أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - كلمة أمازيغ














المزيد.....

كلمة أمازيغ


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said )


الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 13 - 11:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من العجائب ان شعب البربر طيلة عشرات القرون ، لم يطلق على نفسه أسماء ، بل سُميّ من طرف باقي الشعوب .
وفرنسا المدركة للطعم ، هي من استعملت وصف البربر ، عندما أصدرت الظهير الفرنسي / المسمى بربري ، للتميز بين العرب وبين البربر ، هادفة من وراء ذلك الى تمسيح البربر ، وفصل الجبال عن السهول ، هادفة الى برمجة النعرة الاثنية الطائفية البغيضة ، لترسيخ الانقسام بين وحدة الشعب ، ووحدة الأرض ، فهي كانت ترمي من وراء ذلك ، الى الدفع بالتدافع العرقي الى أقصاه ، لإشعال الحرب الاهلية التي تنتهي بالتأسيس لجمهورية بربرية ، في الجبال البربرية وبالسهول ، وفصل كل هذا عن المدينة التي يتركز فيها العرب .
لقد ارتكب كل المتدخلين في النزعة البربرية خطأً لا يغتفر ، عندما واكبوا النعت الذي اطلقته فرنسا على البربر ، عندما أصدرت ظهيرا عنصريا ، وسمته بتسمية الظهير ( البربري ) في حين ان هؤلاء ، وبالتحالف مع الشعب المغربي ، لعبوا دورا خطيرا عند التصدي للظهير الفرنسي ( البربري ) الذي خطط لتقسيم المغرب ، وتقسيم الشعب لإضعاف من جهة ، ثورة البربر التي كانت شاعله بالجبال ، وبالسهول المتاخمة للجبال ، ومن جهة لإضعاف مقاومة الشعب المغربي الذي كان يناضل ، لبناء الدولة الديمقراطية المنفتحة على العرب والبرابرة بعد الاستقلال .
لقد فشل الظهير الفرنسي ( البربري ) ، ورغم ذلك ففرنسا لم تستسلم لفشلها ، بل ظلت كدولة استعمارية ، تراهن على الاثنيات ، والعرق لخدمة المشروع ، والمخطط الاستعماري الذي هو التقسيم .
فالشعب البربري طيلة عشرات القرون ، لم يطلق على نفسه أسماء بل سُمي من طرف باقي الشعوب ،ومن طرف دعاة " سايكس بيكو " الذين يحاولون استغلال النعرة الاثنية ، لإضعاف الجميع .
عندما كنت بدورة تدريبية كطالب بالمدرسة الوطنية للإدارة ، بمعهد الإدارة العمومية بباريس في سنة 1986 ، كان اول شيء سألتني عنه احدى المسؤولات بالمعهد : " هل انت عربي ام بربري " ؟ ، وبما انني فهمت قصد السؤال ، والغاية منه اجبتها " انا بربري " ، وبدون مقدمات بدأت تفسر تاريخ العرب ، وتاريخ البربر على هواها ، وختمت تدخلها قائلة " يجب طرد العرب من ارضكم " ، قلت لها كيف ؟ بالسلاح كما يطرد اللبنانيون الفلسطينيين من لبنان ، أي انها كانت تشير الى الحرب الاهلية اللبنانية .
وعندما يُكوّن فقط ثلاثة اشخاص في فرنسا جمعية بربرية تحصل في حينه على الاعتراف ، وتصبح تتوصل بالمساعدات المالية المختلفة ،والآن يوجد بفرنسا اكثر أربعة الاف جمعية بربرية معترف بها ، والغاية من ذلك ليس ثقافي ، بل عنصري .
واسألوا كيف يجتمع " علم " راية البربر المُسمى كذبا بالعلم الامازيغي ، وهو من صنع فرنسي في سنة 1971 ، والعلم الإسرائيلي ، واسألوا عن المساعدات التي تقدمها الدول الغربية ، وإسرائيل ، وامريكا الى هذه الجمعيات ، والغاية الحقيقية من كل ذلك .
واسألوا لماذا تشجع إسرائيل زيارات كل العاملين في المشروع الطائفي التقسيمي الى إسرائيل ، وتتكفل بكل ما يخص سفرهم ، ولماذا تركز على التمايز بين العنصر العروبي ، وبين العنصر البربري .
ان ما يسمى بالأمازيغ ، ليس هم من سموا نفسهم بها ، بل العجم هم من فعل ذلك ، والكل يتذكر ما درسوه لنا منذ ستين سنة " سكان المغرب الاصليون هو بنو مازيغ " ، والمقصود بالاصطلاح امازيغ الاطلس المتوسط ، لان برابرة سوس جاؤوا من اليمن .
ما يسمى باللغة البربرية ليس بلغة ، بل هي لهجة للتخاطب وللمواصلات ، وليست لها قواعد نحوية بمثل الغربية ، والفرنسية ، والإسبانية ، والألمانية ، والانجليزية .
ان لهجة سوس تسمى تشلحيت ، ولهجة الريف تسمى تريفيت ، ولهجة الاطلس المتوسط تسمى تمزيغت .. ان النطق بين اللهجات ليس واحدا ، بل هناك اختلاف في النطق ، كما ان هناك اختلاف في العادات ، والتقاليد ، والاصل .الأصل هم البربر ، والتفاصيل هم القبائل شلوح ، ريافة ، امازيغ .
ان سبب ومرد هذه الانتفاضة العنصرية المحتضنة من قبل الدول الغربية ، وإسرائيل ، وامريكا اليوم ، هو الثورة على الدونية ، والحگرة التي عانوا منها من طرف العروبيين ، الذين كانوا بدورهم يتصرفون مع البرابرة تصرفا عنصريا ، وتحقيريا .
مثلا فكلمة شلوح في المعتقد العروبي ، تعني أصحاب الدكانين الصغيرة ، وكانوا يشبهونهم بالقردة .
وكلمة ريفي في المعتقد العروبي ، كانت تعني الغدر ، ويقولون " دير الريفي قدامك ، لا تديرو موراك " ، أي ان الريقي يجب ان يكون دائما امامك لا وراءك ، لأنه يتصف بالغدر .
واما كلمة امازيغي في المعتقد العروبي ، فتعني " البورديل " ، " وانعدام الشرف " والتعاطي بكثرة لفاحشة الزنى . والخطورة فحتى رْيافة العنصريين ، انخرطوا يروجون لهذه الأكاذيب ، لإضفاء نوع من الرجولة على قبائلهم ،وهي أكاذيب كثّروا منها اثناء فشل حراك الريف التقسيمي الانفصالي ، حين يرددون " شلوح العز / أي ريافة ، وشلوح الخنز / أي الاطلس المتوسط " .
ان كلمة امازيغ لم تطلق بشكل رسمي ، الاّ سنة 1971 ، من طرف الاكاديمية الامازيغية في باريس ، التي كان أسسها نشطاء البربر ، ومن بينهم الجزائري محمد ارگون ، قبل ان ينسحب منها لإدراكه دعم الصهيوني Jacques Benêt للأكاديمية ، من اجل تطوير مشروع قومي ، استئصالي ، عنصري ضد وحدة البلدان المغاربية من منطلق فرق تسود .
والسؤال . ان كانت اللهجة البربرية لغة ، لماذا لا يكتبون بها ، ولماذا يكتبون باللغة العربية التي يعادونها ظاهريا ،ويحبونها باطنيا ونفسيا .... لماذا تكتبون باللغة العربية ، وتتركون لهجتكم ( لغتكم ) ؟
انها ازمة الذات ، وأزمة الحقيقية ، وانه التناقض بين الأنا انا ، وبين الأنا غير انا . انه تعبير ناطق عن سكزوفرينيا باطولوجية .
ان ما يسمى براية او علم تمازيغت ، لا علاقة له بالشعب البربري اطلاقا ، لكنه من صنع الفرنسي الصهيوني Jacques Benêt .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,050,226
- نفس المسرح // Le même théâtre
- المغرب -- اسبانيا // Maroc -- Espagne
- الحكومة الاسبانية
- ايران - امريكا // Iran - SA
- تعطيل تنفيذ احكام ( القضاء ) في حق الاملاك العامة للدولة
- قصيدة شعرية / المغرب المنسي .
- الرئيس دونالد ترامب
- فخ المشكل الليبي : هل ستسقط فيه تركيا ، ام هو فخ منصوب لمصر ...
- هل ستندلع حرب نظامية بين امريكا وايران ؟
- كيف استطاعت الولايات المتحدة الامريكية من الوصول الى قاسم سل ...
- الجنرال قاسم سليمان
- الحوار المتمدن // Ahewar.org
- مقاومة / معارضة // Résistance / opposition
- إنتقاد الملك // Le critique du Roi
- القادم أخطر و أصعب .
- الإنتفاضة الشعبية
- نفس المحاربين // Les mêmes gladiateurs // Le polisario
- المغرب يتسول // Le Maroc se mendicité
- الوضع القانوني لتفاريتي // La situation juridique du Tifarit ...
- الجزائر تطرد المغاربة // LAlgérie extrade les Marocains


المزيد.....




- الجيش الأمريكي: قوات أمريكية إضافية أصيبت في ضربات إيران الص ...
- ميدفيديف يهنئ الحكومة الروسية الجديدة ويشكر من عمل معهم خلال ...
- مقتل 3 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي بعد تسللهم إلى إسرائ ...
- شاهد: مسيرة لآلاف "المسلحين" الأمريكيين ضد مكافحة ...
- محاكمة ترامب.. معركة بشأن الإجراءات في الجلسة الأولى
- مجلس الأمن يحث أطراف النزاع بليبيا للعمل بشكل بناء في إطار ا ...
- تركي آل الشيخ يطالب الأهلي المصري بحسم استقالته من رئاسته ال ...
- 10 قتلى خلال يومين.. والاحتجاجات مستمرة
- يناير .. انتفاضة .. وثورة
- “الحديد والصلب” تبحث عن شريك للتطوير


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - كلمة أمازيغ