أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فخر الدين فياض - رؤوف عبد الرحمن ..وفصام الشخصية الوطنية














المزيد.....

رؤوف عبد الرحمن ..وفصام الشخصية الوطنية


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1567 - 2006 / 5 / 31 - 10:24
المحور: حقوق الانسان
    


ما زلنا عند كل جلسة من جلسات محاكمة الرئيس السابق صدام حسين وأعوانه في قضية الدجيل نترحم على أيام القاضي رزكار محمد أمين ونقول (الله يذكرك بالخير .. يا رزكار) !!
ومازلنا عند كل إطلالة للقاضي رؤوف عبد الرحمن وكل (ملاحظة) يوجهها لأحد المتهمين أو الشهود أو فريق الدفاع نقول (أين أنت يا رزكار) ؟!
ليس في الأمر تحيّز شخصي .. أو هدف سياسي .
فنحن نعلم أن الحكم الذي سيصدر عن هذه المحكمة أعد سابقاً ولن يتغير إن كان القاضي (رزكاراً) أو (رؤوفاً) أو غيرهما .. وإن تغيرّ هذا الحكم فلن يكون تغييره خاضعاً إلا لمعطيات السياسة ومتغيراتها المحلية .. والعالمية أيضاً .
أما المعطيات والمعايير القانونية فهذه آخر ما يمكن أن تستند إليها هذه المحكمة !!
لأن الحكم على صدام حسين هو حكم بالمقابل على السياسة الأميركية برمتها ..(وبالمعية) هو حكم على تشكيلات وآليات عمل الحكومة العراقية بعد الاحتلال ..
ومن المؤكد أن محكمة تشكلّت أميركياً لن تبرء صدام حسين وتدين جورج بوش !!
ورغم أن المحاكمة تعتبر برمتها فارقة تاريخية في عصرنا العربي الحديث ومازالت تحمل اسم محاكمة العصر بجدارة إلا أن هناك أمرين يحملان في طياتهما دهشة أكبر .. ومفارقة أبعد .
الأمر الأول يتعلق بهذا التعاضد والتكاتف بين صدام ورفاقه .. فالمتهمون بقضية الدجيل وغيرهم من الشهود الذين يؤتى بهم من السجون الأميركية أثبتوا إخلاصاً منقطع النظير للرئيس صدام حسين ولبعضهم البعض في آن .. بحيث أنهم حولوا المحكمة إلى قصر جمهوري مازال فيه صدام يتمتع بكل هيبته الرئاسية وحضوره .
وربما ليس في الأمر غرابة إذ أنهم جميعاً رفاق درب طويل وأبناء مرحلة تاريخية امتدت ربع قرن من الحروب والحصار والمآسي الوطنية ..بدءً من الحرب مع إيران وصولاً إلى الاحتلال الأميركي وهذا الكفر من القتل اليومي الذي يجتاح شوارع العراق ومدنها .
لقد أثبت جميع المتهمين انتماءهم لهذه المرحلة وتداعياتها، وأثبتوا إدراكهم أن محاكمتهم هي محاكمة تاريخ ونظام من قبل تاريخ آخر ونظام آخر..ولا يمكننا هنا إلا أن نسجل موقف شرف لهم (وبغض النظر عن صوابية نظامهم أو عدمه) أنه لم يبحث أي منهم عن خلاصه الفردي !!
الأمر الآخر والنقيض الكلي لرفاقية صدام وأعوانه هو موقف القاضي رؤوف عبد الرحمن الذي حيّر المتهمين والشهود وفريق الدفاع .. وحيّر العالم معه !!
فالرجل منذ تسلمه رئاسة المحكمة يثبت جلسةً إثر أخرى أنه يحتاج إلى الكثير من الإتزان والحكمة وسعة الصدر ..ويتحول في لحظات كثيرة من قاض إلى محقق عدلي ...إلى متهم مرعوب من لحظة النطق بالحكم .
أعصابه لا تتحمل أية إشارة سلبية إلى قوات الاحتلال الأميركي أو إلى الحكومة العراقية الحالية أو إلى الميليشيات المسلحة المنفلتة من عقالها في الشارع العراقي وتعمل السيف في رقاب المدنيين والأبرياء .
ولا يمكنه أن يستوعب أنه يرأس أكبر محاكمة سياسية في التاريخ ..وكأنه مصاب بانفصام في الزمان والمكان ولا علاقة له بما يجري خارج أروقة المحكمة ومنطقتها (الخضراء) ..
رؤوف عبد الرحمن تحوّل إلى متهم أمام الضمير الوطني العراقي .. وأمام المتهمين الذين يحاكمهم ..وأمام العدالة الدولية والقانونية !!
إذ كيف يمكن أن يتناسى أنه يحاكم صدام وأعوانه على جريمة منذ ربع قرن تحمل الكثير في طياتها من الدفاعات الحقوقية التي تتعلق بالدولة والوطن وهيبتهما أمام العالم أجمع ..ومن ناحية ثانية يتناسى أن ضحايا الدجيل (على أهميتهم الانسانية) لا يعادلون عددياً ضحايا أصغر حي في بغداد منذ الاحتلال وحتى يومنا !!
ومع ذلك يؤكد أنه لا علاقة بين الدجيل والفلوجة .. ولا علاقة بين بغداد وواشنطن ..ولا علاقة بين المالكي رئيس الوزراء ..والمالكي الذي حاول اغتيال صدام وطارق عزيز والكثير من الأبرياء تحت لواء الدفاع عن إيران في حربها ضد العراق آنذاك !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,187,715
- الفخ الإيراني ..العراق ساحة معركة.. والعراقيون وقودها!!
- محنة العلمانيين العرب هل نرحل إلى المريخ يا سادة؟
- الجغرافيا السياسية في العراق متاهة رعب ..وتشاؤم
- قنبلة نجاد النووية والأمن القومي العربي
- زياد الرحباني في (نزل السرور) البغدادي!!
- في الذكرى الثالثة للغزو ..تصبحون على وطن
- صفارة العولمة .. هزيمة حتى نقي العظام
- الأضحية العراقية ..في الأعياد القومية الأميركية ..والإيرانية ...
- سيادة العراق الوطنية ..في ظل الحوار الأميركي الإيراني
- محنة سيزيف.. في الذكرى الثالثة للغزو
- ما أقدس (الكفر) إزاء هذا الإيمان القبيح
- حقوق الإنسان بين إمبراطوريتين..
- الاستبداد ..وجحيم الطائفية
- حب
- الكاريكاتير العراقي .. رداً على الكاريكاتير الدنمركي !!
- مرة أخرى تحية إلى رزكار محمد أمين
- درس (حماس) للنخب العربية الحاكمة... والشعوب معاً
- أية دولة وطنية نبني في العراق؟!
- النخب العربية الحاكمة تعلمتْ البيطرة.. بحمير النّوَر!!
- السلفيون ..والأنظمة الحاكمة لماذا يخشون العلمانية؟!


المزيد.....




- لاجئون يصوتون لأول مرة في حياتهم في الانتخابات المقبلة
- هتافات مؤيدة لفلسطين في جامعة أمريكية تحرج سفيرة واشنطن لدى ...
- بعثة الامم المتحدة يونامي تعرب عن قلقها تجاه ماتتعرض له المر ...
- منظمة العفو: الجيش النيجيري ارتكب جرائم حرب
- إطلاق سراح موظفة الأمم المتحدة المختطفة في أفغانستان
- واشنطن تدرس خفض تمويل الأمم المتحدة بسبب فلسطين
- واشنطن ترفض طلب قوة دول الساحل الـ5 مشاركة أكبر من الأمم الم ...
- منظمة العفو: الجيش النيجيري ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسا ...
- منظمة العفو: الجيش النيجيري ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسا ...
- حقوق الإنسان مُجَمِّدة في تطوان


المزيد.....

- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فخر الدين فياض - رؤوف عبد الرحمن ..وفصام الشخصية الوطنية