أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - بشير الحامدي - من دروس 17 ديسمبر














المزيد.....

من دروس 17 ديسمبر


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6450 - 2019 / 12 / 29 - 04:41
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ـــــــــــــــــــ
ما وقع في 17 ديسمبر لن يعاد لأن التاريخ ليس حدثا ارتداديا
وأوضاع 2011/2010 ليست هي أوضاع 2020/2019
وخبرة الأغلبية اليوم ليست هي خبرتها سنتي 2011/2010
في 2011/2010 تمكنت الجماهير من التوحد حول هدف واحد هو "يرحل بن علي" ووصلت نقطة اللاعودة في تحقيق ذلك ولأن مهمة إسقاط رأس النظام لم تكن وحدها لتحقق مهام التغيير الجذري الذي يفترض دفع الصراع الطبقي إلى أقصاه حتّى الإطاحة بالطبقة المهيمنة وبدولتها وبنظامها والشروع في انتاج علاقات جديدة تنسف كل إخلالات الواقع السابقة وإنهائها بمعنى تخليص هذا الواقع من الميت فيه )تخليص الحي من الميت( حسب عبارة ـ ماركس ـ واستيعاب الثورة كلحظة تدمير معبأة بمجموعة من الصراعات تفتح على مجموعة طرق ومسارات متنوعة من قبل المقهورين )الفاعلون التاريخيون( وانتزاع هذه اللحظة كفرصة للتغيير والذهاب فيها إلى النهاية لصالحهم حسب عبارة ـ والتر بن يمين ـ سهل على حرّاس النظام الانقلاب على مسار 17 ديسمبر والحركة برمتها وربطهما بما سمّي بمسار الانتقال الديمقراطي. وعلى عجز الجماهير وقتها وفيما بعد على الربط بين مهمتي ـ يرحل بن علي ـ وـ الشعب يريد إسقاط النظام ـ وعلى تجاوز شعارات ـ التشغيل استحقاق ـ والمجلس التأسيسي ـ والحريات السياسية ـ التي وقع تبنيها من قبل قوى الثورة المضادة وتحقيقها بما يضمن استمرار النظام تأسس واستمر الانقلاب وتأسست سياساته التي أنتجت الأوضاع الحالية بكل كارثيتها.
يبدو الوضع اليوم متقدّما كثيرا عما كان عليه سنة 2011/2010 وكل الأوضاع تراكم ولو ببطء في اتجاه إنتاج تلك اللحظة التي ذكرنا من جديد وقد يستغرق ذلك سنوات ولكن سيبقى كل ذلك مشروط بتجاوز العجز الذي ولده وقف مسار 17 ديسمبر في حدود الشعار الديمقراطي اللبرالي الدستوري واقتحام مجال فرض السيادة على الثروة وعلى الموارد ووسائل الإنتاج وتسييرها من قبل أصحاب الحقّ: الأغلية التي لا تملك.
الطور الثاني من مسار 17 ديسمبر يتقدّم ولو ببطء نحو هذه اللحظة ولكن قد يتطلب ذلك ربما سنوات ولكن التاريخ لا يمكن أن يتوقف والنظام لن يستمر إلى ما لا نهاية في الخروج من أزماته بمزيد إنتاج الأزمات والحركة بدورها ستلفظ عجزها وتخلص نفسها من الميّت فيها وتتقدم متجاوزة كل المسارات التي تشدها لعجزها ومراوحتها في نفس المكان.
17 ديسمبر كان أيضا حدثا لا أحد انتظره. هذا أيضا درس لا يجب أن ينسى في كل الأحوال.
ـــــــــــــــــــ
28 ديسمبر 2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,504,034
- وزارة الثقافة وكر فساد ومحسوبية وهناك من يعتبرها بقرته الحلو ...
- تونس:بعض الاستنتاجات حتى نفهم لماذا صوتت الأغلبية بتلك النسب ...
- عمّا كشفت انتخابات 6 أكتوبر 2019 البرلمانية في تونس
- هل هو مخطط للحسم نهائيا في امكانية وصول نبيل القروي لكرسي قر ...
- انتظروا إنهم سيتوحدون لقتل كل إمكانية لولادة ديسمبر جديد ولو ...
- تونس:ما العمل لاستثمار الديناميكية التي أنتجتها انتخابات 201 ...
- الانتخابات الرئاسية في تونس: افلاس منظومة الحكم سياسات وأحزا ...
- تونس: استنتاجات أولية بعد ترشح قيس سعيد ونبيل القروي للدور ا ...
- ماذا يعني الغنوشي ب - سنكون في باردو والقصبة وقرطاج-
- الدساتير والانتخابات أدوات الهيمنة الناعمة على الأغلبية التي ...
- ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخاب ...
- هل تنجح حركة النهضة في السيطرة على مؤسسات السلطة الثلاث: بار ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- انفجار الجبهة الشعبية: واجهة أخرى لإفلاس مسارالانتقال الديمق ...
- المسارات الثورية المخفقة وتجار الديمقراطية والانتخابات ومافي ...
- -النضال- البرلماني وإصلاح مؤسسات الدولة أم سيادة الأغلبية عل ...
- الطور القادم من مسار الانتقال الديمقراطي في تونس: الباب المف ...
- تونس بمناسبة مؤتمر قطاع الثانوي: معارك الغبار التي لا تنتج ...
- الأغلبية لن تنتظر الانتخابات القادمة


المزيد.....




- النبي المسلّح: الفصل الثالث – على عتبة التاريخ جـ 6 (26)
- الشعبية: حملات العدو ضدنا تؤكد صوابية خيارنا الكفاحي والسياس ...
- الشرطة في مالي تطلق الرصاص لتفريق محتجين يطالبون باستقالة ال ...
- أي عمل نقابي لمواجهة الهجوم على مكتسبات الشغيلة
- النهج الديمقراطي بتطوان يدين انتهاك حقوق الطبقة العاملة ويدع ...
- بايدن: يجب إنهاء هيمنة الرأسمالية والتركيز على الأسر العاملة ...
- كتاب جديد للدكتور لطفي حاتم (العولمة الرأسمالية ومخاطر التب ...
- التحالف الشعبي يدعوا لمواجهة مشروع التوسع الاستعماري الصهيون ...
- توقف بث التلفزيون الرسمي في مالي بعد اقتحام مئات المتظاهرين ...
- النهج الديمقراطي في زيارة للعاملات ضحايا حادثة السير بالمستش ...


المزيد.....

- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - بشير الحامدي - من دروس 17 ديسمبر