أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - المرجعية الدينية ...آفاق وطموح .














المزيد.....

المرجعية الدينية ...آفاق وطموح .


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6453 - 2020 / 1 / 2 - 10:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يحتاج دور المرجعية الدينية في الحياة العامة والاجتماعية ، وإرشاد وتوعيه وتوجيه المجتمع نحو الطريق الصواب ، لا يحتاج إلى تفسير أو تأويل ، أو دفاع ، فقد كانت الحريصة أشد الحرص على الدين ومصالح المسلمين في أصقاع البلاد الإسلامية والمواقف كثيرة وكبيره بدءً من القضية الأساسية والكبيرة للامه الإسلامية " فلسطين " إلى بقيه قضايا آلامه الإسلامية ،
ولم تدخر جهدا في الدفاع عن الحقوق المسلوبة للشعوب المضطهدة ،والاحتلال على مر ألازمنه ، وخير مثال على ذلك كيف وقفت أمام جبروت البعث الصدامي المتعجرف ، واستطاعت من الحفاظ على وحده الدين والشعب العراقي الذي ذاق الويلات على يد ماكينة البعث الإجرامية .
بعد سقوط النظام البعثي ، سعت المرجعية الدينية إلى توحيد السياسيين وجهودهم المبذولة في بناء العملية السياسية ، إذ لا تنظر إلى الطائفة أو القومية أو العرق ، بل كانت تنظر ابعد من ذلك ، إلى المشروع الوطني وبناء وأعمار العراق من جديد ، وتعويض الشعب المسحوق من سنوات الذل والحرمان التي عاشها عقدين من الزمن .
حملات التسقيط والتشهير والإساءات ضد المرجعية الدينية المباركة لم تتوقف يوما، وفقط يمكن أن نلاحظ أنها تتصاعد في بعض الأحيان، وتنخفض في أحيان أخرى، ربما لأسباب محسوبة، او بصورة تلقائية ،ويقع في خطأ كبير من يتصور انه بسقوط النظام الصدامي الديكتاتوري لم يعد هناك من يستهدف المرجعية الدينية، ولا يوجه أسلحته المختلفة (الإعلامية والسياسية والمخابراتية) إليها، وإنما على العكس من ذلك وجدنا انه بعد سقوط ذلك النظام انفتحت الأبواب أمام جهات عديدة، داخلية وخارجية، للنيل من المرجعية الدينية وتشويه صورتها الناصعة، واختلطت الأجندات والمشاريع السيئة مع التصورات والآراء السطحية الساذجة، فبقايا حزب البعث الصدامي ومخابراته، والجهات صاحبة الفكر التكفيري، والعديد من دوائر المخابرات الإقليمية والدولية، كلها جندت الكثير من إمكانياتها وقدراتها لتسقيط المرجعية، لاسيما شخص المرجع الديني الكبير أية الله العظمى السيد علي السيستاني، كجزء من الحرب المفتوحة ضد مذهب أهل البيت عليهم السلام ،وأتباع ذلك المذهب.
كما أن مواقف المرجعية الدينية لم ترق للحكومة ،فسعت إلى محاوله الوقوف والتصدي للمرجعية من خلال طرق خبيثة ، منها صناعه مرجعيه ، او استيراد مرجع أو تمويل شخوص محسوبين على الدين ، وغيرها من وسائل حاقدة على المرجعية ودورها الأبوي للشعب العراقي الجريح .
وعلى امتداد الأعوام العشر الماضية ، هناك مصاديق وشواهد واضحة وجلية على تلك الحرب المفتوحة، فما تنشره وتقوله وتعرضه وسائل الإعلام من قنوات فضائية وصحف ومواقع الكترونية، وما يقال عبر منابر دينية متطرفة هنا وهناك، وغيره الكثير يمثل جزءا وليس كل المصاديق والشواهد المشار إليها.
وقد يسأل شخص ما .. ولماذا كل تلك الحملات والهجمات والمؤامرات على المرجعية الدينية؟..
الجواب هنا واضح وهو ..لان المرجعية الدينية تمثل صوت الأمة الحقيقي، ولأنها واجهة الدفاع الأولى عن القيم والمعتقدات والثوابت الدينية الصحيحة، ولأنها صمام الأمان الحقيقي لكل العراقيين، والتجارب أثبتت ذلك، وشهد الأعداء قبل الأصدقاء بهذا، ولأنها فوق الانتماءات والعناوين الفئوية الضيقة، وخارج دائرة الأجندات والمشاريع السياسية المحصورة بمصالح حزبية لاتلتقي مع مصالح الوطن والشعب، ولأنها لم تنساق ولم ينجح السيئون في استدراجها إلى حيث يتمنون ويريدون، ولأنها لم ترفع راية الدفاع ضد هذا الطرف ضد الطرف الآخر.
المرجعية الدينية أعلنت موقفها الواضح من الانتخابات البرلمانية منذ نيسان ٢٠١٤ ، من خلال البيانات او من خلال منبر ألجمعه من الصحن الحسيني الطاهر ، وأعلنت أنها مع التغيير ، وتصر على ضرورة تغيير الشخوص والوجوه الحالية التي لم تقدم شيئا للوطن والشعب ، بل كانت نظرتها فئوية وحزبيه ضيقه ، فلم ترعى حقوق شعبا أو متطلبات وطن يستحق أن يعيش بأمان حاله حال كل شعوب المنطقة .
المرجعية الدينية إذن تسعى إلى تغيير واقع الحال الذي يعيشه المواطن العراقي من نقص الخدمات ، وانعدام الأمن ، وتدهور الاقتصاد ، وغيرها من الملفات الكبيرة والخطرة للفساد ولكبار مسؤولي الدولة العراقية ، لهذا يبقى على الشعب العراقي بعد أن قالت المرجعية قولها ،أن تعلن موقفها الصريح في الخروج الجاد للانتخابات ، وإعلان ثوره التغيير على الواقع الأسد الذي نعيشه ، وبناء الدولة العصرية ، واختيار أناس أكفاء قادرين على تحقيق طموحات الشعب العراقي في العيش حراً كريماً .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,147,857
- أين العراق من صراع القوى العظمى ؟!!
- السياسيون الشيعة يحفرون قبروهم بأيديهم ؟!
- التظاهرات بين الأهداف والاستهداف ؟!!
- من هي النخبة السياسية الجديدة التي ستقود البلاد ؟!!
- السيستاني يرسم خارطة الطريق
- لنبكي على العراق دما
- من يتحمل فشل حكومة عبد المهدي ؟!
- المرجعية الدينية تطلق رصاصة الرحمة على القوى السياسية ؟!
- مابين بغداد وبيروت انتفاضة أم تظاهر ؟!
- من ردفان إلى نجران ... اليمنيون أسياد الميدان
- طائرة الاصلاح تغادر بغداد ؟!
- بهمة ابن الزبير ... الكوفة تنهض من جديد
- البغدادي..نهاية محتومة لخلافة مزعومة .
- الحكومة والمعارضة..ديمقراطية الرسائل .
- نهاية داعش الحقيقية
- الحكيم يعتزل السياسة ؟!
- مستشفى التويثة وإرهاصات السياسة ؟!
- جسر الطابقين يتمدد ؟!
- ماذا بعد حل الحشد الشعبي؟!
- برتقال ديالى في صيفها اللاهب .


المزيد.....




- قرقاش في الذكرى الثالثة للأزمة مع قطر: الخليج تغير ولا يمكن ...
- من بينها مدينة إدلب السورية.. لوحات جدارية لتكريم جورج فلويد ...
- حكومة السراج تعلن السيطرة على ترهونة آخر معاقل حفتر في غرب ل ...
- شاهد.. عشرات الآلاف من المحتجين يحاصرون جسرا في بورتلاند
- خبيران: كورونا بات ينتقل بشكل بطيء بين شخص وآخر
- ما خطورة تورم الجفون؟
- انخفاض إصابات كورونا إلى أقل من نصفها في إنجلترا
- ثلاثة أعوام على مقاطعة قطر.. الخليج تغير ولن يعود كما كان
- إعادة تسيير الرحلات الجوية بين سوريا وأرمينيا بعد انقطاع 8 س ...
- إعادة تسيير الرحلات الجوية بين سوريا وأرمينيا بعد انقطاع 8 س ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - المرجعية الدينية ...آفاق وطموح .