أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - الكيل بمكيالين ، أم غشاوةٌ على الأعين ؟!














المزيد.....

الكيل بمكيالين ، أم غشاوةٌ على الأعين ؟!


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6458 - 2020 / 1 / 7 - 17:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قدسية سيادة الدولة و عدم التدخل في شؤونها الداخلية ، مطمعٌ لكل مخلصٍ غيورٍ ، و من أهم معايير الوطنية و خصائصها ، و تعزيزٌ لهيبة الدولة و صلابة موقفها في وجه المطامع الاستعمارية .
كما الحرص الشديد لتلافي سلطان أية دولةٍ على بلاده ، و إبطال النفوذ على قراراتها ، و عدم التنازل عن جزءٍ يسيرٍ من سيادتها ، و الوقوف بحزمٍ ضد كل القوى التي تهدد أمنها و سلامة مواطنيها .
هذا من شأن الحكومات الوطنية و تفانيها في سبيل مصلحة الوطن و المواطن .

أما معظم سلطات دول الشرق المنحوسة فعلى النقيض تماماً :
حكوماتٌ فاسدةٌ تابعةٌ ذيلها في الداخل ، تقاد من قبل رؤوسٍ في عواصم أخرى .
ميليشياتٌ أقوى من الجيش ، ولاؤها المطلق لمرجعياتٍ في الخارج تنسف كل ما يمت للوطنية بصلةٍ ، و تنتهك السيادة ، و تساهم في تجزئة البلاد و تشتيت العباد .
شعبٌ يعيش على أرض بلاده ، لكن جل اهتمامه يكمن في تأمين مصلحة غيره . و التغطية على الحقائق ، ليصب المنافع في خزائن بلدٍ آخر ، و يصدر حبه و كل موارده إلى خارج حدوده .
و دولةٌ حاميةٌ خارجيةٌ تحكم بدلاً من حكومة دولةٍ محميةٍ من صنيعتها . و تقر عوضاً عنها ، و تنوبها في كل صغيرةٍ و كبيرةٍ .
تصادر حريتها ، تنتهك حرمة هيبتها ، و تثقب عذرية سيادتها من خلال أذنابها و أذرعها الميليشياوية في الداخل .

كارثةٌ كبرى أن ترضى بالتبعية ، و مصيبةٌ عظمى أن تختار العبودية عن طيب خاطرٍ و طوعاً بلا قسرٍ .
أما أشنع المصائب هو الافتخار بتلك العبودية ، و أعظم الضلال و الإذلال هو الاعتراف المعلن بالاسترقاق ، و القول بعزةٍ : " نعم أنا تابعٌ ، و يسرني أن أنفذ كل ما يمليه عليَّ أسيادي في الخارج ، و أنا رهن إشارة مرجعياتي ما وراء حدود بلادي ..."
بعد إسباغ صفة الكمال و التأليه عليهم .

يا للهول !!!!!
مثل هؤلاء هم أصبحوا دعاة الحرية ، و التباكي على السيادة ، و الإدعاء بالنزاهة .
يبهجهم الخضوع لفئةٍ - حين اعتبار العبودية انفتاحاً - و يبغضهم التقارب من جهةٍ يعكر صفو مزاج مرجعياتهم ، اعتباره خرقاً للسيادة الوطنية و هدراً للكرامة .
القبول بهيمنة البعض بصدرٍ رحبٍ ، و الصراخ المدوي لرفض سطوة البعض الآخر ، هو الكيل بمكيالين و ممارسة السياسة بمعايير مزدوجةٍ .
دعوتهم للحرية باطلةٌ ، و تباكيهم على انتقاص السيادة كذبةٌ كبرى لن تنطلي حتى على الطفل الرضيع .
مثلهم من ينطبق عليهم قول أحدهم :
عجبت لمن يبكي على غيره ..دموعاً و لا يبكي على موت قلبه دماً
و أعجب من ذا أن يرى عيب غيره.. عظيماً و في عينيه عن عيبه عمى .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,782,696
- كل عامٍ و مستقبلنا يصنعه المستعمِرون و الطامعون .
- براعة الشرق في صناعة الأصنام ، و عدم الأوطان .
- إطلالة نافذتي مفعمةٌ بمشهد الحياة .
- الشعور بالعار ليس من شيم الطغاة .
- و أخيراً تمسك لا فروف بقرنيِّ الثور .
- بكثرة الطهاة يفسد الطبق .
- حينما تكون الصرخةُ مفلسةً .
- شبحي لكم مرعبٌ .
- ردٌ هادئٌ على مداخلة الأخ مسهوج خضر .
- خذها من قلمي ، أيها العاشق .
- رسم الخرائط سيُعاد من جديدٍ .
- أعيادنا كحكامنا غدت خائبةً ، بلا إنجازٍ .
- رحيلك الأبدي آلةٌ ، تعزف ألحان الوجع .
- الطبيعة تغريك ، للارتماء بحضنها .
- و للمعزة ، الأحفاد أوفر حظاً من الأولاد .
- لعل لبعضهم أخذ العظة .
- طيفك حلمٌ ، يداعب خيالي .
- بلاد الأمان و الحرية و الإبداع .
- من المآزق خروجكم محالٌ .
- سباق المصفقين للجراح النازفة .


المزيد.....




- الصحة المصرية تحذر من هذه الدهون وتدعوك لتناول الصحية منها.. ...
- القيادة المركزية الأمريكية: أي تحرك عسكري إيراني في الشرق ال ...
- إليكم سبب -خوف- الناس من الصعود على متن الطائرات في ظل الوبا ...
- أول رائد فضاء إماراتي: مسبار الأمر سيشجع الشباب.. لا شيء مست ...
- فرنسا تحتفل بعيدها الوطني بحلة جديدة في ظل كورونا
- رئيس البرازيل: لم أعد احتمل روتين البقاء في المنزل وسأخضع لف ...
- واشنطن تبحث مع موسكو إمكانية عقد قمة للخمسة "الكبار&quo ...
- فرنسا تحتفل بعيدها الوطني بحلة جديدة في ظل كورونا
- اباذر العمر يرد على مذكرة القبض الصادرة ضده
- عضو بالطاقة النيابية: 62 مليار دولار صُرفت على الكهرباء منذ ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - الكيل بمكيالين ، أم غشاوةٌ على الأعين ؟!