أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - كُل الأمَل














المزيد.....

كُل الأمَل


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6431 - 2019 / 12 / 7 - 15:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يكادُ لا يَمُرُ يومٌ على منطقتنا ، من غير حدثٍ مأساوي مُفجِع يطالُ مدنيين عُزَل ، أو كارثةٍ تُصيب أطفال ونساء أبرياء .. أقصدُ بمنطقتنا ، العراق وسوريا وتركيا وإيران . فمن ساحة الخلاني مروراً بساحة التحرير وصولاً إلى ساحة الحبوبي والبصرة والنجف وكربلاء وغيرها ، يتساقطُ يومياً شبابٌ سلميون برصاص ميليشات أو ملثمين وسط تخاذُلٍ مشبوهٍ مُخزٍ من الجهات الأمنية الرسمية . تجري إتصالات مُكثَفة من قبل رموز الطبقة السياسة الفاسدة المتعفنة مع ممثلي إيران وأمريكا وغيرها ، من أجل وأد الثورة الشعبية الشبابية وإحتواءها بكافة السُبُل .. غير ملتفتين بالمرّة للدماء الزكية التي تسيل يومياً .
أعلنتْ الولايات المتحدة ، بأنها وضعتْ قيس الخزعلي وشقيقه ليث وخميس الخنجر ، على القائمة السوداء .. وكأنَ بمعاقبة هؤلاء فقط [ إذا تمتْ معاقبتهم أصلاً ] سوف تحل المشاكل ! .
يُقتلُ عشرات الأطفال في قُرى عفرين بأسلحة الجيش التركي الغازي ومرتزقته ، ويُشرَد أهالي سري كاني وتل أبيض وتُسرَق وتُنهَب منازلهم في وضح النهار من قبل المحتَل التركي وعصاباته .. وفي اليوم التالي ، يُعقَد إجتماع حلف الناتو في لندن ، ويشترك فيه قاتل الأطفال والغازي والناهِب ، أردوغان ، وماعدا بعض التلميحات الخجولة التي أطلقها الرئيس الفرنسي ماكرون وإنتقد فيها سياسة أردوغان ، فأن كل الرؤساء الآخرين لم ينبسوا ببنت شِفة حول جرائمه الشنيعة ودعمه ورعايته للإرهاب ، بل كانتْ أهَم نقطة في الإجتماع هي زيادة ميزانيات التسليح إستجابة للمطلب الأمريكي ! .
وفي تركيا " الديمقراطية " نفسها ، فأن القطاع المُزدهَر في السنوات الأخيرة ، هو بناء المزيد من السجون والمعتقلات ، فالموجودة إمتلأتْ بالنُزلاء .. بكُل مَنْ لا يصطف مع سياسات أردوغان العنصرية والتعسفية الدكتانورية وطموحاته التوسعية المريضة . ومازال أي أردوغان ، يُستَقبَل بالأحضان في موسكو وواشنطن وبروكسل .. ومع ان بعض جيشه يحتل منطقةً قرب الموصل ، ومع تدخلاته السافرة في عمق أراضي أقليم كردستان العراق بالطائرات والمدفعية ، فأنهُ مُقّدرٌ مُرّحَبٌ بهِ ليس مِنْ قِبَل حكومة بغداد فقط ، بل من قِبَل حكومة الأقليم ايضاً .
عشرات الأجهزة الأمنية الإيرانية المعروفة بشراستها المُفرِطة ، تقبض بيدٍ من حديد ، على الشارع الإيراني ، وتقتل بدمٍ بارد كُل من يعترض حتى لو كان إعتراضه سلمياً وكل مُطالبٍ بحقه . هذه السلطة الإيرانية الغاشمة ، من خلال تناغمها مع المرجعيات في النجف وغيرها ، وتأثيرها الكبير على معظم الأحزاب والحركات والتشكيلات الشيعية المتحكمة بالسلطة في العراق بعد 2003 ، فأنها تُحكِم قبضتها ليس على مفاصل الإقتصاد والتجارة في العراق ، بل على الوضع الأمني أيضاً ، من خلال غالبية تشكيلات ما يُسمى الحشد الشعبي . ستدافع إيران وأذنابها المحليين ، بكُل قوة ، من أجل إدامة الوضع الراهن في العراق الذي هو بمثابة " الرئة " التي تتنفس من خلالها إيران أبان الحصار المفروض عليها .
كلمة ممثلة الأمم المتحدة في العراق بلخسارت ، كانتْ مُنصِفة نوعاً ما .. الأمم المتحدة التي لاتحلُ ولا تربُط والتي ليس بيدها شئ من الناحية العملية ، غير [ إبداء القَلَق ! ] ... في حين ان حُكام العالم الفعليين أي الولايات المتحدة وشركاءها الغربيين والشرقيين ، فأنهم يكتفون بالعقوبات الإقتصادية والحصار " المُختَرَق على عدة أصعِدة " وبالحرب الكلامية فقط .. وإلا فأن أمريكا ولا سيما في عهد ترامب ، لم تطلق رصاصة واحدة على إيران ، رغم تصويرها وكأنها منبع الشَر في العالم ! .
.....................
كُل الأمل ... بالشباب الثائر المنتفض الكادح الواعي في ساحات بغداد والمحافظات ، من أجل إسترجاع الوطن المخطوف ، من أجل كنس الطبقة الفاسدة الحاكمة .
كُل الأمل ... بشعب شمال سوريا بكرده وعربه وكلدانه وأرمنه ، المُقاوِم الكادح الشجاع ، من أجل إفشال مخططات أردوغان الإجرامية .
كُل الأمل ... بكادحي تُركيا بكردهم وتركهم وعربهم وأرمنهم ، من أجل الصمود في وجه العنجهية الأردوغانية الإسلاموية المتخلفة .
كُل الأمل ... بمستضعفي وكادحي إيران بفرسهم وكردهم وعربهم وتركمانهم .. الخ ، من أجل ديمومة المقاومة ضد حُكم الملالي وولاية الفقيه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,171,931
- حذاري من راكبي الأمواج
- إصلاح الرواتب والتقاعدات في الأقليم
- هل سنراهُم خَلف القُضبان ؟
- سَيّدي الرئيس .. إفْعَل كما فعلَ ولّي العَهد
- مَنْ كانَ يُصّدِق ؟
- بُوق علّاوي
- غُصن الزيتون ونبع السلام
- عِمَتْ عِين اِلوچاغ اِلماتِشِبْ ناره
- مُواصَفات القادة
- حمكو يتحدثُ عن بغداد
- بينَ العاطِفةِ والعَقل
- إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا
- في مقر الحزب الشيوعي في بحزاني
- مُدير ناحية هندي
- حمكو عراقِيٌ أيضاً
- حمكو ... وموازنة 2020
- علاج المَلَلْ
- زيارة ال - پاپا - فرنسيس إلى العراق
- عسى
- حمكو والبيئة


المزيد.....




- ما هي أبعاد زيارة وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش التركيين إلى ...
- مكان على الأرض يصبح أكثر برودة، وليس العكس.. دراسة جديدة تكش ...
- شاهد: رحلات طيران "مزيفة" لتوعية المسافرين بإجراءا ...
- محاكمة سيدة ألمانية بتهمة إرسال نساء لتنظيم -داعش-
- القانونية النيابية تواصل مناقشة توزيع الدوائر الانتخابية
- إيران تلمح إلى -هجوم إسرائيلي- وراء سلسلة الحوادث الأخيرة وت ...
- العراق.. تحركات على الأرض لوقف التوغل التركي
- فيديو لأول مرة.. قاسم سليماني يبكي ويرتجف في مشهد مؤثر
- الولايات المتحدة تطلق قمر استطلاع سري إلى المدار
- توجد في أغلب المنازل.. اكتشاف مادة طبيعية تعالج تساقط الشعر ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - كُل الأمَل