أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد السعيدي - ديون الاقليم... كشف الاعيب ثامر الغضبان وزير النفط















المزيد.....

ديون الاقليم... كشف الاعيب ثامر الغضبان وزير النفط


سعد السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6451 - 2019 / 12 / 30 - 23:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه المقالة هي الرد على الالاعيب التبريرية لثامر الغضبان وزير النفط الاتحادي حول حصة الاقليم في الموازنة التي اشرت اليها في مقالتي السابقة. وقد ذكرت فيها تصريح اعلامي للغضبان (الفرات نيوز في 12-12-2019) يبرر فيه سبب التغاضي الحكومي على احتفاظ الاقليم بواردات النفط في الاتفاق على حصته في الموازنة. فقال بان السبب هو لحاجة الاقليم لاستخدام كمية النفط الذي يصدّره لحسابه الخاص في تسديد اجور الشركات وحصصها من الارباح وديونه !! اي ان الغضبان بكلامه هذا يريد ان يقول لنا بان سرقة الاقليم لموارد النفط هو امر غير مرفوض بالنسبة للحكومة الاتحادية كونها مخصصة لتسديد ديونه التي تعترف بها في السياق. وان الحكومة الاتحادية باعترافها بديون الاقليم تقبل ان يستقطعها الاخير من حصتها هي التي هي حصة باقي البلاد. وهذا تصرف اقل ما يوصف به هو انه مستخف ومستهتر. فقد تناسى الوزير بان شركات النفط في الاقليم تعمل بموجب عقود المشاركة بالانتاج غير القانونية. وان الديون ناتجة عن سرقات وفساد وسوء ادارة قادة الاقليم انفسهم. ولا يجوز تحمل الحكومة الاتحادية المؤتمنة على المال العام اوزار سرقات الاقليم او اية سرقة اخرى مما اعترف به الوزير الساقط. فالنفط الذي تسرقه طغمة الاقليم يعود للشعب العراقي ، لا للوزير ولامثاله لكي يتصرف به وكأنه مال خاص. وكان يتوجب تضمين الاتفاق النفطي الذي ابرم قبل استقالة الحكومة الملاحقات القضائية في حال نكوص الاقليم عن تنفيذ تعهداته. بيد ان إضفاء الوزير الصفة الرسمية على سرقات الاقليم يضعه هو ورئيسه تحت طائلة المساءلة القانونية لحنثهم باليمين الدستورية. ويتوجب ملاحقتهما كليهما بناء عليه.

ويلاحظ حصول الاعتراف الحكومي بديون الاقليم مع صمت نيابي مطبق. وهذا الصمت هو توكيد آخر على معرفة وتغاضي طغمة مجلس النواب (ومنها اللجنة المالية) بسرقات الاقليم وديونه. وقد طالبت في مقالتي السابقة بمعرفة كمية ديون الاقليم وكيفية حصولها كي نعرف ما يجري في البلد وهو من حقنا. لننظر اذن في حقيقة هذه الديون وكيف تشكلت ومعها موارد الاقليم.

في العام 2016 قام احد مستشاري البرزاني واسمه طالب مراد نقلا عن المدعو اشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية بافشاء احد اسرار الاقليم المحمية وهو مقدار ديونه الخارجية. فقال بانها تبلغ 8 مليارات دولار للمصارف و 2.5 مليار لشركات النفط (1). وعلى الرغم من احتمال عدم دقة هذه المعلومات إلا انها تكون مع ذلك المرة الاولى على حد علمنا التي يحصل فيها مثل هذا الافشاء. تلا هذا سنواتا من الصمت حتى قام النواب الاكراد في تصريحات منفصلة بكشف مديونية الاقليم مع بعض التفاصيل. فذكر النائب هوشيار عبدالله عن حركة التغيير في تموز الماضي بان الديون الخارجية للاقليم قد بلغت 30 مليار فضلا عن الديون الداخلية للموظفين والبنوك والشركات والمقاولين التي وصلت لارقام مخيفة. ثم لاحقا في ايلول حدد النائب ريبين سلام عن الحزب الديمقراطي مجموع ديون الاقليم لما بين 25 و 30 مليار دولار (2).

اما عن موارد الاقليم المالية فقد كشف النائب يوسف الكلابي عن تحالف البناء بان تقديرات هيئة المنافذ الحدودية لايرادات منافذه هي حوالي 8 - 10 ترليون دينار ، اي حوالي 8 مليارات دولار. وهذا عدا عن واردات تصدير النفط التي يحتفظ الاقليم بايراداته والتي تقدر استنادا الى البيانات الرسمية من وزارتي التخطيط والمالية (مع تضمين موارد نفط كركوك بين 2014 حتى 2017) بانها حوالي 20 تريليون دينار عراقي (3). نذكّر بان الاقليم كان يسرق نفط كركوك من العام 2006 ، لا فقط من العام 2014. وهذا ايضا غير عن استحواذه على آبارا اخرى تقع خارج اقليمه مما تغض عنه الحكومة الاتحادية النظر هي وطغمة المجلس مما كتبت عنه في وقت سابق (4).

ولم يفش احد لحد هذه اللحظة عن مبالغ ما يهربه الاقليم من الاموال خارجه والتي من المؤكد معرفة طغمة مجلس النواب بكامل ارقامها. وقد اصاب هذه الطغمة الخرس مما نشر في الاعلام عن حادث جرى في لبنان عن اموال مهربة بقيمة مليار دولار عائدة الى البرزاني (5).

وتوجد لدى الاقليم جيوشا بعشرات الالوف من فضائيي البيشمركة والموظفين مما كشفت عنه في اوقات سابقة النائبة عالية نصيف (6). وربما يتذكر الجميع ايقاف حكومة عبد المهدي لدعوى قضائية في وقت سابق من هذه السنة كانت مقامة ضد حكومة الاقليم لتهريبها النفط. وعلى الرغم من كل هذه الاموال قطعت حكومة الاقليم جزءاً من رواتب موظفيها بحجة الحرب ضد داعش تحت مسمى الادخار الاجباري قبل ان تقطعها عنهم كليا.

ومع سرقة الموارد وتهريب الاموال وقطع ارزاق مواطنيه لا يمكن تجنب اثارة امر ثروة البرزاني الشخصية. فقبل سنوات نشرت صحيفة "يني شفق” التابعة لحزب العدالة والتنمية التركي ارقاما عنها. فقالت بانها تقدر بـ 55 مليار دولار مشيرة الى ان البرزاني قد جمعها بطرق غير مشروعة. فذكرت بان البرزاني قد احتل أكثر من 45 حقل نفط بين عامي 2012 و 2017 ، وجمع ثروته الشخصية من مصادر دخل مختلفة مثل معبر خابور الحدودي وكورك تيليكوم وتجارة الغاز الطبيعي والنفط بالإضافة إلى الأموال التي تلقاها من الحكومات المركزية المتعاقبة منذ عام 2003 كحصة للاقليم .وانه قد قام باستثمارات كبيرة في دول مثل الامارات العربية المتحدة وقبرص والمملكة المتحدة والتي يتم توجيهها مباشرة الى عشيرته او الشركات التابعة الاخرى التي تعمل في قطاعات مثل الملاحة واللوجستيات والنقل والأغذية والتعدين والمقاولات وتجارة النفط وغيرها. وذكرت ايضا بان البرزاني كان يودع الأموال المرسلة إلى حكومة الإقليم في حساباته هو. وانه بينما كان يواصل جمع الثروة ، ترك سكان الاقليم أكثر فقرا مما كانوا عليه قبل عام 1991” (7).

هكذا اذن مع ديون الاقليم وسرقاته المالية التي تعرفها الحكومة وطغمة مجلس النواب ، يتظاهر ثامر الغضبان بالبلاهة. إذ يتصور ان بمقدوره استغفالنا في امر تغاضي حكومته بما يحتفظ به الاقليم ورئيسه من ايرادات لا يريد تسليمها بحجة مديونيته. بيد ان المعلومات اعلاه تقول لنا العكس وتشير الى ان ثروة البرزاني وحدها كافية للقضاء على ديون اقليمه. ويكون امرا مثيرا للسخرية تصور جهل الوزير الغضبان بهذه المعلومات. وهذا مع استمرار تغاضيه عن سرقات الاقليم لايرادات النفط ومع تأمين حصته من الموازنة على الرغم من الضجيج السنوي حول تلك الحصة خلال المفاوضات حول الموازنة !

ختاما نقول بانه لا يبدو على الوزير الغضبان الاهتمام فيما لو تم إثقال كاهل البلد بديون اضافية زيادة على ما لديه منها اصلا ووقوعه بالتالي تحت طائلة الابتزاز بسببها. إذ ان ثمة جهات دولية تنتظر هذه اللحظة لاعادة وضع اليد عليه. لذلك يكون الغضبان بالاعيبه التبريرية قد فضح نفسه واذن بساعة رحيله مع حكومة رئيسه الفاسد والمرتهنة للاجنبي بانتظار احالتهما كليهما للقضاء.

روابط المقالة :

(1) Ashti Hawrami and KRG Economy
http://www.talibelam.com/2016/10/ashti-hawrami-and-krg-economy.html

(2) نائب كردي : الاقليم مدين ب 30 مليار بسبب سيطرة العوائل الحاكمة على الملف النفطي
https://baghdadtoday.news/ar/news/89560/%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D8%A8

عضو بحزب بارزاني يكشف مجموع ديون كردستان ويربطها بالمالكي
https://baghdadtoday.news/news/95512/%D8%B9%D8%B6%D9%88-%D8%A8%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%85%D8%AC

(3) بالوثيقة.. نواب عراقيون يكشفون ديون إقليم كردستان
http://www.kurdiu.org/index.php/ar/news/kurdistan/443293

(4) تخاذل وتراجع حكومي ونيابي آخر تجاه لصوصية الاقليم
https://www.al-nnas.com/ARTICLE/SalSaedi/16g0.htm

(5) البارزاني وتهريب نفط نينوى إلى إسرائيل ومليار دولار مهددة بالمصادرة في لبنان!
http://www.albadeeliraq.com/ar/node/2523

(6) نصيف: الاقليم فيه جيش من الموظفين لا قاعدة بيانات لديهم في الحكومة
https://www.alghadpress.com/view.php?cat=27613

نائب كردي: 140 ألف فضائي في البيشمركة يتقاضون رواتب شهرية
https://baghdadtoday.news/news/96434/%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D9%8A-140-%D8%A3%D9%84%D9%81-%D9%81%D8%B6%D8%A7%D8%A6%D9%8A-

(7) صحيفة تركية تقدر ثروة مسعود برزاني بـ 55 مليار دولار
https://www.akhbaar.org/home/2017/11/236106.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,523,848
- ما كان على الحكومة قبل استقالتها ايقافه.. مشروع انبوب العقبة ...
- مآل اعضاء مجالس المحافظات الملغاة ومواردها
- هاكم ما يقوله الدستور والقانون في الحريات العامة وجرائم الخط ...
- تعديل قانون البنك المركزي : اجتزاء وكذب وتضليل
- مقترح لمتظاهري التحرير
- يجب احالة رئيس الوزراء ووزرائه للداخلية والدفاع الى القضاء ل ...
- التعديلات الدستورية
- المحكمة العليا تعلق معركة قانونية شديدة الاهمية بين بغداد وح ...
- هل توصل مقاطعو الانتخابات الماضية الى الاهداف التي كانوا يري ...
- استحداث جهة تنظيم انتخابات جديدة
- ما البديل عن مجالس المحافظات ؟
- من له حق العمل في العراق ؟
- متى سيجري استصلاح السهل الرسوبي وتحقيق الاكتفاء الذاتي من ال ...
- يجب اسناد كل ادعاء بتشريع نيابي يا حلبوسي !
- كيف جرى خلق مزاد البنك المركزي لاستنزاف المال العام
- ما مدى الجدية في اخراج قوات الاحتلال الامريكي من العراق ؟
- ماذا يقول قانون العقوبات العراقي حول هذه الامور ؟
- ما زال هناك من يمارس التجريم الطائفي
- هل ان ثمة تعمد بالابطاء في تنفيذ ميناء الفاو... ؟
- اوقفوا هذا التفريط بمصالح العراق ... اوقفوا مشروع الربط السك ...


المزيد.....




- إيران: المرشحون للانتخابات التشريعية يضعون اللمسات الأخيرة ل ...
- مشايخ وأعيان ونخب ليبيا ينددون بالغزو التركي ويطالبون برفع ق ...
- السعودية تمنع وزيرة قطرية من المشاركة باجتماع حول -كورونا- و ...
- المغرب يرفض تدخل البرلمان الهولندي في الشأن الداخلي للمملكة ...
- طعن رجل في مسجد بالقرب من ريجنتس بارك في لندن
- ماهي الشروط الجديدة للهجرة إلى بريطانيا؟
- الوافدون من إيران "ممنوعون" من دخول العراق... والس ...
- شاهد: المجر نحو حظر استخدام المواد البلاستيكية
- طعن رجل في مسجد بالقرب من ريجنتس بارك في لندن
- ماهي الشروط الجديدة للهجرة إلى بريطانيا؟


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد السعيدي - ديون الاقليم... كشف الاعيب ثامر الغضبان وزير النفط