أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - اتفاق -عدم اعتداء- أم اعتراف بإسرائيل عن طريق الخداع!














المزيد.....

اتفاق -عدم اعتداء- أم اعتراف بإسرائيل عن طريق الخداع!


كاظم ناصر
(Kazem Naser )


الحوار المتمدن-العدد: 6430 - 2019 / 12 / 6 - 10:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كشفت القناة العبرية ال " 13 " يوم الثلاثاء 3/ 12/ 2019 ان نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي فيكتوريا كوتس اجتمعت بسفراء دولة الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، مملكة البحرين، والمملكة المغربية في واشنطن الأسبوع الماضي وعرضت عليهم مبادرة للتوقيع على اتفاق " عدم اعتداء" ينهي مقاطعة تلك الدول الرسمية لإسرائيل، وطلبت معرفة موقف بلادهم في هذا الخصوص، وأخبرها السفراء أنهم سينقلون رسالة البيت الأبيض إلى قياداتهم ويردون عليها في المستقبل القريب، ووصل وفد إسرائيلي يضم ممثلين عن وزارتي الخارجية والقضاء ومجلس الأمن القومي والجيش إلى واشنطن يوم الاثنين 2/ 12/ 2019 لبحث إمكانية التوصل إلى هذا الاتفاق.
مشروع اتفاق " عدم اعتداء" بين بعض الدول العربية والدولة الصهيونية ليس جديدا، بل هو فكرة إسرائيلية أعلن عنها وروج لها وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس في لقاءاته السرية والعلنية مع مسؤولين من دول عربية لا تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية، ويبدو أن الاقتراح الصهيوني قوبل بترحيب من المسؤولين في تلك الدول مما شجع واشنطن على محاولة إنجازه خدمة لإسرائيل.
الولايات المتحدة وإسرائيل " تعربدان " في العالم العربي، وتخططان للهيمنة عليه والتحكم به سياسيا وجغرافيا واقتصاديا كما تشاءان دون اعتبار لشعوب وحكام المنطقة؛ ولهذا يأتوننا بفكرة جديدة مشبوهة بين الفينة والأخرى مثل " التحالف الأمريكي الإسلامي لمكافحة الإرهاب "، " الناتو العربي"، " صفقة القرن "،" مؤتمر البحرين الاقتصادي "، "تحالف بحري" لضمان الملاحة في مياه الخليج، اتفاق " عدم اعتداء"، وأخيرا وليس آخرا دعا وزير الخارجية الإسرائيلي يوم الخميس 5/ 12/ 2019 إلى إقامة تحالف عسكري غربي – عربي بقيادة الولايات المتحدة " لمواجهة إيران."
الصهاينة لا يفكرون بإنهاء الاحتلال وان محاولتهم الوصول الى اتفاق " عدم اعتداء " مع بعض الدول العربية هي جزء من الاستراتيجية الصهيونية الأمريكية التي تهدف إلى محاصرة الفلسطينيين وتصفية قضيتهم، واعتراف الدول العربية بإسرائيل بدون مقابل؛ ففي الوقت الذي كان الأمريكيون والصهاينة وبعض العرب يناقشون فكرة اتفاق عدم الاعتداء المقترح، اتصل نتنياهو بترامب يوم الاثنين الموافق 2/ 12 / 2019 لبحث ضم غور الأردن لسيادة دولة الاحتلال، ولدفع جهود التوصل إلى اتفاقية دفاع مشترك بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية!
إذا كانت إسرائيل تريد سلاما حقيقيا دائما مع العرب، فإنها لا تحتاج إلى اتفاق " عدم اعتداء " مع الدول الخليجية وغيرها من الدول العربية، ولا إلى أحلاف مسمومة الأهداف يعرفها ويرفضها أبناء الشعب العربي، بل عليها ان تنهي احتلالها للأراضي الفلسطينية، وتوقف اعتداءاتها وتآمرها على الدول العربية، وتتخلى عن سياساتها العنصرية وأحلامها التوسعية؛ وإذا كان بعض القادة العرب يعتقدون بأن أحلافهم مع أمريكا وإسرائيل ستحميهم هم وأنظمتهم فإنهم واهمون لأن أمريكا معروفة بخيانتها لأصدقائها والتخلي عنهم، وإسرائيل لن تكتفي بافتراس الثور الأبيض؛ إنها تخطط لافتراس الثيران جميعا!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,307,460
- هل سيتمكن الشعب العراقي من تقويض دولة الطوائف؟
- الحملة الصهيونية ضد زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين
- شرعنة الاستيطان الأمريكية والصمت العربي الرسمي والشعبي المذل
- الديموقراطية وتسليح الشعب هما الضمانة لحماية الوطن العربي
- المقاومة المسلّحة وانهيار جبهة المستسلمين المطبّعين اللاهثين ...
- ماذا نقول لرسول الله في ذكرى مولده؟
- كم من الجرائم ارتكبت وترتكب باسم الدين؟
- العالم يتّحد ويتكتّل ونحن نتفرّق ونعود إلى القبليّة والطائفي ...
- النظام الطائفي اللبناني في مأزق
- فوز قيس سعيّد بالرئاسة التونسية نصر للديموقراطية في الوطن ال ...
- أمريكا وخيبة أمل من يثقون بها من الحكام العرب
- هل بدأ الشعب العربي يستيقظ من سباته؟
- الأحزاب السياسيّة الإسرائيليّة لا تريد حلاّ سلميّا ومتّفقة ع ...
- انها بلدة عقربا .. أيقونة فلسطينيّة بجمالها وتاريخها ورجالها ...
- الوطن العربي ... دويلات يحكمها أعداؤها
- أمريكا لن تتورّط في حرب مع إيران من أجل عيون العرب
- السعودية وكابوس حرب اليمن!
- يتحالفون مع نتنياهو ويستنكرون نواياه بضم المستوطنات والأغوار ...
- ترامب، وكوشنر، وبيركوفيتش وسياسة الخداع والاستهتار بالدول وا ...
- الدولة الأردنيّة وتجاهل إرادة الشعب


المزيد.....




- لأول مرة في تاريخه.. مجلس الأمن يتبنى قرارات بتصويت خطي
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- شركة -أيروفلوت- الروسية تلغي أكثر من 60 رحلة بسبب القيود الم ...
- رسالة من وزيرة الهجرة إلى الطلاب المصريين في أوكرانيا: احذرو ...
- وزير النقل: السيسي أكد أن أمن المواطن أهم من المال
- رغم نعيه في بيان رسمي.. اسم د. اللواح يسقط من إحصائية الصحة ...
- الإمارات: لا صحة للشائعات حول عدد إصابات كورونا.. ومنع الحرك ...
- الصين تتمدد تحت غطاء "الدبلوماسية الصحية" والأوروب ...


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - اتفاق -عدم اعتداء- أم اعتراف بإسرائيل عن طريق الخداع!