أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رصد السقة - صبرا على الموت














المزيد.....

صبرا على الموت


رصد السقة

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 02:55
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


هناك حيث وقف سيد الأصلاح الأول الحسين(ع) بين اهل بيته وانصاره بعد ماقطعوا اشلاء وفجرو الارض عيون من دماء وقف مناديا اياهم"صبرا على الموت يابني عمومتي والله لا رأيتم هوانا بعد هذا اليوم" وكأني بهذا النداء تجدد في الناصرية والنجف بين شباب ضرجو بدمائم وهم ينشدون حق سلبته احزاب اتفقت على تفتيت هذا الوطن ونهب خيراتة وطمس هويتة وجعلة مرتع لتجار الدم واعداء الانسانية واشباه الرجال،وذلك ارضاء لأسيادهم الذين مكنوهم من هذا البلد.
فصبرا على الموت يامن تنسجون لنا خيوط الحرية،وترسمون لنا ابهى صور العزة والاباء،وتنيرون مصابيح الكرامة من الدماء.
صبرا على الموت وانتم تقتلون على يد ابناء جلدتكم الذين باعو ضمائرهم بثمن بخس،وخلعو انسيانيتهم على ابواب اصنامهم،وملؤ انفسهم منكم بالحقد والبغضاء
صبرا على الموت وانتم تواجهون الرصاص بصدور عارية،وسلاحكم صرختكم،وهدفكم حريتكم،ناذرين من اجلها سلامتكم،وباذلين من دونها مهجكم،وكأن الموت اجمل احلامكم
صبرا على الموت وانتم تزفون الى قبوركم تاركين خلفكم امهات انفطر لصرخاتها كبد السماء،وآباء دفنو برحيلكم آمالهم والرجاء،واخوة راحو يبحثون عنكم في وجوه الاصدقاء
سيخلدكم التاريخ ياجيلا رفض كل انتماء حزبي وطائفي ولم يسير خلف قطيع يقوده من تستر بعباءة الدين ولم يطرب لطبول المغرضين.
ناديتم "سلمية"فأتهموكم "بعثية"،اردتم الحرية وارادو لكم العبودية،دفعتكم الوطنية ودفعتهم التبعية،غايتكم سليمة وغايتهم اثيمة.
سيلعن التاريخ من قتلكم ومن حرض على قتلكم ومن ايدهم ومن رضي بفعلهم الجبان،وسيبصق على وجوههم،وانتم سوف تبقون قبس ينير طريق الأجيال،واعلام يهتدي بها طلاب الأباء،بدمكم سننتصر وعلى خطاكم سوف نسير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,115,605
- عزيزي المواطن أياك والأحتجاج
- جيلنا الفذ
- من خرق قارب الامة..؟
- وهم الحضارة


المزيد.....




- شبكة الصحفيين الأوربيين فرع فنلندا تتضامن مع انتفاضة شعبنا ...
- ما الذي يجعل انسحابَ قيادات التنسيق النقابي الخماسي من “الحو ...
- التّقشف المُدستر لا يُسقطه إلا كفاحُ الأُجراء
- نائب حوّل عشرة ملايين دولار اميركي الى حساب في مصرف أوروبي؟! ...
- نائب حوّل عشرة ملايين دولار اميركي الى حساب في مصرف أوروبي؟! ...
- الفساد أرقام وإجراءات مع #رياض_قبيسي
- 30 عاماً على. غياب... الرفيق القائد جلال المعوش
- وسط مظاهرات رافضة.. الرئيس الجزائري المنتخب يقترح الحوار على ...
- مجلس الأمن الدولي يطالب بغداد بالتحقيق في عمليات قمع المتظاه ...
- مئات المتظاهرين في لندن يحتجون على نتائج الانتخابات


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رصد السقة - صبرا على الموت