أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إعتراف مخجل لنظام لايخجل














المزيد.....

إعتراف مخجل لنظام لايخجل


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6463 - 2020 / 1 / 12 - 17:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع أهمية الاعتراف قانونيا لکونه سيد الادلة، لکن قيمته تتضائل عندما يکون المشتبه به محاطا بعدد کبير من الشهود والادلة والبراهين ضده فإنه إعترافه بعد ذلك ليست له تلك القيمة الاعتبارية وخصوصا إذا ماأخذنا بنظر الاعتبار إضطراره لذلك بسبب من الشهود والادلة والبراهين ضده، تماما کنظام الملالي الذي ظل لثلاثة أيام بعد إسقاط الطائرة المدنية الاوکرانية بصاروخ من حرسه الارهابي(وليس الثوري)، يصر بصلافة ليس لها من نظير على کونه برئ من التهمة وإن الطائرة قد سقطت لخلل فني، بل وإن هذا النظام قد بلغت به الصفاقة الى الحد الذي حذر الصحفيين بالقول:" كفوا عن المشاركة في الحرب النفسية فيما يخص الطائرة الأوكرانية والتعاون مع المعادين لإيران"، کما صرح حسام الدين آشنا، المعاون السابق لوزارة المخابرات والمستشار السياسي للملا روحاني، لکن وبعد أن صار عدد الدول التي تٶکد بأن الطائرة قد إسقطها صاروخ للنظام نفسه، فإن الاخير وبعد أن بات سوط الحقيقة يلسعه بقوة وأدرك بأن لات حين مناص فإنه قد إعترف رغما عن أنفه إعترافا لم يکن مفيدا إلا من ناحية واحدة وهي إثبات مدى سفاهة هذا النظام وسقوطه الاخلاقي!
الاعتراف الغريب من نوعه والذي لايمکن أن يکون له من نظير إلا في نظام الملالي نفسه والذي قاله العميد أمير علي حاجي زاده قائد القوة الجو فضائية التابعة لقوات حرس النظام بشأن إسقاط الطائرة الاوکرانية والذي قال فيه:" فور أن اطلعت على الحادث صباح يوم الأربعاء، أبلغت فورا المسؤولين بذلك.. كنت في غرب البلاد وتوجهت فورا نحو طهران. وفي الطريق اتصلت بالمسؤولين وأخبرتهم بالحادث. وقلت من المرجح أننا أسقطنا الطائرة الصديقة. أكرر وأقول إنني أبلغت المسؤولين في أول ساعة من اطلاعي على الحادث"، وعندما نعلم بأن هذا العميد قد أبلغ المسٶولين أي الملا خامنئي والملا روحاني، ولکن النظام ظل يصر على الکذب ورفض الاعتراف بالحقيقة فإن هذا الرفض يعود وبصورة واضحة جدا الى أوامر صادرة من جانب خامنئي وذيله روحاني، ذلك إنه ليس من صلاحية أحد إعطاء هکذا أوامر سوى ذينکما المجرمين.
هذا الاعتراف المخجل جدا لنظام لايوجد في قاموسه کلمة إسمها الخجل، يٶکد مرة أخرى على إن هذا النظام قائم برمته على الکذب والخداع واللف والدوران وإن ماقد أکدته السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيانها الخاص بهذه المناسبة من إن "المسبب الأول ليس سوى خامنئي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة وروحاني بصفته رئيس الجمهورية لهذا النظام وقادة قوات الحرس. أولئك الذين هم المسؤولون عن قتل أكثر من 1500 من الشباب والمنتفضين خلال انتفاضة نوفمبر الماضي ومازالوا يمتنعون عن الكشف عن العدد الحقيقي للشهداء والجرحى والمعتقلين، رغم مضي شهرين على الانتفاضة."، ومن دون شك فإن هذه الکارثة التي أثارت سخط وغضب الشعب الايراني وجعلته يشهد بأم عيني‌ مرة أخرى مدى إيغال هذا النظام وتماديه في الکذب والخداع، فإنه ومن دون شك ستکون بمثابة ضربة قوية أخرى ضده تسارع بعملية إسقاطه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,089,437
- وتائر سقوط نظام الملالي تتسارع
- أزمة نظام الملالي وهلاك سليماني
- الاعلام العالمي يکشف حقيقة الجزار سليماني
- حيرة نظام الملالي في الرد وعدم الرد على مقتل سليماني
- مجاهدي خلق کابوس يفضح نظام الملالي بصورة مستمرة
- ويبقى وجه نظام الملالي قبيحا
- نکبة نظام الملالي
- أربعينية الثأر من نظام الملالي
- نظام الملالي سرطان لابد من إجتثاثه
- ملف حقوق الانسان ورعب نظام الملالي منه
- کٶوس الهزائم يتجرعها الملا خامنئي
- حان وقت حرق شجرة التطرف والارهاب في إيران
- المهم سحق رأس الثعبان
- الانتفاضة التي رسمت الطريق لإسقاط نظام الملالي
- لاأمل ولامستقبل للديکتاتورية الدينية في إيران
- نظام الملالي يريد تحريف وتشويه إنتفاضة 15 تشرين الثاني2019
- الملا خامنئي أسوأ المستبدين في هذا العصر
- نظام الملالي نظام الغاية تبرر الوسيلة
- رعب نظام الملالي من ثأر الشعب منهم
- الاطفال الايرانيون لم يسلموا من شر الملالي في الانتفاضة الاخ ...


المزيد.....




- جوهرة آسيا الوسطى..إليكم أبرز التجارب التي لا يمكن تفويتها ب ...
- في ذكرى 25 يناير.. محمد علي ينسحب ويعتذر للمصريين: الإجابة و ...
- فرصة العمر بعيد الحب.. الإقامة بـ-أكثر منزل رومانسي- مع شريك ...
- فيروس كورونا في الصين: 54 حالة وفاة ونحو 1610 مصاب والولايات ...
- أردوغان: ندعو إلى تحرك سريع لحل الأزمة الليبية
- تعرف على تحفة الدفع الرباعي الجديدة من لاند روفر
- مراسلنا: بكين تعلن التوصل لدواء مضاد لفيروس كورونا
- الرئيس الصيني يحذر من "وضع خطر" وأول حالة وفاة بفي ...
- فيروس كورونا: علماء يحذرون من أن احتواء الانتشار ربما يكون م ...
- الرئيس الصيني يحذر من "وضع خطر" وأول حالة وفاة بفي ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إعتراف مخجل لنظام لايخجل