أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة مكي - لأنّ السّياسة قدر...














المزيد.....

لأنّ السّياسة قدر...


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 13 - 18:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


و سقطت النّهضة في أوّل امتحان في العهدة البرلمانية الجديدة...
فهنيئا لتونس أوّلا، و هنيئا للصّادقين في حبّها الذين ابتهجوا بانزياح الكابوس الأطول...و ما هذه إلاّ البداية، فافرحوا قليلا و احذروا أكثر، فللنّهضة التقيّة مخالب و أنياب خلفيّة!
أمّا من يُريد أن ينسب شرف إسقاط حكومة النّهضة لرئيس حزب ״ قلب تونس״ فيجعل منه الوطني الغيور و الفارس المغوار الذي ضحّى بمصالحه الخاصّة من أجل عيون هذا الوطن، فهذا هو عين الخَوَرْ.
صحيح أنّ هذا الشّعب اليتيم صار محتاجا أكثر من أيّ وقت مضى لأيّ قشّة يشتم منها رائحة الوطنيّة ليتعلّق بها، و لكن ليس لدرجة أن نجعل من المضاربين في سوق السّياسة أبطالا و قادة، و ننطلق فورا في التّهليل و التّطبيل لِ ״ سي نبيل״ الذي أسقط النّهضة و سينقذ تونس من دمارها!
فالسيّد ʺنبيل القرويʺ - و هذا ما يعرفه أعوانه قبل غيرهم- دخل للملعب السياسي فقط لحماية مصالحه التجارية بعد أن أصبحت السّياسة ملاذا للمستثمرين الخائفين المرتعشين، هي التي كانت في الأصل قدر الوطنيّين الصّادقين الذين يصنعون بحياتهم المجد لأوطانهم. و لذلك فانّ رئيس ״قلب تونس״ لا يمكن أن يكون قلبه على تونس أوّلا، كما يُحب عبثا أن يوهمنا هو و قناته التّرويجية لأعماله الخيرية إذ ليس من الهيّن – على فاقد الشيء – إقناعنا بأنّه يحمل همّ تونس بين جنبيه لِنُصدّق أنّه –في اللحظة الحاسمة- سينسى حساباته الخاصة و يندفع اندفاعا لإنقاذها!!! و لتنظروا لقسمات وجهه الباردة و لابتساماته الكثيرة الخاوية و لكل حركاته المتصابية لتفهموا أنّه رجل في الخمسين و يتصرّف بصبيانية طفل في العاشرة!
و قديما قيل:ʺ لِتعرفوا الرّجل، اسألوا عنه أهل بيته! ʺ و لأنّ ʺسي نبيلʺ شخصيّة عامّة فبإمكانكم أن تسألوا عنه المقرّبين و خاصة أعوانه السّابقين لتعرفوا كم عانوا من نرجسيته المتورّمة. و يكفي لتعرفوه أكثر أن تسألوا عمّا فعله بالمرحوم ʺ سفيان الشعري ʺ من مماطلة و عدم تسديد لمستحقّاته في آخر حياته و لورثته، من بعد مماته.
سيقول أنصاره الذين أوصلوه لنهائي الرّئاسيات في 2019 أنّه رجل أعمال ناجح و ذكي.
و سنقول : نعم ...و هذا واضح و جلي و لكنّه النجاح الذي يكون فقط بمقياس الرّبح أو الخسارة المالية و ليس بمقياس أخلاق المعاملات و السّمعة التّجارية، و يوم الجمعة 10جانفي 2020 و من داخل برلمان تونس أثبت لنا ʺسي نبيلʺ أنه فعلا تاجر ناجح يعرف كيف يحسبها جيّدا لفائدته، إذ قام باقتناص الفرصة و أسقط حكومة ʺالجمليʺ التي كانت فرضية سقوطها أقوى بكثير من احتمالية مرورها رغم أنّ السيّد ʺالحبيب الجمليʺ بدا و اثقا من نفسه و مقنعا في خطابه و لو كان الظّرف غير الظَّرف لمرّت حكومته بسلاسة و لصار مضربا في الكفاءة: و لكنّها ظروف جدّت و اجتمعت عليه ليلتها فأسقطته واجتمعت لِ ʺنبيل القرويʺ فصعد اسمه كالسّهم في بورصة تونس للأوراق السياسية فهنيئا لِ ʺسي نبيلʺ...و ليفرح بنجاحه إلى حين.
أمّا أن يستمرّ بعد ذلك اليوم، الحديث مجدّدا عن مُنقذ لتونس اسمه ʺنبيل القرويʺ، فليعلم أصحاب الحديث أن للوطنية رجال و نساء سيخرجون قريبا من رحم هذا المخاض الطّويل العسير لنعرف حينها من الذي يعمل لأجل تونس و من الذي يستعمل تونس لأَجْلِهِ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,379,530
- بكلّ براءة!
- و كيف تنسى أيّها الرّئيس الجديد؟!
- كفى رقصا على جثث المحرومين
- مكانك في القلوب
- يا معشر الحداثيّون...
- لِكُلٍّ النّهاية التي يستحق.
- السّاقطون في امتحان التاريخ
- سنختار المجاهد...سنختار الإنسان
- ارحل يوسف ...لِترجع
- النّاخب الأمين
- رحل ʺالباجيʺ أبانا...الذي أضحكنا و أبكانا
- لِأَكُونَ بِنْتُ أبِي.
- ♥♥♥لِأنَّكَ المَكِّي...لِأَنَّكَ أَنَتَ ال ...
- ***قُومِي ...أَيَا أَرْضَ المِيعَادِ***
- ** أنا و المعرّي أبو العلاء**
- شهوتك حارقة يا بُنَيْ
- المكّي لا يموت.. المكّي في الحانوت.
- علّقيه بحبلك
- فيه و ما أنا فيه
- آلهة الجواسيس


المزيد.....




- الخارجية الأمريكية تؤكد مقتل شخص في الهجوم الصاروخي على سفار ...
- لقاء ابنة سليماني مع حسن نصر الله يثير تفاعلا: هل ارتدت خاتم ...
- تونس: الموت يغيب -نافذة الثورة التونسية على العالم- الناشطة ...
- السلطات العراقية: إصابة سبعة عناصر أمن بقنبلة في بغداد
- لبنان.. إقرار الموازنة على وقع شارع غاضب
- أردوغان يشن هجوما حادا على حفتر ويتعهد بفعل -كل ما يلزم حتى ...
- الطيران الأمريكي ينفذ تحليقات استطلاعية قرب قاعدتين روسيتين ...
- غانتس بعد لقائه ترامب: -صفقة القرن- حدث تاريخي وسأعمل على ت ...
- الرئاسة الفلسطينية تهيب بالسفراء العرب والمسلمين بمقاطعة مرا ...
- ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة مكي - لأنّ السّياسة قدر...