أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - أهمية عملية إحصاء السكان في الوطن












المزيد.....

أهمية عملية إحصاء السكان في الوطن


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6435 - 2019 / 12 / 12 - 14:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعتبر عملية إحصاء السكان في كل بلد من الدول المتقدمة والمتطورة وسيلة مهمة وضرورية لمعرفة عدد المواطنين فيه وتصنيفهم من حيث عدد الذكور والإناث والشيوخ والشباب والأطفال والقوى العاملة والمنتجة والعاطلين وحاملي الشهادات وأنواعها وعدد الأميين وعدد الولادات والأموات وعلى ضوء هذه الإحصاءات تضع الدول المتقدمة وتحدد ميزانية الصرف والإيرادات وثروة الوطن من خلال البرمجة والتخطيط ولحاجة الشعب من السلع والحاجيات والمواد الغذائية والاستيراد والتصدير ... كما تضمن عملية الإحصاء فائدتها وأهميتها في عملية الانتخابات النيابية حيث تستطيع تحديد عدد النواب في كل منطقة ومن خلالها أيضاً يتم القضاء على ظاهرة التزوير في الانتخابات عن طريق تحديد عدد النواب وعدد المواطنين الذين يحق لهم التصويت والذين شاركوا في التصويت وحينما يشك في فوز النائب عن طريق التزوير تجرى عملية إحصاء ومقارنة ومقاربة بين عدد المشاركين في الانتخابات وعدد المواطنين الذين يحق لهم التصويت مع الأصوات التي حصل عليها كل نائب وبكل سهولة الوصول إلى عملية التزوير والفوز بالانتخابات.
وما يؤسف له في عراقنا المستباح وشعبه المذبوح منذ عقود من السنين تسود فيه الفوضى البناءة في كل حياة المجتمع وما يؤسف له أيضاً أن الدولة استسهلت هذه العملية حينما جعلت من اقتصاد العراق (ريعي) وأصبح كل شيء فيه حسب قاعدة العرض والطلب في السوق حتى الإنسان يباع ويشترى وفكره وجهده حسب هذه القاعدة مما جعل الشعب العراقي شعب استهلاكي وغير منتج بعيداً عن التخطيط والبرمجة في جميع مجالات حياته السياسية والاجتماعية والاقتصادية تخيم عليه ظاهرة البطالة والجهل والأمية والجوع ونحن الآن نعيش في كابوس الفوضى البناءة حيث نجهل عدد سكان العراق وعدد الذكور والإناث والأحياء والأموات والأعداد الكبيرة من العلماء والمفكرين والأكاديميين الذي هجروا العراق وما عدد المواطنين الذين ابتلعهم البحر الأبيض المتوسط وأصبحوا طعماً للحيتان ... وحينما تجرى عملية الانتخابات النيابية تجهل الدولة عدد سكان كل منطقة وعدد المواطنين الذين يحق لهم التصويت لعدم وجود إحصاء فيها وإنما يعتمد على عمليات الإحصاء القديمة ولذلك أصبح الشك وعدم الثقة في عملية الانتخابات والخوف من التزوير وقد أفرزت لنا هذه الظاهرة كما قال الراحل الشاعر الكبير معروف الرصافي:
علم ودستور ومجلس أمــــــــــــة كل عن المعنى الصحيح محرف
العلم العراقي مطرز عليه اسم الجلالة (الله أكبر) ورأس الحكمة مخافة الله وهو الآن مرفوع على دوائر الفساد الإداري ... والدستور تمت المصادقة عليه وفق القاعدة التوافقية (أرضيك وارضيني ... أسكت عنك واسكت عني) أما مجلس النواب المفروض منه يدافع عن حقوق الشعب تنكر للشعب مما جعل الشعب يعتمد على نفسه لاسترجاع حقوقه المسروقة والخروج بمظاهرات جماهيرية عارمة يطالب الحكومة بحقوقه بعد أن أنهكه الجوع والفقر والبطالة والجهل والمرض وقدم من الشهداء أكثر من أربعمائة وخمسون مواطن عراقي وأكثر من خمسة عشر ألف جريح مواطن عراقي وإلى الآن المصالح والأنانية جعلت الدولة بكاملها تغمض عيونها وتدير ظهرها له وتدافع عن الباطل وتتعامل معه بالحديد والنار.
إذا الشعب يوماً أراد الحياة ولابد (للباطل) أن (يندحر)
فلابد أن يستجيب القدر ولابد للقيد أن ينكسر




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,803,533
- الدولة وسلطاتها ومسؤولية كل واحده منها مع الشعب
- أين الحقيقة ؟ (2)
- أحبتي الحضور الكرام ... السلام عليكم
- أهمية الدستور للشعب والدولة
- من أجل الحقيقة والتاريخ (2)
- إلى شهداء الناصرية والنجف الأبطال (قطعة نثرية)
- طبيعة نظام الحكم في العراق
- ما هي المتطلبات لخروج العراق من أزمته
- الخطأ لا يحل بالخطأ
- ما أشبه اليوم بالبارحة 2
- المتقاعدون ومظلوميتهم
- حقيقة الظاهرة العراقية من خلال التجربة والواقع الملموس
- ما أشبه اليوم بالبارحة
- الفكر الاقتصادي ودوره في تنمية وتطور حياة الشعب
- ما هي الغاية والأهداف من عدم توفر التحليلات والأدوية في المؤ ...
- التاريخ يعيد نفسه في العراق (2)
- الظاهرة العراقية تاريخها وأسبابها وإفرازاتها
- إلى الذين يبنون بدمائهم مستقبل العراق العظيم (قطعة نثرية)
- إلى أبطال (التك تك) ودورهم الشجاع في انتفاضة الجوع والغضب (ق ...
- ما هي احتمالات وتوقعات مستقبل العراق ؟


المزيد.....




- الجزائر: الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة يعيش في عزلة تامة ...
- ارتفاع قياسي لوفيات كورونا في ولاية نيويورك الأمريكية مع تسج ...
- ألمانيا.. القبض على تونسي هاجم المارة بساطور في أوغسبورغ
- روحاني: الإحصاءات بشأن كورونا تشير إلى تحسن الأوضاع في البلا ...
- عبد العزيز بوتفليقة يعيش في عزلة تامة بعد سنة على تنحيه
- ترامب وإردوغان يشددان على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في ...
- ترامب وإردوغان يشددان على الحاجة لوقف إطلاق نار في سوريا ولي ...
- يوميات عائلة في الحظر في لقاء من الشرفة
- عبد العزيز بوتفليقة يعيش في عزلة تامة بعد سنة على تنحيه
- السفير السعودي: الرياض تُجري محادثات يومية مع الحوثيين


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - أهمية عملية إحصاء السكان في الوطن