أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آراس حمي - المواطنة الصباحية














المزيد.....

المواطنة الصباحية


آراس حمي

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 19:10
المحور: الادب والفن
    


هناك من يستيقظ صباحاً ليقتل القطط كترحيب روتيني بالوجوه، كطقس ديني مخصص للوصول إلى أماكن أسطورية تقع خلف جمجمة الممكن، وأنا الذي قد وجدت نفسي أرى هذا المشهد  نهضت الآن من سريري ناظراً إلى وجه هذه السلطة، ولا أمتلك إلا الإشمئزاز العنيف، من الفاعل و مفعول به و الناظر الذي يقف ببلاهة، أنا الذي هو الموجود في هذا الشارع، و على مقربة من الجريمة التي تتكرر بحق العقارب و الأرانب، في جغرافيا الحماقة، تحت مخالب العنف الهرموني، لا لست متزوجاً، هذا لو لم نعتبر أن هذه السلطة تضاجع هويتي كل مساء و تتبول على وجهي كل صباح، الأمر مجرد وقوف في طابور القذارة، أو يمكن القول أنني مجبر على مشاهدة فيلم سينمائي عن سلطعون ما يحاول التعبير عن كل الشر  العبثي الموجود في الطبيعة بأدواته القانونية الحادة، و ينجح دائماً في تحويل الأحداث إلى قصائد بقوافي مجلجلة كأذيال الأفاعي، ثم يصلي في مشهد الأخير شاكراً لآلهة اللعاب الإعلامي و الشخير العالمي، دون أن يعبر عن أدنى قيمة للموجودين في الشارع القذر، و لأنني مجبر على سماع الحكايات التي تضغط على بنكرياسي و كليتي يصبح وجودي إهانة، أنا موجود إهانة لأنني موجود، هكذا من رحم المكان الذي هو آلة تعبئة وتغليف للأجساد المنحدرة من سلالات الهومو التافهة، و على ذلك وابلٌ من أنفاس الخنازير و أصوات الحمير، لا شك بالحق، السلطعون له الحق في تسخير المدنية بحركاته البهلوانية التي تثير ألباباً صوت نبضاتها لا ترتفع فوق نقيق الضفادع، كان من الممكن أن أنهض صباحاً لأنتحر أو أكتب رسالة تافهة إلى آحد أصدقائي الحمقى أو أضرط في وجه الفجر المزعج، أو ربما أرحب بالضيوف الذي سيطردون بعد كلمتين، كان ممكنا أن نفرح بنيزك ينظف عن وجودنا الإهانات التي نتلقاها من أصوات القانون و الحقوق و الإنسانية الحمقاء، حينها كنا سنموت و قد وصلنا إلى السعادة دون أن نقرأ نيتشه و سقراط، دون البحث عن مدينة بفضيلة عاهرة أو دراسة العقد الأجتماعي بين الكلب و الذباب، كنت سأفرح من أن لا يكون الجنس هو أصل الحياة و الدعاية و الخراب ، و أن لا أتحسس الآنا الذي يحرضني على الدخول إلى حظيرة الكينونة، و لكن بكل آسف علي مشاهدة الركام و تفحص أسلحة الربيع المخدرة و تقبل مجازر الحوار الساذج التي تحدث مع تصفيق الجماهير على مؤخرات أمهاتهم، هكذا تتلاشى الطاقة التي سأسخرها لغايات غبية تبعدني عن أسئلة الماهية و أشواك الوجود، و يتوافد أيضاً رائحة براز القطط حول عنقي لتخنقني، لتخبرني عن المواطنة المخنوقة بشرح دروس السكوت و العبودية، يقول لي ظلي:  السلطة تقيؤ أنثوي على عتبة الحضارة الحقيرة، وفق تنظيم العهر الإنسي بين الهراء الشعوري الشعبوي و الأنياب الاقتصادية البلاستيكية و الرغبات السياسية القذرة و بأرثٍ طوباي متفحم من نعيق التاريخ الجدلي الذي لا يمتلك جهازاً عصبياً، كل هذا لا يعني شيئاً بعد أن نهضت لأستقبل يوماً أخر من أيام القمامة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,710,339





- الراقصة جوهرة تنشر فيديو لها مستعينة بالفنان المصري محمد رمض ...
- المصري محمد طارق يفوز بلقب برنامج -منشد الشارقة-
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- -حبيبي سعودي-.. ميريام فارس تكشف عن تحد خلال حفلها المقبل في ...
- أدب التغير المناخي.. روايات متشائمة لمستقبل العالم الحديث
- شاهد.. ذاكرة شفشاون المغربية في بيت فنان
- العثماني ..تخصيص مباراة موحدة سنوية للأشخاص في وضعية إعاقة أ ...
- وفاة أيقونة السينما الفرنسية آنا كارينا
- فنان سوري يُهاجم نقابة الفنانين مُجددا !
- رحيل آنا كارينا أسطورة -الموجة الجديدة- في السينما الفرنسية ...


المزيد.....

- قراءة نقديّة سيميائيّة في بناء الشّخصيّة المركزيّة والدّلالة ... / محمود ريان
- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آراس حمي - المواطنة الصباحية