أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد الحافظ - طبيعة الصراع في العراق في ظل مجتمع استهلاكي وسلطة فاسدة !!














المزيد.....

طبيعة الصراع في العراق في ظل مجتمع استهلاكي وسلطة فاسدة !!


جاسم محمد الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 02:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طبيعة الصراع في العراق في ظل مجتمع استهلاكي وسلطة فاسدة!!


لا يختلف اثنان من علماء الاقتصاد السياسي بان هناك علاقة جدلية بين الاقتصاد والسياسة والتغيرات الاجتماعية المحكومة أصلاً بتبادل الطاقة بين هذه الإطراف الثلاثة في أية لحظة من تاريخ مسيرة التنمية والتطور الاقتصادي والاجتماعي لكل شعب من الشعوب, وما ينطوي على ذلك التبادل من قوانين ناظمة للصراع الاجتماعي واتجاهات تطوره, وبلادنا بكل تأكيد مشمولة بهذه الآلية, غير أن دبابات العولمة فرضت علينا بعد السقوط المدوي لدولة الاستبداد البعثي, أمراء حروب إتخذوا من الدين وسيلة للوصول الى السلطة وآثروا إطالة فترة المراوحة بين أطلال دولة منهارة والانتظار حتى إعادة بناء بديلها, ليتسنى لهم في هذه الفترة الحرجة من تأريخ شعبنا, تنفيذ برامج إستراتيجية الفوضى الخلاقة وإطلاق أيدي القوى الفاسدة في العمل على لملمة بقايا الهياكل الإدارية لدولة الاستبداد في إطار ترتيبات دستورية سلقت على عجل وانتخابات مزيفة, وذلك لإضعاف العراق وتهميش دوره إقليمياً وعالمياً. وكل ذلك مر عبر تعطيل فعالية القطاعات الإنتاجية الرئيسية في البنية الهيكلية للاقتصاد الوطني كالزراعة والصناعة وجعل العراق سوقاً مفتوحة للرأسمال العالمي وفق فرض نظرية اقتصادية لا علاقة لها بحقائق الواقع الموضوعي كتبني الخصخصة المنفلتة في إطار نهج اللبرالية الجديدة, والركون الى اعتماد الاقتصاد ألريعي النفطي مضاف إليه المالي الذي يعد أخطر اتجاه يستهدف الإيرادات النفطية بالعملة الصعبة كأداة لنهبها وتهريبها وإشاعة الفساد المالي في ظل غياب السياسات المالية والنقدية المعبرة عن المصالح الوطنية العليا وغياب أجهزة الدولة الرقابية, الى جانب طبيعة ما يقود اليه الاقتصاد ألريعي في خلق مجتمع هش تسود فيه القيم العشائرية – بالأخص المتراجعة منها - والطائفية والمناطقية التي لعبت دوراً كبيراً في تمزيق الوحدة الوطنية والتآخي بين العراقيين, ولم ترسى اسس بناء مجتمع منتج للخيرات مجتمع يشغل الناس فيه عقولهم في إطار قوانين التنافس الحر والإبداع في خلق المنافع ومن ثم تراكم المعارف الإدارية والموارد المادية لخلق ديناميكية تفضي الى نشوء طبقة البرجوازية الوطنية التي تأخذ على عاتقها أدواراً تاريخية مهمة كعنصر من عناصر بناء مقدمات التنمية والتطور الاقتصادي للمجتمعات الحية , لذا فأن فقدانها يربك المشهد السياسي كما هو حال بلادنا, التي لم تمنح حكوماتها المستبدة المتعاقبة هذه الطبقة فرصتها بالنشوء والتطور, بل خلقت بديلاً مشوهاً عنها متمثلاً بطبقة برجوازية طفيلية من عناصر هامشية يؤتى بهم من قاع المجتمع, لتناغم قيم تلك الطبقة حاجات الأنظمة الاستبدادية التي خلقتها كأداة للسيطرة على عصب الاقتصاد الوطني ومن ثم إشاعة الفساد والاستبداد, وهذا ما عمد إليه النظام المقبور في عام 1983 بإصداره لقانون ( 35 ) لتأجير أراضي الدولة, الذي بموجبه وزعت أراضي الجمعيات التعاونية على أزلام النظام لخلق تلك الطبقة المشار إليها أعلاه, والحال ذاته تكرر بعد سقوط النظام البائد, حيث وضعت مليارات الدنانير من خزينة الدولة تحت تصرف هؤلاء وانيطت بهم مهمة إغراق البلاد بالسلع المستوردة دون ضوابط, بهدف تقليص فرص الحصص السوقية للمنتجين المحليين مما أدى إلى الاغراق السلعي وانتشار البطالة حتى تجاوزت معدلاتها 40% وبالأخص بين شريحة الشباب وطال الفقر شرائح واسعة من المجتمع فبلغت معدلاته بين 72% الى 63% في أرياف العمارة والناصرية والديوانية, إلى جانب تردي الخدمات العامة بشكل مريع. ولهذا كله مجتمعاً, غابت حدود الطبقات الاجتماعية بغياب تراكم رأس المال ومن ثم تعطيل النشاط الاقتصادي الاجتماعي الإنتاجي وتحول الصراع الذي انفجر في الأول من أكتوبر لهذا العام الى ثورة شعبية عارمة , بين الشعب المحاصر بالجوع وضياع ملامح مستقبل أفضل لأجياله وبين الطغمة الحاكمة التي نهبت لقمة عيشه وثرت على حساب حقوقه المشروعة في العيش الكريم, وسجلت تلك الثورة بدماء شهدائها الأبرار الحد الفاصل بين الكفاح الشعبي الواسع من اجل الوطن الحر وبين مشاريع الهيمنة والاستعمار الناعم لبلادنا عبر بعض العناصر الفاقدة للأهلية الوطنية .والتي فرطت بالاستقلال الوطني وأحالت العراق الى مسرح لصراع الدول الاجنبية ندفع نحن العراقيين ثمنه دماً واحلاماً ، غير ان الشباب الثائر الممثل لكل ابناء وشرائح شعبنا سيجد وطنه وسيعيد بنائه على اسس حقيقية لينعم الجميع في الحرية والعيش الكريم. رغم تكالب القوى المناهضة للثورة وأهدافها الكبيرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,378,891
- المجد لثورة أكتوبر الشعبية العراقية العظمى
- متى يدرك التيار المدني الديمقراطي بان اللعبة شارفت على النها ...
- رسالة مفتوحة الى السيد الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزرا ...
- هل شارفت اللعبة على نهايتها ؟
- طريق الإصلاح يبدأ من فصل دوائر المفتشين العامين عن الإدارات ...
- لحظة النصر على -داعش- لحظة هزيمة - البعث- فكراً وتنظيماً
- انقلاب 8 شباط الأسود في عام 1963 مهد للعنف المنظم في بلادنا.
- الشابندر أنصفَ الشيوعيين العراقيين
- - داعش - وحدت العراقيين وفضحت زيف البعثيين ..!!
- انه إنقلاب بعثي بأمتياز
- فوز بطعم الخسارة
- اللآهثون وراء السراب, جالوا في مياديننا يوماً..!!
- تحقيق العدل طريق العراقيين نحو المصالحة الوطنية
- ما سر كثرة مواثيق السلم الإجتماعي والشرف في العراق .؟
- تحية إكبار لمتظاهري 31/آب/2013 في العراق..!
- مؤتمر الكفاءات.... مسرحية منكفئة
- رسالة مفتوحة الى المتطرفين الطائفيين من جميع الملل والنُحل.. ...
- تاسيس رابطة رعاية المفصولين السياسيين في العراق
- مَن يوقف هذا الجنون الطائفي ويحقن دماء العراقيين.. ؟
- فتحت نتائج الإنتخابات الآفاق أمام الديمقراطيين وضيقتها على غ ...


المزيد.....




- الخارجية الأمريكية تؤكد مقتل شخص في الهجوم الصاروخي على سفار ...
- لقاء ابنة سليماني مع حسن نصر الله يثير تفاعلا: هل ارتدت خاتم ...
- تونس: الموت يغيب -نافذة الثورة التونسية على العالم- الناشطة ...
- السلطات العراقية: إصابة سبعة عناصر أمن بقنبلة في بغداد
- لبنان.. إقرار الموازنة على وقع شارع غاضب
- أردوغان يشن هجوما حادا على حفتر ويتعهد بفعل -كل ما يلزم حتى ...
- الطيران الأمريكي ينفذ تحليقات استطلاعية قرب قاعدتين روسيتين ...
- غانتس بعد لقائه ترامب: -صفقة القرن- حدث تاريخي وسأعمل على ت ...
- الرئاسة الفلسطينية تهيب بالسفراء العرب والمسلمين بمقاطعة مرا ...
- ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد الحافظ - طبيعة الصراع في العراق في ظل مجتمع استهلاكي وسلطة فاسدة !!