أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد الزهيري - خطرات من وقع الحوادث














المزيد.....

خطرات من وقع الحوادث


أياد الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 6428 - 2019 / 12 / 4 - 01:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أذا استنطقنا الأحداث عالميا ومحليا ،تاريخيا او بالوقت الحالي نستنتج حقيقه ناصعه وهو مهما قمنا من ثورات،وانتفاضات،ومهما كتبنا من دساتير ،ونظدنا من انظمه سياسيه ،فسوف لا يحكمنا الا ما نستحق من حكومات ،وهو ما عبر عنه بإيجاز شديد رسول الله محمد (ص)بقوله (كيفما تكونوا يولى عليكم).فالشعب البريطاني لا يستحق غير النظام الديمقراطي الدستوري ،بما يملكه من مزاج وخلق تركز على احترام الحقوق والرغبه بالعمل وروح المبادره،في حين ان الشعب السعودي لا يستحق اكثر من هذا النظام الملكي المتوحش لانه شعب بدوي الطباع يتميز بالقساوة والنزعه للسلب والنهب ،فيستحق حكما قاسيا،وأما نحن العراقيون بما نمتاز به من نفسا انفعاليه ،وشخصيه متقلبه ،وروحا متمرده،جعلتنا نستحق حكومات متعاقبة السرعه تتراوح بين الانفعال والطيبه كشخصية عبد الكريم قاسم وبين العشائريه والانحياز الطائفي كعبد السلام عارف،والقسوه والمزاج الخشن كصدام حسين،وان حكومات العراق ستكون قصيره في فترات حكمها نظرا للتقلب المزاج الشعبي العراقي،وهذا اهم أسباب عدم استمرار حالة البناء فيه لان الحكومات القصيرة كل واحده تهدم ما تبنيه التي قبلها.واني أتنبأ بان النظام السوري سيبني سوريا بطريقه اسرع وارقى مما يحدث بالعراق الذي تمتاز مشاريعه بالرداءه وعدم التخطيط،بينما استقرار الحكومه السوريه سوف يعطي فرصه أفضل بفعل المركزيه وقوة المتابعه من قبل الحاكم.وخلاصة القول ان نوع الحكومه يعبر عن مشاعر الشعب الذي تحكمه،وهي صوره لها ،فالشعوب الطيبه تبقى طيبه لو تحكمها اشر الدساتير ،والشريره شريره ولو تحكمها ارقى الدساتير.
خلاصة القول انني أؤمن بنظرية اننا لا نلوم الا أنفسنا لما مر علينا من حكومات سيئه ،وان هذا لا يلغي مسؤولية هذه الحكومات عما أقترفته من جرائم ولقول القران الكريم قول الفصل بقوله تعالى(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,414,340
- الكتله التاريخيه والمشروع العراقي
- عدوى الرأي
- رساله أيرانيه على جناح يمني
- العراقي والوسطيه
- لماذا يضرب الحشد
- جدلية القياده والأمه
- الأنفصال الذي يدعم وحدتنا
- نظريات أختنقت في غير فضاءها
- (على حافة الهاويه)
- جذور الدكتاتوريه في العالم العربي
- ليس هناك مجدآ
- أنتظار بطل
- الهروب من الحريه
- العشيره والسياسه
- العشيره وقوة القانون وسيادة الدوله
- الأنتلجنسيا وقوة التغير
- أعمده شرعنة للأحتلال العثماني
- مفهوم التقيه المفترى عليه
- حديث الفرقه الناجيه وجذور التطرف
- الولاء والبراء وجذور التطرف


المزيد.....




- رئاسة تركيا: للآن لم يصلنا طلب إرسال جنود من ليبيا.. واتفاقن ...
- الاعتداء على مرزوق الغانم.. السعيد والنامي والدويلة يعلقون
- فيديو غرافيك: الجزائر .. الجيش يلعب دورا سياسيا منذ الاستقلا ...
- أكثر المدن الروسية رفاهية
- شهر عسل يتحول إلى مأساة بسبب بركان نيوزلندا! (صور+ فيديو)
- نتنياهو يبلغ الهيئة العليا للكنيست أنه سيستقيل من جميع مناصب ...
- الكرملين: نأمل أن لا يؤثر طرد دبلوماسيين ألمانيين سلبا على ا ...
- مصر...العثور على حوت قديم برمائي
- تعرف على الناشطة السودانية الشابة التي تشرح التغير المناخي ع ...
- في حال فوزه هل يفي جونسون بوعده بتنفيذ بريكست؟


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد الزهيري - خطرات من وقع الحوادث