أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - من خواطر طارق حجّي














المزيد.....

من خواطر طارق حجّي


طارق حجي
(Tarek Heggy )


الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 13 - 15:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قرأت أكثر من مرة كتابات تبكي على ضياع إسبانيا والحلم بإسترجاعها. ورغم أن إسترداد الأسبان لبلدهم فى 1492 م وضع نهاية (لا رجعة فيها) للحكم العربي/الإسلامي لشبه الجزيرة الإيبيرية ، فإن "البعض" يكررون تباكيهم على ما حدث منذ 528 سنة ويعبّرون عن حلم يراودهم وهو حلم عودة إسبانيا للحكم العربي/الإسلامي. وهو من جهة أمر "مستحيل الحدوث" ومن جهة ثانية فهو حلم يفضح إزدواجية تفكير ومشاعر البعض. فعلى أي أساسٍ يبرر هؤلاء رغبتهم فى إعادة إحتلال العرب والمسلمين لبلد غير عربي وغير إسلامي ؟ ——————————————— لسنوات عديدة كان عددٌ من كتَّاب بلدان الجزيرة العربية يصنفونني ك "عدو" لبلدانهم. وهو محض هراء. فأنا فى مسائل الفكر والثقافة لا "أحب" و لا "أكره". فقط : أقبل وأستحسن أو أرفض وأستهجن. فقد كنتُ أرفض وأستهجن مرجعيتهم التى تعود للقرون الوسطى. فلما غيّرت كبيرتُهم (السعودية) إتجاه البوصلة من ظلمات ما قبل أكثر من ألف سنة للعصر والحداثة ، لم يعد رفضي وإستهجاني بنفس الدرجة ، بل وجد ترحيب مني بكثير من الخطوات الهامة خاصة فى السعودية. ولا أخفي ان رفضي وإستهجاني لم يكن بسببهم وبسبب توجهاتهم بقدر ما كان بسبب تأثيرهم السلبي على مجتمعنا المصري وهو التأثير الذى يحتاج لمجهود كبيرمنّا للتخلص من أسقامه وأمراضه وأدرانه - وما أكثرها ...——————————————- البنت الصغيرة يحق لوالدها أن يزوجها / ختان البنات / الرجل هو الذى يملك حق الطلاق / الزوجة ملزمة دينياً بطاعة زوجها / شهادة المرأة بنصف شهادة الرجل / جواز ضرب الزوج لزوجته / وضع المرأة فى الميراث يختلف عن وضع الرجل / تفخيذ الرضيعة / مباشرة الرجل لزوجته (جنسياً) بعد وفاتها ... هذه القواعد تجعل المرأة ما بين مفهومين : المفهوم الأول أنها كائن أقل من الرجل ... والمفهوم الثاني والذى تترجمه بعض الأمور التى ذكرتها فحواه أن المرأة "شيء" (يفخذها الرجل وهى رضيعة ، ويزوجها أبوها بإرادته لا بإرادتها ، ويباشرها (جنسياً) زوجها بعد وفاتها ... وسواء كان مجتمعنا مستعداً لقبول أفكار تختلف كليةً عما سبق ، وترى أن المرأة كائن و إنسان و مواطن لا يقل ذرةً عن الرجل ، أم يعارض هذه الأفكار ، فإن واجب كل مفكر تنويريّ يحتم عليه أن يكون مقتنعاً بأنه لا يمكن تحرك أي مجتمع صوب الحداثة والمدنية والمعاصرة والتحضر قبل صيرورة نساءه متساويات بنسبة 100٪ فى الحقوق مع الرجال. —————————————————- تنظيم "حماس" كان إسمه حتى 1987 "الإخوان المسلمون - فرع غزة". ودراسة تاريخ حماس تؤكد ما يلي : أن إسرائيل مثلها مثل بريطانيا لعبت بالدمية التى تسمي "الإسلام السياسي" لإضعاف حركة "فتح" ، وهو ما تم حرفياً. وهو تكرار لأمور مماثلة مثل تكوين جماعة الإخوان فى مصر (1928) لشق صف الحركة الوطنية التى كان "الوفد" يقودها ومثل إنشقاق پاكستان عن الهند (1947). ومن أهم عناصر تكوين "حماس" التعليم الديني الأزهري الذى أوجدته مصر فى غزة عندما كانت تحت إشراف مصر (1967/1948). ولا شك عندي أن علي مصر اليوم (سنة 2020) أن تدرس تجربة التعليم الديني الواسع فى قطاع غزة وما نتج عنه. وليس عندي شك أن التعليم الديني الواسع (اليوم) فى مصر بحاجة للمراجعة قبل أن نصل لنقطة اللا-عودة. ولعل مصريين كثيرين لا يعرفون أن أكثر من أربعة ملايين من المصريين يدرسون حالياً فى كليات ومعاهد ومدارس تتبع المؤسسات الأزهرية.
———————-———————- سألتنى صحافية ألمانية تعمل فى أشهر محطات التلڤزيون الألمانية وتدير مكتب هذه المحطة فى بريطانيا : "هل تلوم النساء المحجبات اللائي تعرفهن أو تتعامل معهن على قرار تحجبهن ؟ ". فقلتُ لها : أنا لست صحفياً أو إعلامياً أو ناشطاً فى المجالين السياسي والإجتماعي. أنا مفكرٌ إستوعب التاريخ وجل كلاسيكيات الإنسانية فى مجالات الفكر السياسي والفلسفة والآداب والفنون وعلوم الإدارة الحديثة بشتى فروعها وتقريباً "كل" العلوم الإجتماعية والإنسانية. لذلك ، من السطحية والسذاجة والتبسيط المخل لوم أحد على تأثره بموجة أو موجات ثقافية/مجتمعية. وتحديدًا : فأنا معني بظواهر فكرية وثقافية وإجتماعية ، ولست معنياً بالتعامل مع تجليات هذه الظواهر. وأنا أختلف عن معظم من يُسمون فى مِصْرَ بالتنويرين فى كونهم منشغلين بالتعاطي مع تجليات الظاهرة بينما أنا منشغلٌ بالظاهرة ذاتها ومكوناتها وتاريخها وأسباب ذيوعها وشيوعها. ثم أضفتُ : إن معظم من يسمون بالتنويرين اليوم فى مصر يفتقدون للثراء المعرفي والثقافي بشكلٍ يجعل بعضهم "أسوأ السفراء" للتنوير الحقيقي وقيم الحداثة. فهؤلاء ما أن يكتبوا أو يتحدثوا حتى يعرف أيُ إنسانٍ موسوعيّ الثقافةِ حجم وأبعاد فقر وهزال تكوينهم المعرفي. ——————————-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,053,999
- دانات من أقصي الشمال البريطاني - مقالات قصيرة.
- ذكريات ...
- من أهم جذور محنة المسلمين التاريخية.
- المرأة فى أبشع تراث ...
- الواقع المصري بين الأمراض والأعراض.
- من دفتر اليومية : 26 مارس 2019
- خواطر مثقف معني بالتنوير
- مقدمة كتاب -الوهابية- - تحت الطبع
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ
- حوار حول MBS (محمد بن سلمان).
- الطوائف اليهودية فى كبسولة.
- الحالة المصرية فى كبسولة.
- خلط الإسلام بالسياسة : مشاهد تاريخية.
- مسيرة الأصولية الإسلامية السنية.
- القمة العربية !
- كتاب -سجون العقل العربي- - النسخة الإليكترونية
- شجرة الإرهاب ...
- بل ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية ...
- هوامش على الحالة السورية.
- إعصار إسمه ترامب ...


المزيد.....




- انظر داخل أول متحف لصور السيلفي في دبي
- تراجع وتوضيح بعد تقرير -تعديلات قانون إثارة الرأي العام- في ...
- ملتقى العشاق والأحبة.. مصور يبرز تجارب الأشخاص مع نهر النيل ...
- تداول فيديو ضرب الأمن لموقوفين بثكنة الحلو في لبنان.. وقوى ا ...
- أطراف النزاع الليبي والدول الداعمة لها تشارك في قمة ببرلين س ...
- قمة دولية في برلين لمحاولة إحلال السلام في ليبيا
- العراقيون السنة يعتبرون القوات الأمريكية في بلادهم -أهون الش ...
- قمة دولية في برلين لمحاولة إحلال السلام في ليبيا
- تونس.. قيس سعيّد يستقبل ثلاثة من مرشحي الأحزاب لرئاسة الحكوم ...
- فريق ترامب القانوني: مساءلة الرئيس هجوم -خطير- على الأميركيي ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - من خواطر طارق حجّي