أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - منظمة البديل الشيوعي في العراق - ميلشيات أحزاب الإسلام السياسي الحاكمة ترتكب مجزرة مروعة في منطقة جسر السنك














المزيد.....

ميلشيات أحزاب الإسلام السياسي الحاكمة ترتكب مجزرة مروعة في منطقة جسر السنك


منظمة البديل الشيوعي في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 6433 - 2019 / 12 / 9 - 04:10
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قامت مجموعة عصابات إجرامية مسلحة تابعة لأحزاب الإسلام السياسي الحاكمة وأجهزة السلطة باطلاق الرصاص الحي على المنتفضين العزل في منطقة جسر السنك في بغداد مرتكبة إبادة جماعية بشعة راح ضحيتها العشرات من المنتفضين الشباب وجرح المئات منهم ليلة 6 كانون الأول 2019
إن هذه الجريمة الوحشية لم تحدث اعتباطا وبشكل فردي، إذ إن جميع الدلائل تشير الى تواطؤ أجهزة السلطة القمعية الأمنية والعسكرية مع الميليشيات المسلحة للأحزاب الحاكمة في ارتكابها وتقديم التسهيلات لتنفيذها.
تحاول مختلف الأجنحة والتيارات والأحزاب الميليشية، في خضم الأزمة السياسية والفكرية الخانقة التي يعيشونها بسبب الانتفاضة، تبرئة نفسها من هذه الجريمة أو استخدامها لأغراض سياسية تكتيكية ضد بعضهم البعض من اجل توطيد وتقوية أركان سيطرتهم وتحكمهم بمقدرات الجماهير ومصيرها.
تشكل الأحزاب البرجوازية الإسلامية والقومية الحاكمة وقواها الميليشية وكتلها البرلمانية وأجنحتها المتخاصمة صفا عدوانيا دمويا موحدا ضد الجماهير المنتفضة. هم، بمجملهم، يشكلون قوى الثورة المضادة في قلب هذه الأزمة السياسية والاجتماعية التي يمر بها المجتمع. لا يتردد أي منهم في استخدام اشد الطرق وحشية وقساوة وأكثر الأساليب رخصا وانحطاطا للقضاء على الانتفاضة الحالية التي تخوضها جماهير العمال والكادحين والنساء والشبيبة الثورية.
ان تقسيم الأدوار فيما بين قوى النظام وأحزابها وتياراتها في مساعيهم الرجعية لخنق الانتفاضة عمل مفضوح لدى الجميع. كما وان تباكيهم على المضحين الشباب على أيدي جلاوزة هذا النظام القرو وسطي لا يمكنه ان يخدع أحدا، ولا تحجب كلماتهم وخطبهم “المتعاطفة"! مع المنتفضين ما تحمله في جوهرها من الإساءة للانتفاضة.
كما، وان العروض التي تقدمها بعض أحزاب النظام كي تظهر نفسها واقفة في صف المنتفضين وحامية لهم ضد هجمات الميلشيات العسكرية، لا تخدع أحدا. لا يمكن لهذه التصرفات ان تزيل الممارسات القمعية لهذه القوى وان تمحي أعمالهم المافيوية المستمرة في الخطف والتعذيب والاغتيال ضد كل من يقف بوجههم في المناطق التي يسيطرون عليها وداخل الساحات من ذاكرة المنتفضين.
يجب ان يتوقف مسلسل الدم الذي يسيل على أيدي أوغاد الإسلام السياسي ضد المنتفضين في بغداد وبقية محافظات العراق وان تتقدم الانتفاضة بخطى حثيثة لكسب الانتصار على هذه الطغمة الفاشية الملطخة أياديها بدم الآلاف من الشباب والشابات. لا يمكن السكوت عما أقدمت عليه تلك الطغمة من مجازر وابادة جماعية بحق المنتفضين وبحق جماهير العراق التي ذاقت أشد المرارات وعانت مآسي كبيرة خلال 16 عاما الماضية.
ان الانتفاضة بحاجة الى ان تنظم نفسها في مجالس جماهيرية ثورية تأخذ زمام الأمور بأيديها وتقود الانتفاضة وتوجه أعمالها ونضالاتها على صعيد جميع المحافظات.
ان العمال والكادحين والنساء والشبيبة الثورية هم العمود الفقري لهده الانتفاضة، إنهم القوة الطبقية والاجتماعية الأساسية المحركة لها كما وإن لهذه القوة المصلحة الفعلية في إيجاد التغيير الثوري وإسقاط النظام وتغييره من الأساس.
لا تقبل الطبقة العاملة والجماهير الكادحة ترك الشبيبة والمنتفضين يسقطون يوميا ضحايا بايدي قوى النظام الفاشية. ان القيام بالإضراب العام والمبادرة السياسية الواعية لهذه الطبقة بإمكانها حسم الأمور لصالح التغيير الجذري وحماية الانتفاضة من هجمات قوى النظام.
ان منظمة البديل الشيوعي في العراق في الوقت الذي تعبر عن مواساتها العميقة لعوائل وأصدقاء الضحايا وتتمنى التعافي للجرحى، تدين باشد العبارات هذه المجزرة الوحشية ضد المنتفضين، تدعو في الوقت نفسه الجماهير المنتفضة الى توحيد صفوفها وفق الراية التحررية للطبقة العاملة والجماهير الكادحة والشبيبة الثورية.
كما، وتدعو الطبقة العاملة والجماهير المحرومة الى التدخل السياسي لحسم الأمور لصالح الجماهير المنتفضة وجميع الكادحين والمضطهدين والعمل من اجل تأسيس المجالس الجماهيرية الثورية في الأحياء والمعامل والمؤسسات وعلى صعيد البلاد.
هذا، وتناشد الطبقة العاملة العالمية والأحزاب والمنظمات والقوى الاشتراكية والتحررية على صعيد العالم للتصدي لهذه المجازر الوحشية بحق المنتفضين في العراق.

الخزي والعار للقوى الميليشية المتسلطة على رقاب الجماهير
كل السلطة للجماهير المنتفضة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,915,373
- مهاجمة المنتفضين بالسكاكين، لن ينقذ أوغاد الإسلام السياسي من ...
- نتضامن بقوة وحزم مع الجماهير المنتفضة في إيران - بيان منظمة ...
- ندين بشدة قمع المتظاهرین في خانقین
- مجزرة أخرى تقوم بها قوات السلطات الميليشية في كربلاء، وهي تت ...
- الحركة الاحتجاجية في العراق، الأهداف والمطالب والشعارات
- يجب إطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب التظاهرات، وإيقاف حملة ال ...
- هجوم الدولة الشوفينية التركية يجب أن يُوقف!
- طور جديد من الصراعات الاجتماعية والسياسية في العراق، حول تظا ...
- ندين بشدة الهجوم الوحشي للقوات الحكومية على المتظاهرين في بغ ...
- حول الحصار الاقتصادي على إيران، الأجواء الحربية والتفجيرات ف ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة
- رسالة مواساة للرفيقة علياء علي لفقدان أخيها الشقيق الشاب حسا ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية ...
- بمناسبة الأول من أيار، لنرفع راية الاشتراكية والأممية والحضو ...
- مهزلة الانقلاب العسكري في السودان، استمرار الحراك الجماهيري
- بيان حول كارثة غرق مائة مواطن في مدينة الموصل
- بمناسبة الثامن من آذار النضال التحرري للمرأة ونضال الطبقة ال ...
- حول اغتيال الروائي علاء مشذوب في مدينة كربلاء
- رسالة مواساة بمناسبة رحيل الرفيق العزيز جبار مصطفى
- بلاغ مشترك ل ( منظمة إتحاد الشيوعيين في العراق) و ( منظمة ال ...


المزيد.....




- برامج تكلف ملايين الدولارات.. هذا يتعامل فاحشو الثراء مع قيو ...
- كيف يمكنك أن تمنع التوتر في ظل جائحة كورونا؟
- صحفية تسأل رئيس وزراء لبنان إذا كان يخشى مقابلة الناس.. شاهد ...
- الحكومة العراقية تُعلن تفاصيل زيارة الكاظمي إلى واشنطن
- روسيا تحدّث إحدى أهم سفنها الصاروخية
- هجوم شرس على شمس -لإساءتها للبنانيين- بسبب الجسمي.. وهكذا رد ...
- مصر.. احتراق 7 سيارات في حادث -الدائري-
- مصر.. وصول الدفعة الثانية من المساعدات المصرية إلى لبنان
- العراق: التضامن الدولي مع لبنان هو المبدأ الأول الذي يجب الد ...
- لبنان يستعدّ لتظاهرات احتجاجية ومطالبة بمحاسبة "الرؤوس ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - منظمة البديل الشيوعي في العراق - ميلشيات أحزاب الإسلام السياسي الحاكمة ترتكب مجزرة مروعة في منطقة جسر السنك