أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - عبد العزيز المنبهي - الاعتقالات التعسفية ، المحاكمات السياسية و محاكمة مناضلات و مناضلين نقابيين ...و المزيد من بناء السجون... في المغرب














المزيد.....

الاعتقالات التعسفية ، المحاكمات السياسية و محاكمة مناضلات و مناضلين نقابيين ...و المزيد من بناء السجون... في المغرب


عبد العزيز المنبهي

الحوار المتمدن-العدد: 6421 - 2019 / 11 / 27 - 20:10
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


قمع الحرية ...و الاعتقالات ...و المحاكمات الفاشية لمناضلين ضد التطبيع مع الصهيونية ، و لمناضلات ومناضلين نقابيين ...و المزيد من بناء السجون ...من طرف العصابات الحاكمة ...هل هذه الانتهاكات الصارخة و الدائمة ، ليس فقط لحقوق الانسان ، و انما لحق شعب بكامله في الكرامة و الحرية و الديموقراطية و تقرير المصير ، و في ممارسة سلطته و سيادته ، و التي ليس الا في اطاره ، و في اطاره وحده ، و ليس في غيابه و دوسه ، يمكن الاقرار بوجود و ضمان و حماية حقوق الانسان ، اسواء متعلقة بالطفل او المراة أو الرجل ...هل هي نتيجة " سياسة فاشية ...لحكومة ظلامية ( خديجة الرياضي ) أم أنها نتيجة اختيارات طبقية رجعية ، ايديلوجية و سياسية و القتصادية و ثقافية ، لبنيات و هياكل و مؤسسات نظام فاشي ، ملكا ، و حكومة ، بوزيرها الآول البيدق ...و بوزير " حقوق الانسان " الظلامي و الحقير ( و الذي مر بفاشيته الظلامية بوزارة " العدل " ) ،و ببرلمان الشفارة و البهائم ، و رئيسه الفاسد ، ؟؟؟ ان هذا النظام ، بحكم طبيعته القروسطية هذه ، اللاوطنية و اللاشعبية و االاديموقراطية ، الاستعمارية الجديدة ، و بحكم طبيعة حلفائه الظلاميين المجرمين و المتخلفين حتى النخاع ، أسواء منهم من في الحكومة الصورية ، أم خارجها في ،المعارضة الصورية ايضا ( معارضة مخزن ...مجهول الطبيعة و الاختيارات ) ، لا يؤمنون لا بالانسان ، و لا بالحرية ، و لا بالديموقراطية ، فبالآحرى بحقوق الشعب ، و بحقوق الانسان ، و بالمواثيق و الاعراف الانسانية الديموقراطية المعلن عنها ... . ان لغتهم الوحيدة هي احتقار الشعب ، و دوس حقوقه ، و قمعه و نهبه و اغراقه في بحر الدماء و التخلف و العبودية و البؤس و الشقاء ...و في السجون ... ها هي محاكمهم تثبت للعالم أنهم لا يعترفون الا بقانون الغاب ، الذي ليس له لا اعلانات و لا بيانات ...و لا تواريخ... اعلاناتهم و بياناتهم و تواريخهم مسجلة على طول صفحات تاريخهم الدموي ، تاريخ العنف الرجعي و الاستغلال و الاضطهاد و التخلف و العبودية ، و المزيد من الارتماء في أحضان الامبريالية العالمية و الصهيونية ...

"" أن النظام الملكي - بحكم تاريخه الدموي ، الخياني و التبعي، بحكم طبيعته اللاوطنية و اللاديموقراطية و اللاشعبية هذه، و بحكم عدائه الرجعي ل/ و إعتداءاته العنيفة على/ الطبقة العاملة و الفلاحين و كل الكادحين و الفقراء من شعبنا، لا لشيء سوى لكونهم يرفضون الإستغلال و القهر و العبودية و يطمحون الى الحرية و الكرامة الانسانية... هو نظام لا يمكن التعايش معه ، و بالتالي يلزم إسقاطه بالعنف الثوري، من اجل بناء جمهورية وطنية ديموقراطة شعبية .

4- أن المهمة المركزية و العاجلة الملقاة على عاتق الماركسيين اللينينيين هي بناء حزب الطبقة العاملة،المستقل إيديلوجا و سياسيا عن البورجوازية ، القادر على الاطاحة بالنظام الملكي الفاشى و إنجاز الثورة الوطنية الديموقراطية الشعبية ، بالتحالف مع الفلاحين الفقراء و المعدمين و كل الفئات الشعبية الكادحة و المسحوقة ، في إطار جبهة ثورية تعمم الكفاح الثوري المسلح ، الأسلوب الوحيد القادر على الإطاحة بالملكية الديكتاتورية و القضاء على السيطرة الامبريالية و الصهيونية في بلادنا، الضمان الوحيد الكفيل بإقامة سلطة وطنيية ديموقراطية شعبية على أرضه و ممارسة سيادته على خيراته و ممتلكاته ،على طريق البناءالاشتراكي و القضاء على إستغلا الإنسان للإنسان

أنه على هذا الحزب، الذي يلزم عليه العمل في السرية ، نظرا للطبيعة الفاشية للنظام و حتى يضمن إنجاز مهامه الثورية و يحمي ذاته و مناضليه و مناضلاته من القمع، أن يتبنى المبادئ التنظيمية الاساسية الثالية :

- القيادة الجماعية

- المركزية الديموقراطية

- النقد و النقد الذاتي

- المحاسبة

- الانضباط الثوري

هذه هي مهمة كل المناضلين و المناضلات، الثوريين(يات) الماركسيين اللينينييني( يات يات) ، مهمة طلائع الطبقة العاملة، الصناعية و الزراعية و في المناجم ، وطلائع الفلاحين الفقراء و المثقفين الثوريين من أبناء هذا الشعب .

إن هذه المهمة لا تحتاج لا لرخصة و لا لقانونية و لا لمؤتمرات "الحدث" و "الاستثناء" . إنها واجب تاريخي ، تفرض شرعيته و مشروعيته ، وراهنيته و طابعه الاستعجالي، القمع الأسود و النهب الشره و التفقير الخطير ، المتصاعدين باستمرار ،والذي يمارسهم النظام الملكي الديكتاتوري ، بترسانة قمعه الفاشية ، وبحكومته الظلامية .

(إن مهمة الثوريين هي القيام بالثورة . وما على الاعداء و الظلاميين و الانتهازيين و المرتدين سوى انتظار حكم الشعب و الثورة . و إن الثورة لآتية لا محالة ... و معها حكم الشعب...لا محالة أيضا .

تحية لجماهير شعبنا المناضلة

و تحية للمناضلين و للمناضلات في سجون القهر السوداء.

تحية للشهداء... ولعيونهم المفتوحة على الغدر و الخيانة.

لن نركع...لن نتراجع...لن نخضع

و الهزيمة لعدو شعبنا ... و الخزي و العار للانتهازيين و المرتدين...""".

( فقرة من مقال سابق بالحوار المتمدن )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,954,436
- ما يجري بملاعب كرة القدم بالمغرب
- اسقاط نظام الاستعمار الجديد في المغرب و تاسيس الجمهورية الوط ...
- تصريح زعيم الامبريالية ، ترامب ، المختل و المغامر بمصير الان ...
- لمن لازالوا متشبتين بالدفاع عن... اليسار ...الملكي.. .؟؟؟ حز ...
- “مراحيض الدل و العار …و يسار الدل و العار : تعليق على ميزاني ...
- الكدب و البهتان ؟ مظهر من مظاهر الأفلاس ا الفكريي و النظري و ...
- لا لتجريد الشهيد الماركسيي اللينينيي ، عبد اللطيف زروال ، من ...
- المغرب / لجنة كل الحقيقة حول مصير الشهيد عبد اللطيف زروال تح ...
- رسالة عبد العزيز المنبهي الى اللقاء الوطني التشاوري لدراسة ا ...
- فاتح ماي ...و النقابة - المغرب
- على هامش وثائق ...و حقائق... بناما ...المعروفة منها و التي ل ...
- موقع اصحاب الكهف هو مزبلة النظام ...و مزبلة التاريخ .
- قال زه...فأعطاها ألف درهم...
- نبيلة منيب تضع نفسها مجددا في خدمة نظام الاستعمار الجديد بال ...
- اختراع مفاهيم و مصطلحات وعبارات و شعارات ... لتشويه الحقيقة ...
- لا حق يعلو فوق حق الشعوب في تقرير المصير ، و لا سلطة و لا سي ...
- الامبريالية و الصهيونية و الرجعية ، و عملائهم و صنائعهم من ت ...
- حزب النهج الديمقراطي المغربي الانتهازي يخرج الانتخابات من ال ...
- الاجتهاد الخادع للبديل الجدري - المغرب
- المغرب - الحزب الاشتراكي الموحد حزب اسس على دماء الشهداء ام ...


المزيد.....




- مسؤولون: المشتبه به في إطلاق النار بالقاعدة الجوية في فلوريد ...
- تركيا تحذر مواطنيها من السفر إلى فرنسا
- محامي نتنياهو يواجه تهما بغسيل الأموال
- نوع من الماء يخفض مستويات السكر في الدم
- بايدن عن ترامب: هذا الرئيس لا يعلم من هم الأمريكيون
- مطلق النار في قاعدة البحرية الأمريكية في فلوريدا سعودي الجنس ...
- "جزائريون بلا حدود": انتخابات الجزائر مهزلة والنظا ...
- شاهد: حريق يلتهم مناطق شاسعة قرب سيدني
- أردنيّون يطالبون بتحرير أسرى لدى إسرائيل: -ما بدنا يرجعولنا ...
- هل يضع الموت حدا لعدم المساواة بين الجنسين؟


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - عبد العزيز المنبهي - الاعتقالات التعسفية ، المحاكمات السياسية و محاكمة مناضلات و مناضلين نقابيين ...و المزيد من بناء السجون... في المغرب