أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - هل تشبه الحياة خورياً؟







المزيد.....

هل تشبه الحياة خورياً؟


سامي البدري

الحوار المتمدن-العدد: 6428 - 2019 / 12 / 4 - 14:43
المحور: الادب والفن
    


تقول لي الحياة تشبه خورياً متعباً
علينا أن نقتحم عليه غرفة نومه
وأن نسرق سرواله الداخلي
لنقول له أنا إطلعنا على كامل السر..
لن يحزن الخوري ساعتها
سيكتفي ببكاء ممل
لأن الحياة لا تفهم لغة الحزن
تفهم لغة أخرى، تشبه لغة الأباريق المهشمة.

***********
تقول لي الحياة ليست كما يجب
أقول ليست على ما يرام
تهز رأسها رافضة وتقول:
لا تكن كذاك الخوري
كن كوجهي في المساءات الباردة
وأنا أقصد بحيرة فرجينيا وولف
قبلني فقط، قبل وجهي البارد
وسأكون أكثر من مجرد امرأة
سأبتكر حينها أشياء غير خاملة
لتنسى قلقي، وأنسى أنا
أن مازال يوم جمعة غبي بإنتظاري
هل جربت موتاً، بلا إشراق، في يوم جمعة؛
يوم جمعة أبله، كوجه جنرال مطرود من فردوس حربه الأخيرة؟
أنا جربته وتحولت فيه
إلى مجرد ضفدعة تنام في الطين...
ولكني لم أواصل نقيق فرحها
ليس لأني لست ضفدعة
بل لأني أعرف بأي لؤم يصنع يوم جمعة
مجده الكبير.

***********
في الليل يعود كل شيء إلى جذره: السكون،
بعد تعب المحاولة
كما إرتاح الله في اليوم السابع
كما إرتمى آدم، بعد مغص أكل التفاحة
كما إرتمت حواء، تحت المظلة الأسقفية،
للتفكير في غواية جديدة
كما تكور قابيل على نفسه،
لتفادي نقرات غراب البين...
هكذا هي الحياة يا حبيبي: سقوط إضطراري
سقوط واجب الحدوث
لنبلغ سن الرشد، بعد تبدد جميع مواعيدنا المهمة
وتحولنا إلى كُتاب يوزعون الحكمة على المارة
سقراط... الحزين
جاك دريدا المُفكِك لكل الأشياء، عدا الأبواب
رولان بارت العاجز عن كتابة الرواية
برتراند رسل المتفائل حد السذاجة
وحده فرانز كافكا الذي أفلت من النظام،
ومات بعيدا عن ملينا
لأسباب أفهمها أنا كإمرأة، ولكن لن أبوح بها...
كي تبقى النساء معششات في كل الزوايا...
وعليك أن تفهم هذا كدرس لبلوغ سن الرشد
وليعترف لك المجموع برجاحة العقل
وستكون مضحوك عليك آخر في عالم الرجال.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,339,998
- إرهاب الدولة وسياسة تعطيل الخيارات
- تخمين عبر زجاجة دافئة
- بنطال حزن قصير الأكمام
- تهمة رسمية جداً
- تطويع السينما لأغراض شخصية جداً
- في سبيل مشروع نقدي عربي.. القواعد والمنطلقات الثقافية وإ ...
- معركة خاسرة لأسباب موضوعية
- لأنه لا يؤمن بالمكان، الغجري لا يسقط مثلي
- طقوس رحيمة
- شياء... قد تبدو إلى جانب وجهكِ
- أبراج متخيلة فقط
- أنثى وشتاءات باردة
- على حافة مملكة الرب.. حسناً.. فلنقرر البديل
- الموت بطريقة أنثوية
- الرواية ضد التأريخي
- قبلة مسمومة
- أخرجني... وأخلف الباب تحت ظلي
- الحافة ذاتها لسقوط آخر
- الموتُ بعينيِّ شمسٍ أرضية
- خيالُ شاعرٍ بملامح روسية


المزيد.....




- ضربة موجعة للجزائر والانفصاليين.. اسبانيا تمنع أعلام البوليس ...
- فنانة ماكياج تحول ملامحها إلى عبدالمجيد عبدالله.. وهكذا رد ع ...
- في زمن وهبي نفتقد إلياس العماري
- لفتيت: الإعلان عن بعض القرارات مؤخرا لا يعني رفع حالة الطوار ...
- الشاعر عودة عمارنة يفوز بجائزة عالمية للشعر في إيطاليا
- احتفالا بمئوية ميلاد ملك الترسو.. مهرجان الإسكندرية السينمائ ...
- صدر حديثا قصة -هادي يَستَكشِفُ الفَضاءَ- للأطفال
- 22 عضوا يقدمون استقالتهم من جماعة الساحل أولاد احريز ببرشيد ...
- فنانان سوريان يتضامنان مع المتظاهرين في اميركا بطريقتهم الخا ...
- وجهة نظر: وزيرُ أهلِ الثقافة


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - هل تشبه الحياة خورياً؟