أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زهير الخويلدي - فن طرح السؤال بما هو المقام اللائق بالفيلسوف















المزيد.....

فن طرح السؤال بما هو المقام اللائق بالفيلسوف


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 08:57
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


" السؤال الفلسفي هو ذخيرة المعنى وتقوى الفكر"

إذا تساءل المرء عن الأهداف المرجوة من الفلسفة، فمن الواضح أنه سيصطدم بالعديد من المشاكل وربما تحجب مشاكل المنفعة والجدوى مشاكل التعريف والتحديد ومشكلة النشأة والميلاد ومشكلة تاريخ المعارك والمصير والحضور في الواقع الاجتماعي والعلاقة التي تقيمها مع العلوم والمنزلة التي تحتلها في الثقافة. لكن أين بدأ تاريخ الفلسفة بالضبط؟ ومن أين بدأت تاريخها ؟ وكيف بدأ الفلاسفة في التأريخ لأنفسهم؟ وماهي شروطها التوليدية؟ وهل يمكن أن تعاود الظهور بشكل آخر؟ وما الدور الذي يمكن أن تقوم به؟ متى يتم الاستئناف؟ وما الجديد عن الفلاسفة؟ وكيف يمكن تصور العلاقة بين المجتمع والكلام الفلسفي؟ ماهي الوظيفة الاجتماعية للفلسفة ؟ وهل يمكن أن تلعب دورا في سياسة الحقيقة والتصرف في السلطة؟
إن وظائف الفلسفة عديدة وتنقسم بين النظري والعملي ويتراوح النظري بين التحديد والتوضيح والتحليل ويتراوح العملي بين الالتزام والتطبيق والتغيير ويمكن تصور علاقة جدلية ورؤية تكاملية بين الطرفين.
ان الصراع المعلن بين الفلسفة والسياسة قضية مفتعلة ومشكل وهمي يريد صرف الفلاسفة عن الاهتمام بالقضايا الحقيقية ونقد الواقع الاجتماعي والغرض منه هو الإبقاء على الفلسفة في عالمها المجرد والمثالي.
إن التفكير في الذات بواسطة الذات هو أول مدخل يساعد المرء على طرح الأسئلة. لذلك دعونا نمارس وضع علامات استفهام في نهاية جملنا، لنترك التأملات مفتوحة دائمًا ونسمح لها بالارتداد على نفسها.
ما الذي يميز السؤال الفلسفي عن غيره؟ وكيف يمكن الاعتماد على الحروف في بلورة الأسئلة الشرعية؟
يجب استيفاء ثلاثة شروط لمسألة لكي يتم اعتبارها مسألة فلسفية: (1) شكل الاستفهام يجعل من الممكن عدة إجابات موثوقة. (2) التساؤل عن السبب على مستوى العمومية والعالمية التي تهم كل إنسان. (3) يتم التعبير عنها بأفكار مجردة للغة. بهذا المعنى يمكن تجميع جميع الأسئلة ضمن خمس فئات مختلفة ، وهي: السؤال (1) من الوجود ، (2) المكان ، (3)الوقت ، (4) الترتيب و (5) السبب. (1) من؟ أي ؟ ماذا؟ أي واحد؟ ما هذا؟ هل ؟ (ما هذا؟) مسألة الوجود أو الهوية أو الموضوع أو الكائن. (2) أين؟ (أين هذا؟) مسألة المكان ، الفضاء. (3) متى؟ (متى يكون هذا؟) سؤال الوقت. (4) كيف؟ (كيف هذا ؟) مسألة النظام، الإجراء ، التنظيم ، الترتيب. هذا السؤال هو مزيج من أين؟ ومتى؟ ، ويعبر هذا الاستجواب عن قلق يجمع بين الجمال والأخلاق والتاريخ.(5) لماذا؟ (ماذا يفعل؟) مسألة السبب والمعنى والأصل.
لعل أهم وظيفة للفلسفة عبر تاريخها الطويل هي طرح الأسئلة الكبري والبحث عن أجوبة ممكنة لها مثل:
- هل الإنسان حر؟ - كيف تتأسس الذاكرة على عدم نسيان النسيان؟ - هل السعادة واجبة على الإنسان ولازمة في الحياة؟ - هل الوعي مجرد عضو؟ - هل الأنا في حاجة للغير والنحن في حاجة للآخرين؟ - هل يمكن للمرء أن يفكر في الكلمات بالصور ويفكر في الصور بالكلمات؟
- هل الفن مخيب للآمال؟ كيف يقلب العمل حياة الناس رأسا على عقب؟ هل يعيش المرء بدون الله؟
- هل ما زال التاريخ له معنى؟ ألا يجب أن ندافع عن العلم؟ هل يمكن للمادة أن تفكر؟ لماذا كل هذا الشر؟ هل نحن بحاجة إلى الحقيقة؟ السلطة: ماذا لو أحببنا أن نسيطر؟ هل مجتمع الأفراد ممكن؟
- ما العدالة التي نريدها ؟ هل الأخلاق طبيعية؟ هل التقنيات تهدد الإنسان؟ كيف يكون المرء سعيدا؟ هل يمكننا تعلم التفكير مثلما نتعلم أي شيء آخر؟ عند تكوين الكون ، ما هي آلية الانفجار الكبير؟ هل الفيلسوف موجود من الناحية التاريخية في كل حقبة؟ وماهي الأمارة التي تدل عليه؟ و ماذا يقصد بالقول: الإنسان ليس سوى قصبة ، انه ضعف في قلب الطبيعة ؛ لكنه قصبة تفكر؟ أليست ملفات برمجة الكمبيوتر تهديد للحريات؟ كيف نخزن النفايات دون إحداث ضرر بسلامة البيئة؟
- ما الوجود؟ وهل للحياة معنى؟ ومن ماذا تكون العالم ؟ هل يمكن أن تخبرنا حواسنا بما يدور حوله العالم حقًا ؟ من نكون ؟هل نحن أحرار؟ هل هناك طريقة للعيش بشكل صحيح؟ كيف نعيش معا ؟
- ما علاقة الزمان بالمكان؟ ماهو جوهر العالم؟ كيف نجد المعرفة الحقيقية؟ من أين تأتي الأفكار؟ هل نؤمن بالقدر؟ هل جميع تحركاتنا تحكمها القوانين؟ ما هو الخير أو الشر؟ هل يمكننا رؤية العالم من وجهة نظرنا فقط؟ ماهي القيم الأخلاقية التي يجب تبنيها؟ من أنت أيها الإنسان ؟ هل نحن جميعا من إنتاج الخيال؟ هل الإنسان مجرد آلة راغبة؟ كيف يحافظ الناس على وجودهم؟
لكن ألا تختزل مجموع هذه الاستفهامات والتساؤلات في عدد من القضايا الفلسفية الأساسية؟
يمكن تقليص مجال الفلسفة بالنسبة إلى كانط في كتاب المنطق إلى الأسئلة التالية:
1. ماذا يمكنني أن أعرف؟ ، 2. ماذا علي أن أفعل؟، 3. ماذا يمكن أن آمل؟ ، 4. ما الإنسان؟
عن السؤال الأول تجيب على الميتافيزيقا، عن السؤال الثاني تجيب الأخلاق ، والدين يتكفل بالإجابة عن السؤال الثالث ، والأنثربولوجيا من حيث هي معرفة تعتني بالشأن الإنساني تتدبر السؤال الرابع. لكن في النهاية ، ألا يمكننا حصر كل شيء في الأنثربولوجيا ، لأن الأسئلة الثلاثة الأولى تتعلق بالسؤال الأخير1 .
السؤال الأول يشير إلى نظرية المعرفة. يمكن فهمه على أنه البحث عن حقيقة مطلقة ، أو طريقة للتفكير الجيد أو كممارسة منهجية للشك الفلسفي الذي يمتحن قدرات العقل على المعرفة ويرسم حدوده الشرعية.
يمكن استشكال السؤال الأول على النحو التالي: لماذا نريد أن نعرف؟وهل يمكنني معرفة ذاتي؟ والى مدى أقدر على معرفة غيري؟ وكيف يمكنني معرفة الواقع الخارجي؟ وهل يمكننا معرفة جواهر الأشياء؟ وهل يمكننا الوصول إلى الحقيقة؟ هل تقول الكلمات ماهيات الأشياء؟ هل يمكن التعرف على الحقيقة بالبداهة ، أم بالتثبت بالتجربة ، أم بإعطاء أهمية إلى التأويل؟ هل يعد الجسم عائقا أمام المعرفة؟ وهل ينقطع العلم عن الرأي المشترك؟ وهل الرأي جاهل تماما ، أو درجة من المعرفة المحتملة؟ هل أفكارنا متأصلة قبليا في ذهننا ، أم أنها تأتي من التجربة عن طريق حواسنا؟ هل الزمان والمكان في ذواتنا أم في الطبيعة ؟
السؤال الثاني يشير إلى المعنى الذي يعطيه المرء لحياته: ويتراوح بين تدبير المرء لسعادته، أو الانهماك في إتمام الأشياء الممتعة، أو الرغبة في فعل الخير وترك الشر، وتهتم به وتجيب عليه الأخلاق والسياسة، فهل كل فعل هو مسألة رغبة ، أم قلب أم عقل؟ وهل يجب أن يطلب المرء المتعة أو الفضيلة ؟ وهل يجب أن نحارب الترف بالتزهد أم نطلبه وننهمك فيه ؟ وهل يجب على المرء التحكم في خياله أو يعمل على تطويره وتوظيفه واستثماره ؟ وهل العاطفة خطيرة أم هي خيار مبجل في الحياة ؟ وهل يجب علينا التغلب على رغباتنا، أو تغيير نظام العالم ؟ وهل يبحث المرء عن وسيلة مناسبة أم يهتم بالغاية فحسب؟ وهل الأنا مسؤولا عن الآخر، أم أنه عدوه ؟ وهل حريته مصدر مسؤولية أو ذنب؟ وهل القانون طبيعي أم تقليدي ؟ وهل القوانين ضرورية للحياة الاجتماعية؟ وهل السياسة هي علم الصالح العام وتخدم الأخلاق، أم هي فن النجاح ؟ وكيف وجدت حقوق الإنسان والمواطن؟ هل هي ذات مصدر متعال أم هي مشترك ديمقراطي؟ وما هو الصحيح والخاطئ فيها؟ وهل الديمقراطية هي أفضل نظام سياسي في الكون؟ وهل وجدت الدولة أساسها في الله أم في القوة أم في إرادة الشعب؟ وما المكان الذي يجب أن تترك فيه الدولة للحرية الفردية؟ وكيف يتم صنع السلام بين الدول؟ وهل يجب أن نثور ضد قوة جائرة ونقاوم الظلم بالعصيان المدني ؟
السؤال الثالث يثير مسألة الخلاص. إنه يقود البعض إلى التشكيك في وجود الخلاص الأبدي ، والبعض الآخر يصحو على أمل حياة أفضل. في الواقع، يثير هذا السؤال مجموعة من الأسئلة الفرعية التالية : ماذا يمكن أن أنتظر؟ وماهو الرجاء الذي يمكن أن يتوقعه المرء؟ وهل الشمس تشرق غدا أم لا جديد تحت الشمس؟ والى أي مدى يوجد عالم آخر؟ وهل الله موجود؟ كيف يمكن إثبات وجوده؟ وهل لدينا روح؟ ما علاقتها بالجسم؟ وهل هي خالدة؟ ولماذا يفنى الإنسان؟ وهل يجب ألا نخاف من الفناء ؟ وهل قوة المعتقد ، أم ضعف العقل؟ وهل الفناء يحرر النفس من سجن الجسد؟ وهل العقل يجعل الإيمان يختفي أم أنه يوجده؟
وأخيراً ، طرح كانط في نهاية حياته ، السؤال الأصعب:"ما الإنسان؟ الذي يمكن أن يضم الأسئلة السابقة. ربما الغرض من طرح هذا السؤال الرابع ودمج الأسئلة الأخرى هو الدعوة للتفكير في أحوال الإنسان وتنفرد الأنثربولوجيا بطرحها لسؤال: ما الإنسان؟ وتقسمه إلى الأسئلة الفرعية الآتية: من أنا ؟ وهل لدي روح، أم أن فكري ينبع من المادة والحياة ؟ وهل الأنا في الأساس وعي ، أم لدي وعي ولاوعي؟ و ما هو فكري؟ هل يمكننا التفكير بدون كلمات؟ وهل يجب أن نعارض عقولنا وجسدنا ؟ وهل يمكننا التحكم في رغباتنا ؟ وهل جوهر الإنسان هو الرغبة أم العمل؟ وهل احتياجاتنا طبيعية ، أكثر نفسية منها بيولوجية ، اجتماعية ؟ وهل الإنسان حيوان اجتماعي؟ وهل طفولتنا هي زمن الخطأ ، أم البراءة ، أم الانحراف؟ وهل التاريخ البشري له معنى؟ وهل أنا حر أو مصمم نفسيا، اجتماعيا واقتصاديا؟ وهل يخلق الإنسان من علاقات اجتماعية أو هو خالق تقاريره وواضع مشاريعه؟ وهل ينفر الإنسان من ذاته عن طريق التقنية؟
هذه الأسئلة الأربعة ستكون بمثابة دليل لاستكشاف معاني 2500 عام من الفلسفة. كل سؤال عبارة عن بوابة تؤدي إلى عدة إجابات محتملة. يتم توضيح كل إجابة بواسطة مؤلف مرجعي أو نظرية أو مدرسة فكرية شائعة. لذلك سوف نستمع إلى الخطابات الفلسفية المختلفة بنزاهة، دون تحيز، ولكن بدون روح خادعة. لن نتردد في دفعهم في عملية التنقيب الخاصة بهم ، وإبراز نقاط الضعف والغياب لديهم ، وإثارة إعجابهم. لأنه لا شيء يجب أن يكون أكثر غرابة في الروح الفلسفية من الروح العقائدية ولا شيء أكثر أهمية من النقد. وبالتالي سيكون الجميع قادرين على جعل طريقتهم الخاصة تقر بمتابعة طريقتهم الفريدة. لقد تحولت الفلسفة النقدية إلى عملية تفكيكية للميتافيزيقيات والمركزيات والمدن الظالمة والجاهلة وانتقلت إلى تبني مسلكية إيتيقية تواصلية تعتني بالتدابير إجرائية وتأسيسية للحياة الجيدة ضمن العوالم المشتركة.
والحق أن أعظم درس تقدمه الفلسفة هو الأخلاق، فإن لم تكن فيلسوفا خلوقا فأي درس من الفلسفة تعلمت.ليست فلسفة اليوم بالأمر الذي يمكن للمرء أن ينظر إليه من بعيد ، من خلال الكتب أو المحاضرات إنها حاضرة بقوة ، بكل معاني الكلمة ، تهم الشأن الإنساني، وتشمله في جميع أبعاده وتتساءل عنه. كما أن الأفق الذي تطوره أمامنا هو أقل مشهدية وأكثر إلزامية وأبعد من السراب وأقرب من الواقع الاجتماعي. لكن ألا تستمد الفلسفة مهامها من تفكرها في الوضع البشري وتعقلها للعالم واستشكالها أحوال الوجود؟ والي أي مدى يجوز القول " ليس مثل الفلسفة شيئاً يجعل من هذا الواقع الضيق عالماً بلا حدود"؟
المصدر:
1.Kant Emmanuel, la logique, édition Vrin, Paris, 1966, p25.
كاتب فلسفي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,117,322
- مقابلة مع بول ريكور عن جدوى الفلسفة اليوم،
- عالمية الفلسفة في زمننا الثوري
- بداية الواقعية السياسية عند ابن خلدون
- الفلسفة انتصار منطقي على العبث
- أي مقام جديد بالنسبة لنا حسب بول ريكور وحنة أرندت؟
- المدينة من منظور الفيلسوف: من الاحتماء الى الثورة
- حاشية ثورية على الانتخابات التونسية
- فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية
- مصطلح الإيديولوجيا عند غرامشي بين الاعتباطية والعضوية
- بورتريه الفيلسوف من خلال أدواره في حياته العادية
- أصول تفسير الأحلام عند بن سيرين
- الدعائم الرياضية والطبيعية للفلسفة العقلية عند ابن باجة
- السرد الفلسفي للحياة الطبيعية عند ابن طفيل
- أهمية تدريس الفلسفة للأطفال
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور
- العملية الانتخابية والسلوك الديمقراطي
- الثورة الشعبية بين المد والجزر
- النظرة الحسية والرؤية الوجودية والإبصار المعرفي
- أدب المناظرة والتأسيس الديمقراطي للحياة السياسية
- السباق نحو الرئاسة في الانتخابات التونسية


المزيد.....




- جيسون الديان يتحدث عن مجزرة إطلاق النار 2017 في لاس فيغاس
- رئيس وزراء قطر الأسبق يغرد عن الاستعداد لإطلاق صفقة القرن ال ...
- الملكة إليزابيث تحدد أجندة رئيس الوزراء جونسون
- مصر… الأرصاد الجوية تحذر من طقس شديد البرودة ليلا
- وقف عرض فني لعشتار في نابلس
- الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب تعقد مؤتمرها ...
- بعد هزيمة حزبه في الانتخابات… وزير مالية -العمال- البريطاني ...
- بيلوسي تشارك في إحياء ذكرى -معركة الثغرة- أمام النازية
- ‏-روسكونغريس- الروسية و-تشجيع الاستثمار- القطرية توقعان اتفا ...
- 10 أخطاء في رعاية الأطفال يرتكبها الوالدان مرة على الأقل في ...


المزيد.....

- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زهير الخويلدي - فن طرح السؤال بما هو المقام اللائق بالفيلسوف