أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح














المزيد.....

مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 11:44
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


هل كانت المظاهرات منذ شهرين، والتي راح ضحيتها الالاف، وجرح عشرات الالاف، غير المختطفين والمغيبين والذين يقتلون اغتيالا، نقول هل كانت تلك المظاهرات لإسقاط رئيس حكومة كارتوني؟ ام ان مساومة جرت بين رؤساء العصابات الحاكمة لتفادي واقع اكثر بؤساً؟ فبعد ليالي دامية جدا، وقمع لا مثيل له، في مدينتي النجف والناصرية، يطلب المجرم عادل عبد المهدي الاستقالة، والطريف ان الجميع في ساحة التحرير يقول انه يطلب الاستقالة ليس من البرلمان، بل من سليماني وبقية الجوقة المسؤولة عن هذه العصابات!.
لكن ماذا تعني استقالة هذا المجرم؟ تعني ان واقع الصراع بدأ يتحول لصالح الجماهير، وان هذه العصابات التي تحكم ورعاتها، بدئوا يدركون خطورة الوضع، فمن الممكن ان تفلت الامور منهم، ومن الممكن جدا ان تكون بينهم خيانات كثيرة، وهم معروفون بالعداء الشديد فيما بينهم، ومن الممكن في حال استمرار الانتفاضة ان تُحرق دولا اخرى معها-وقد بانت بوادرها-، او قد تتدخل الامم المتحدة بشكل مباشر، او يطاح بالعملية كلها عبر انقلاب عسكري، او قد تتدخل دولا عظمى كثيرة، كل تلك وغيرها واردة الحدوث، لهذا فقد اتفقت هذه العصابات على اقالة عزيزها والملطخة اياديه بدم الشباب العراقي منذ الستينيات، علها تحافظ على وجودها وبقاءها.
ان هذه الاستقالة لا تعني شيئا بالنسبة للمتظاهرين، الذين قافلة ضحاياهم لا تتوقف، والذين دمائهم ما زالت على الاسفلت، ان هذه الاستقالة سخرية واستخفاف بهذه الجماهير، الكل يعلم ان هذه العصابات ورعاتها ستلجأ حتما الى كل الوسائل القمعية، وعندما تفشل- وفشلت- سيلجئون الى اقالة قرقوزهم. لقد لاحظ من في ساحة التحرير التمهيد لهذا الامر، من نصب خيم جديدة لبعض من قوى الاسلام السياسي، ونزول افراد مدججين بالعصي، ونشر فكرة "اسقاط الحكومة هو مطلبنا"، مع ان الجماهير في العراق مطلبها واحد، لا تكل ولا تمل من ترديده "الشعب يريد اسقاط النظام".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,066,204
- هستيريا القتل
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- الصمت العالمي تجاه ما يحدث في العراق
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- النظام يفقد توازنه... ما يجري في ذي قار


المزيد.....




- 10 أخطاء في رعاية الأطفال يرتكبها الوالدان مرة على الأقل في ...
- تلفزيون إسرائيلي: البحرية التركية اعترضت سفينة إسرائيلية شرق ...
- اليمن... التحالف يشن 3 غارات جوية على محافظة صعدة
- إيران… الولايات المتحدة تنهي إعفاءات العقوبات المتعلقة بمنشأ ...
- الداخلية اللبنانية: نقل 20 عنصرا من قوى الأمن بينهم 3 ضباط إ ...
- 7 أمراض يسببها ?التوتر النفسي
- -فروزن 2- يتصدر مبيعات شباك التذاكر الروسي
- السفارة الليبية في القاهرة تعلن تعليق أعمالها ابتداء من اليو ...
- البحرية التركية تعترض سفينة إسرائيلية شرق المتوسط
- السودان.. هل تطوى صفحة البشير؟


المزيد.....

- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح