أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - عبد السمیع یاسین الهیتی - اساليب الحرب النفسية والقمعية ضد انتفاضة شباب وفتيان العراق














المزيد.....

اساليب الحرب النفسية والقمعية ضد انتفاضة شباب وفتيان العراق


عبد السمیع یاسین الهیتی

الحوار المتمدن-العدد: 6435 - 2019 / 12 / 11 - 15:52
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


اساليب الحرب النفسية والقمعية ضد انتفاضة شباب وفتيان العراق انتفاضة تشرين الاول

تحرك شباب العراق بعد عقد ونصف منذ الاحتلال الامريكي للعراق ومخرجاته حيث تمركزت إيران وحلت مكان الاحتلال الامريكي بكل مفاصل الحياة العراقية واستحوذت على كل مقدرات البلد.
ومنذ بدء هذا الحراك الجماهيري وانتفاضتهم المباركة والتي تزداد زخمًا وعنفوانًا وحيوية واسمعت العالم ما حل ويحل الان في العراق في ظل وجود حكومة منقاده للخارج بكل تفاصيلها وسلمت كل مقدرات البلد واكتفت هي بتنفيذ أجندات هذا البلد وصراعه مع دول الإقليم وأمريكيا وبذلك رهنت العراق شعبًا ومقدرات الى إيران. فمارسوا ضد هذه الانتفاضة ابشع انواع غسيل الدماغ الحوزوي ووسائل الإعلام المؤدلجة لانتزاع ولائهم للعراق وبقاء ميولهم وتوجهاتهم للمرجعيات الدينية والولائية وبقائهم تحت ظل سيطرتها. لكن هذه الحلقة فشلت. وبدأت حلقات اخرى لإفشال هذه الزخم الجماهيري المتسلح بالوطنية ورفض كل شعارات الطائفية.
التي اوصلت العراقيين الى هذا المنزلق، فبدأت هذه القوى وجيوشها الالكترونية عملية التسقيط الاخلاقي في حرب نفسية قوية بدأت تناغم العواطف وتخوفهم من الاطراف الاخرى ونست او تناست أن هذه الثورة اقتلعت الطائفية والعنصرية والاثنية الى غير رجعه. فإبن الجنوب يستند في حراكه الى قلب ابن الشمال ومناطق غرب العراق وانكشفت كل الاعيب التي مورست خلال سنوات الاحتلال والإذلال ضد الشعب العراقي بكل أطيافه، في حرب ضروس حاولت شرذمة هذا الشعب.
وبدأت الحلقة الأصعب بعملية الترهيب والقتل للمتظاهرين بدخانياتهم تارة وبالرصاص الحي تارة أخرى، خطف الناشطين وقيادات هذه الانتفاضة، وخطف المسعفات والطبيبات وكل من يحاول مساعدة هذه الانتفاضة.
والمرحلة الرابعة من هذه الحرب النفسية والقمعية الدنيئة ضدهم وترهيبهم، بدأت في الناصرية ومجزرتها من قتل شبان الانتفاضة بدم بارد فراح ضحيتها عشرات الشهداء ومئات الجرحى. وانتقلت الى كربلاء والنجف وتم استخدام نفس الأساليب ضد المنتفضين في ليالي عصيبه مرة على جماهير المنتفضين، لم يكفيهم هذا حيث انتقلت هذه المجازر الى السنك والخلاني والاحرار فراح ضحيتها عشرات الشبان وجرح أعداد مضاعفة وحرق خيامهم وأماكنهم وترويعهم وسجن الكثير وتعذيبهم وتركهم في أماكن نائية نصف عراة، لترويع بقية المنتفضين وتخويفهم، كل ذلك لإسكات هؤلاء الشبان واخراسهم بقوة السلاح وتغيبهم وقتلهم ثم أصبحوا يقتلون النشطاء في كل المحافظات وترويعهم وملاحقتهم باسلحة كاتمة ومحاولة تخويف البقية الباقية رغم تزايدهم يوم بعد يوم، ولكن اظهر المنتفضين بأسًا شديدًا ومرونه للتعامل مع هذه المستجدات والتعامل معها بواقعية حراكهم السلمي والذي تبتغي بعض الأطراف استفزازهم ومحاول عسكرة حراكهم وإظهارهم بقطاع الطرق تارة والمرتدين تارة ولكن هؤلاء الشبان قد تساموا وحاولوا إيصال صوتهم للعالم بان حركتهم سلمية تبتغي اعادة وطن سرقه هؤلاء القتلة ومن يحميهم. وبذلك تزداد حركة الانتفاضة مرونة وزخم ووعي وطني أبهر القاصي والداني بسلميتها ووعيهم وعدم تمثيلهم اية اجندة خارجية فأجندتهم واضحة لا غبار عليها…
فقالوا كلمتهم ... نريد وطن يسع الجميع، نريد عدالة اجتماعية، مكافحة الفساد، حكومة وطنية تنقذ العراق وتقتلع اللصوص وسراق المال العام ومحاسبة القتلة، نريد وطن يعيش حرًا كريمًا يحتوي ابنائه بكرامة... نريد وطن بدون خوف، نريد أن ننعتق من الذل والعبودية. لا مرجعية الا لمرجعية العقل البشري وصلاحه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,046,706
- انتفاضة تشرين الاول العراق
- الحرب السیبرانیه‌


المزيد.....




- الجيش الأمريكي: قوات أمريكية إضافية أصيبت في ضربات إيران الص ...
- ميدفيديف يهنئ الحكومة الروسية الجديدة ويشكر من عمل معهم خلال ...
- مقتل 3 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي بعد تسللهم إلى إسرائ ...
- شاهد: مسيرة لآلاف "المسلحين" الأمريكيين ضد مكافحة ...
- محاكمة ترامب.. معركة بشأن الإجراءات في الجلسة الأولى
- مجلس الأمن يحث أطراف النزاع بليبيا للعمل بشكل بناء في إطار ا ...
- تركي آل الشيخ يطالب الأهلي المصري بحسم استقالته من رئاسته ال ...
- 10 قتلى خلال يومين.. والاحتجاجات مستمرة
- يناير .. انتفاضة .. وثورة
- “الحديد والصلب” تبحث عن شريك للتطوير


المزيد.....

- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - عبد السمیع یاسین الهیتی - اساليب الحرب النفسية والقمعية ضد انتفاضة شباب وفتيان العراق