أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ناني واصف - العقل المُحب هو الحل!














المزيد.....

العقل المُحب هو الحل!


ناني واصف
شاعرة وروائية مبتدئة

(Nany Wasif )


الحوار المتمدن-العدد: 6461 - 2020 / 1 / 10 - 00:10
المحور: المجتمع المدني
    


منذ فترة قصيرة مضت ، ظهر لي كائن متسربل بالبياض ،
غير واضحة معالمه ، من كثرة البهاء ولمعان وجهه..

طلبت منه ان يخفض الضوء الذي ينبعث من وجهه تحديداً ،
لكنه رفض طلبي ، بل ورفض حتى النقاش في هذا الموضوع..

وكأنها مسألة حياة او موت بالنسبة له..
فهو يريد ان يظل وجهه غير واضح عندما أنظر له!!

تحدث معي قائلاً : أنا الخادم الأمين ، الخاص بكِ..
كل ما تتمنيه سيتحقق لكِ في لمح البصر ، بل وأقل..
فلكِ طلبات قلبك!!

سألته عن مهام وظيفته بالتحديد ، وعما يقدر ان يفعله ،
فصمت صمتاً طويلاً وقال : كل ما تطلبينه سيتحقق ،
مهما كان صعباً او مستحيلاً..

أخذت وقتاً كي أُفكِر في أكثر أمنية ، أريد تحقيقها..

فسألت عقلي ، ماذا تريد أيها العقل؟؟
فكعادة عقولنا المادية البحتة ، قال نُريد أموالاً كثيرة..
فالمال يحقق كل شئ!!
ويفتح كل الأبواب المُغلقة ، بل ويشتري الحب والقلوب!!

حينها أدركت أن التفكير بعقولنا فقط ، هو تفكير ساذج ، يخلو من المحبة والمشاعر!!

فلم يُطربني كلام عقلي ولامنطقه بالتأكيد ، فهو تفكير خالي من الانسانيات ، تفكير مادي وأناني صرف..
يعتمد علي الانا ثم الانا ثم الانا ، وملعونة البشرية جمعاء..

فإلتفتُ لقلبي ، وسألته عن أمنياته ، فلم يتردد لحظة ولم يتأخر ولو لثانية ،
وبدون تفكير قال : نشر الحب والسلام ، ولتكن قاعدتنا بيننا وبين بعض كبشر ، هي الانسانية!!
وان كل شئ سيأتي بعد نشر السلام والمحبة والإنسانية بين البشر وبعضهم وبين البشر والحيوانات..

صمتُ قليلاً ،
ثم خطرت ببالي فكرة ،
ماذا لو أدمجنا الرأيين معاً؟!!

فشعرت بأن التفكير بالعقل والقلب معاً هو قمة العقلانية المُحبّبة ، وأن الحب والنجاح والتفاهُم لا يتحققوا الا بقلب مُحب وعقل واعٍ!!

حينها أدركت ، ان الـ mix بين التفكير بالعقل وتفكير بالقلب وبالمنطق ، هو تفكير عين العقل والانسانية والحب!!

لا تأخد قراراً بناءاً على ما أملاهُ عليكَ عقلك فقط..
ولا قراراً بناء على إستفتاء قلبك فقط..

كن أنت ، فأنت كشخص ، مزيج من العقل والقلب..
في إطار المنطق..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,574,599
- الجنس ، بين سندان المجتمع ومطرقة ورجال الدين!
- الجنس ومعناه ومفاهيمه الغائبة!
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (3/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (2/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الإنجيل!!
- تطوبيات الجمال..!
- إنجاز أم حلم أم طوق نجاة!
- نِعمقَة!
- الوَنَس ، رسالة السماء!
- إنسانيات!
- شَلَلُ الشِلَليّة!
- قانون الإنسانية!
- مواقع الهلس الاجتماعي!
- طفولة الإله المُتجسِّد!
- أخبرني ماذا تحب ، فأُخبِرك من أنت!
- كنتُ بين بين...!
- هو راجل اه ، بس بميت ست!!
- الصمت ، لُغة ولَعنة ، مابين العُظماء والعوَام!
- حَبل ام ثُعبان؟!
- قصّة فداء وأم ثُكلَى!


المزيد.....




- اعتقال عدد من المطلوبين بتهم ارهابية وجنائية بالطارمية
- مركز: رصد 400 حالة اعتقال خلال حزيران
- غزة: أونروا تبدأ السبت توزيع مساعداتها الغذائية لفئة -الفقر ...
- الصليب الأحمر: فتح باب التسجيل لزيارات الأسرى
- بعد تأييد إعدام راهب وتخفيف العقوبة عن الثاني في قتل الأنبا ...
- جبريل الرجوب: الدولة الفلسطينية يجب ان تكون كاملة السيادة وض ...
- تفاصيل مكالمتين هاتفيتين أجراهما الأمين العام للأمم المتحدة ...
- الخارجية الايرانية في ذكرى اسقاط طائرة ايرانية مدنية: حقوق ا ...
- محكمة النقض تؤيد الحكم بإعدام راهب وتخفيف العقوبة عن الثاني ...
- خبير مصري: عرض السيسي لملف -سد النهضة- أمام الأمم المتحدة أف ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ناني واصف - العقل المُحب هو الحل!