البشرية ؟؟؟؟!
- الثورة السورية أسقطت الدولة الشمولية الأسدية... لكنها لم تسق ...
- وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر ...فاشهدوا فاشهدوا فاشهدوا .... ...


المزيد.....




- مؤتمر برلين حول ليبيا- وزير خارجية المغرب لفرانس 24: المملكة ...
- قراصنة يونانيون يشنون هجمات إلكترونية -انتقامية- على مواقع ت ...
- صالح للصفدي: العراق ركيزة لجمع شمل الأشقاء وليس للاعتداء علي ...
- الشرطة الإندونيسية تعتقل -ملك العالم-
- ليبيا.. مطالبات بإدراج مسألة توزيع عائدات النفط على أجندة مؤ ...
- الجيش اللبناني يدفع بقوات -لإعادة الهدوء إلى وسط بيروت-
- نزوح مئات الاسر بسبب المعارك وإنتهاكات الانقلابيين جنوبي وشر ...
- عشرات القتلى والجرحى من القوات الحكومية بهجوم صاروخي على معس ...
- ?خدعة بسيطة لابتلاع الكبسولات بسهولة
- ترامب يروي تفاصيل آخر دقيقتين قبل اغتيال سليماني


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - دورات احتضار الفكر الغيبي............. لكن إلى ما دون الموت !!!؟؟؟