أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبد الغنى احمد - رحيل الى الذات














المزيد.....

رحيل الى الذات


احمد عبد الغنى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 23:02
المحور: الادب والفن
    


د كان يسير على الارض او، قل كانت الارض هى من تسير به لا تعرف ايها الناظر اليه و قد ابطئه المرض و اهملته البهجه و الصحه اهذا و جهه الذى كان بالامس القريب لا ينظر اليه فى المراه الا و يردد " ماشاء الله " ، ماذا حدث لم يعد هو كما كان ، هكذا هو الانسان انما هو تراب و ماء فى النهايه ربما لم يكبر فيه شيئ كما يتصور البعض فالجسد لايكبر انما هو طين وماء فى صغره و فى شبابه و عند وفاته ، لقد كان يمشلى مفرغا الا من روحه التى لازالت فى مهد طفولتها لم يشوبها شئ طوال حياته ربما لانه طفل فى رجل ، ربما كان الشيئ الحقيقى بداخله و فى هيئته كلها هى روحه و ربما خياله الممتد امامه ليس له وجود مادى ولاكنه يعبر عنه هو مجرد خيال ، لقد تعب من الحياه و تعبت منه لم يفهمها و لم تفهمه . لقد كانت الحيره تملكه لا يعرف كيف يتحكم فيها حتى غلبته هى و تحكمت فيه ، ظل هكذا هائما على وجهه فى الطريق لايعرف الى اين يفضى به هذا الطريق فكل طريق يفضى الى شيئ فى النهايه الى اين تفضى به حياته الى الممات اكيد ، ظل يمشى دون ان يلتفت اللى احد من الناس لم يعد يريد شيئ من الدنيا تخلى عن النظر الى الناس عن الفرح و عن الدهشه و عن كل شيئ سوى حزنه .. لقد كان حزنه اثمن شيئ بقى له ظل يمشى لا يعلم متى يتغير حاله "فدوام الحال من المحال " لماذا لايتغير هذا الحال الان و يبعث فى نفسى شيء جديد ، ظل يمشى الى أن لمح شيئا من بعيد هدوء و سكون مكان لايزوره احد ربما لان احدا لا يظن انه ينتمى الى هذا المكان الموحش بالنسبه للناس الهادئ و المريح بالنسبه له ، ظل كل شيئ فى الطريق بينه و بين هذا السكون البعيد يقترب و يتاكل ، يعبر هو شيئا من الاشياء فى الطريق ربما كان هذا الشيئ بيت و شجره او طفل او شيخ او امراه فهو لا يابه لالى شيئ فى طريقه اصبحت السكينه التى يبعثها هذا المكان الحلم البعيد ، هى كل مايطلبه و كل ما يتمناه ، ظل يجهد نفسه لكى يلحق بهذا السكون قبل ان يرحل عنه و يتركه حيران لقد كان الاجهاد بلغ به الشده حتى اصبح مثل شيخ ميبس القميين و يريد ان يعدو ن اصبحت الرحله التى يقطعها هى رحلته لمنتهااه ، رحله لراحه ابديه تستحق التعب من اجلها و لاكنه ميبس القدمين و مكبل بالعمر و بالحزن ، " ربما ككل الشياء حولى انشد السكون " هكذا ردد فى سره " اليكى ياكل الاشياء اننى انشد السكون كما تنشدون " و ظل يردد " من افضل منك ايها السكون ، من افضل منك ايها السكون ، لتشملنى برحمتك ، لتشملنى بعطفك ، لقد ادركت الحقيقه ، ساظل اردد ايتى الى ان اسكن الحقيقه " ، " فى ليله الموت ، و فى وقت النهايه ، نفض عن ذكرياتك غبار الزمن ، و لتتذكر يوم مولدك و جميع من حولك فرح ، لتتذكر اول حبيبه ، و افضل صديق ، اول بسمه خطفت قلبك و اول دمعه سقطت بين كفى الالم و التحسر ، و لتودع كل شيئ احببته ، و كل شيئ لم تحبه و لتضحك من الحياه و من كل ما كان و من الموت ، من المعلوم و من المجهول و لتصلى للعظيم المختفى "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,038,870





- العثماني ..تخصيص مباراة موحدة سنوية للأشخاص في وضعية إعاقة أ ...
- وفاة أيقونة السينما الفرنسية آنا كارينا
- فنان سوري يُهاجم نقابة الفنانين مُجددا !
- رحيل آنا كارينا أسطورة -الموجة الجديدة- في السينما الفرنسية ...
- ” جراح الأوبرا” فى المركز الدولى للكتاب الخميس القادم
- بعد 22 عاما.. الممثل كولين فيرث يعلن انفصاله عن زوجته
- إضاءته أثارت الجدل.. نصب الحرية في بغداد ذاكرة شعب
- بعد 22 عاما.. الممثل كولين فيرث يعلن انفصاله عن زوجته
- بالفيديو.. بسام الحجّار فنان فلسطيني يمزج النحت بالتاريخ
- رسميا ابن كيران قطع الوراق: أغلبية أعضاء لجنة بنموسى مشككون ...


المزيد.....

- قراءة نقديّة سيميائيّة في بناء الشّخصيّة المركزيّة والدّلالة ... / محمود ريان
- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبد الغنى احمد - رحيل الى الذات