أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - مهمة لاتحتمل التأجيل














المزيد.....

مهمة لاتحتمل التأجيل


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إنزال الهزيمة الفكرية والثقافية والمجتمعية الشاملة بقوي وتيارات السلفية والفاشية الدينية في هذه اللحظة التاريخية من عمر بلادنا ومنطقتنا هو أمر في غاية الأهمية ، ومعركة لابديل عنها من أجل حرمان الهيمنة الطبقية من أمضي وأكثر أسلحتها فتكاً بقوي التغيير الوطني الثوري التقدمي الحقيقية ..

ولعلكم تذكرون تلك اللحظات التاريخية التي كانت فيها القوي الوطنية التقدمية في لحظات مدها ، وكيف استخدمت هذا السلاح أنظمة الهيمنة الطبقية الحليفة لقوي الهيمنة الدولية ، والتي لاتجد مصالحها خارج إستمرار ثالوث التخلف والتبعية والإفقار الإقتصادي والإجتماعي والثقافي لأوسع شرائح المجتمعات ..

وكيف كان هذا السلاح هو السلاح الذي يمسك بسيقان قوي التقدم فيحرمها من التقدم نحو التثوير الحقيقي للمجتمع ، ويفض جماهيرها من حولها في أكثر اللحظات التاريخية حسما ..

ألم يكن هذا السلاح أكثر فاعلية ، وأشد فتكا في يد نظام السادات في مواجهة المد التقدمي في السبعينيات ؟

ألم تستعين به دولة الهيمنة الإستعمارية المركزية بعد خروجها من حرب فيتنام بهزيمة قاسية كعنصر مهم من عناصر محاصرة وتفكيك الإتحاد السوفيتي الذي كان بمثابة القطب الدولي الذي يحرمها من بسط كامل هيمنتها علي النظام العالمي ، ويساعد علي فتح مساحات أمام شعوب الأرض للفكاك من الهيمنة الإستعمارية؟

وقبل كل ذلك لسنا في حاجة إلي تكرار الحديث عما أدي إليه انتشار أفكارهم في البني التحتية قبل الفوقية في المجتمعات العربية من تخلف وجهل وفقر عقلي لعب دوراً محورياً داخلياً موازياً للدور الإستعماري الأوربي في إلحاق التشوهات البنيوية بمجتمعاتنا العربية والشرق أوسطية ، وهي التشوهات التي لازالت آثارها علي فاعليتها حتي تاريخه ..

قدرنا أن نواجه هذه القوي ، وألانؤجل معركتنا معها أو نرحلها من جداول أعمالنا
ولابديل لهزيمتها وإبطال مفعولها كحليف أصيل لقوي التبعية ، وكسلاح خطير في يد قوي الهيمنة المحلية والدولية ، فالخطورة كل الخطورة عندما تتم تصفية بعض التناقضات الثانوية (السياسية) ونجدهم كجنود حصان طروادة ضمن صفوف قوي الهيمنة في لحظة اكتمال تراصها في مواجهة قوي التحرر والتقدم ..

لاينبغي أن يفهم أو يظن أن من وراء ذلك السعي لإعادة ترتيب مهام ما ، أو تقديم أولويات وتأخير أولويات ، وإنما ينبغي أن يفهم أن هذه مهمة لاتحتمل التأجيل ، ولابد أن ينخرط في آدائها كل مثقف ثوري ، وكل مناضل من أجل حرية وتقدم الإنسان المصري ، وتوفر كافة حقوقه في العيش الكريم ..

الإستنارة رؤية إنسانية شاملة
___________________________

لايمكن التأسيس لتيار إستنارة حقيقي علي أساس مقاومة خطاب الكراهية الطائفية والتمييز السلبي علي أساس الجنس واللون والعرق فقط ..

لإن ذلك جيد جداً ولابد أن يكون علي أجندة أولويات كل مناضل من أجل تحرر الإنسان المصري وتقدمه

لكن ذلك لابد وأن يكون ملحقاً بمقاومة أصيلة لنوع من أسوء أنواع التمييز السلبي في المجتمع المصري ، كناتج لثقافة الإستعلاء الطبقي البغيضة ، وهو التمييز السلبي علي أساس المركز الإجتماعي أو المركز الوظيفي ، أو التمييز الإيجابي علي أساس الملكية والوظائف الإدارية العليا ..

لايمكن تصور أن هناك مثقف يدعو إلي عدم التمييز السلبي علي أساس الدين أو الجنس وينتظر منا أن نصدقه في حين أنه يحتقر عامل النظافة أو الفلاح الأجير أو العامل البسيط ..

موقف الإستنارة هو ناتج رؤية إنسانية ، لابد لصاحبها أن يلزم نفسه بالموقف الإنساني الشامل لا الجزئي ، لإن جزئية الرؤية ليست لايمكن لها أن تكون رؤية صحيحة من حيث شمولية الموقف الإنساني ، وعمقه ، وبالتالي صدقه وأمانته ..

___________
28 نوفمبر 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,121,540
- الخطر العميق ..
- لم تحضر بعد ..
- عن الأوضاع فى لبنان
- عسل فى الكوز
- ثقوب فى رايات الإستنارة المصرية
- لماذا نتباهى بالإختلاف ؟
- حزب الله ، وواجب قراءة اللحظة اللبنانية الراهنة .
- حراكات شعبية بلامشروع ، بلاقيادة ، بلا تنظيم .. لن تفضي إلى ...
- تحية إلى الشعب اللبنانى ، وتحية إلى كل شعوب المنطقة العربية ...
- محمد افندى رفعنا العلم
- إلى أرامل وأبناء واحفاد شهداء اكتوبر 1973
- بعيدا عن التناول الفنى لفيلم الممر
- السلاح الذى لم يرفع - بعد - فى مواجهة الإرهاب الدينى
- نقاط هامة في خطاب ترامب
- يوم الولس الكبير ..
- الأمانة مع النفس أولاً وأخيراً
- مسودة للتفكير ..
- محمد علي كنموذج كاشف لطريقة إنتاج ثروات المحاسيب
- افكر بصوت مكتوب
- بالعقل


المزيد.....




- مصر.. العثور على تمثال ملكي على هيئة -أبو الهول- (صور)
- جولة تفقدية بالدراجة للسيسي في شرم الشيخ (صور)
- سوريا.. سجناء يزينون جدران سجنهم بلوحات فنية
- نهاية غير متوقعة.. معركة شرسة بين نسر أصلع وأخطبوط عملاق!
- شاهد: محطات توليد منزلية لمواجهة نقص الكهرباء الحاد في العرا ...
- البشير: حكم مخفف على الرئيس السوداني المخلوع يثير جدلا... و- ...
- وزير الخارجية القطري: نشهد تقدما طفيفا لحل الأزمة الخليجية م ...
- شاهد: محطات توليد منزلية لمواجهة نقص الكهرباء الحاد في العرا ...
- احتجاجات العراق.. قتلى بالبصرة ومحاولة اغتيال نجل قيادي بتيا ...
- مصدر: لايوجد انسحاب كامل لاصحاب القبعات الزرقاء من ساحات الت ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - مهمة لاتحتمل التأجيل