أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - لأ أريد إفناءك يا هضابي














المزيد.....

لأ أريد إفناءك يا هضابي


فتحي مهذب

الحوار المتمدن-العدد: 6452 - 2020 / 1 / 1 - 17:41
المحور: الادب والفن
    


(لا أريد إفناءك يا هضابي).

سيضيء التنين في الغابة.
سنملأ جرارنا بشرار الذهب..
الحصان نائم في التلة
مزدحما بالبراهين..
يطير الغريب ويسقط في النسيان.
حاملا شبابة المستحيل.
وفي فمه جمرة المتصوفة..
للفارس أن يركب مهرة السيمياء.
للروح الصلاة والمجد والسلام.

****

برصاصة واحدة
سأفجر رأس العالم
وأحمل الليل والنهار أسيرين
في عربة أجرها بأسناني.
تتبعني جوقة خفافيش
وأرامل يجلبن الغيوم من أقاصي
أعينهن.
سينتهي كل شيء..
البراق الذي (حصدوا ركبتيه بمنجل)
النساء اللواتي نكلن بالمزهريات.
الفهود الحمراء المختبئة في قصائد النثر.
غواصة الأمير الملأى بالرهائن.
النيزك الذي عض النادل من كتفيه
في الحانة .
الحدائق والنسور والسفن
برج الكنيسة وقبة الحكيم.

****

لا تصدق تمثالا يخطب
أمام دار الأوبرا.
لا تترك ظلك خارج البيت
مثل كلب سائب.
أعجن نهدين طريين بلسانك
جهز أرغفة لذيذة لقطعان حواسك
المنزلية.
لا تركن إلى فخامة الوسواس.(ستعض حلمة غزالة في النوم).
لا تصغ إلى كعب حذائك في الوحل.
لا ترخ جناحك لجحيم الآخرين.
البيت معتم والقساوسة ينبحون في الباحة المنسية.

****
النوافذ تنادي بعضها في الليل.
والبيبان توزع الفواكه على الأشباح..
والحوائط تئن مثل غيرها.
والأواني تمدح الخزاف الذي لفظ
روحه في البستان.
وثيابي لم تشف من كدمات مقص الخياط.
والأسلاف يطلون من زجاج عيني
المتلعثمتين.
وغدا أتقمص دورا ما في مشهد عبثي.

****

الصمت تمساح صغير
يأكل المتناقضات في البركة..
والناجي الوحيد من المجزرة
أقحوانة الراعي.
قلت للبهلوان هات مزمارك.
وارم حبالك في الغمر.
الحقل مفتوح على مصراعيه
الخيالة قادمون.
والهواء يدق النواقيس في المروج.

****





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,329,457
- لعنة مالدرور
- أمير نائم في زورق هادئ.
- الرجل الذي أكل جسده
- مات كل شيء
- تمثال يعوي في العتمة
- في مكان هادئ داخل صدري
- لو كنت الاها.
- محنة العالق في خرم الابرة .
- الوحش
- كفيفو السمع لا يرون صوتك
- عذايات فان غوغ
- البرباش
- يجرون نصوصهم الى التهلكة
- الضحك امام جثة اللامعقول
- فتحي مهذب
- أعترف بصداقتي للهاوية
- زيزان أخر الليل


المزيد.....




- صحيفتان فرنسيتان: أعجوبة السعودية.. عندما يغازل الفن الدكتات ...
- نقابة الفنانين: حكومة علاوي لن تكون مغايرة للحكومات السابقة ...
- بحيرة بايكال تحتضن مهرجانا دوليا للتماثيل الجليدية
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي يقدم للعثماني دراسة حول السياسة ...
- فيروس كورونا: تأجيل تصوير فيلم -مهمة مستحيلة- الجديد بسبب ان ...
- الأدب في الملاعب.. عندما تلهم كرة القدم الروائيين والشعراء
- الإنسانية في مواجهة الحرب : موسيقى نصير شمة تحكي تاريخ وحاضر ...
- خاشقجي تعرض مسرحية -أم كلثوم- مع مغنية سورية في الدور الرئيس ...
- الإنسانية في مواجهة الحرب : موسيقى نصير شمة تحكي تاريخ وحاضر ...
- رئيس جامعة ابن زهر يلتحق بسرب الحمام ويقصف - أهل الكتاب-


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - لأ أريد إفناءك يا هضابي